الغلاف الجوي أكثر من مجرد طبقات

الغلاف الجوي أكثر من مجرد طبقات:

حاولوا أن ترجعوا بالذاكرة لعدد من السنين
1...2....3 توقفوا هنا عند المرحلة الإعدادية في صف العلوم هل تتذكروا اليوم الذي دخلت فيه مدرسه العلوم وقالت اليوم سوف نتكلم عن طبقات الغلاف الجوي :
( التروبوسفير / الستراتوسفير / الميزوسفير / الثرموسفير / الأيونوسفير / الأكسوسفير )
- أعتقد مهما حاولتم الرجوع بالذاكرة لن تتذكروا أكثر من هذا أو الأغلبية لن يتذكر أكثر من هذا بمعلومتين أزيد أو معلومتين أقل لا أكثر ، ولكن ما سيقوم بتنشيط ذاكرتكم في هذا الوقت أول أسئلة بدأتم بطرحها على معلمتكم وستكون في الأغلب بنسبه 90% هي نفس الأسئلة التي تدور في عقلكم الآن
( ما هو الغلاف الجوي ومعروف أن الغلاف أيا كان نوعه هو طبقه لحماية ما بداخله ولكن مما يتكون هذا الغلاف ؟ /
ما فائدة وجوده من الأصل ؟ /
وهل طبقه الأوزون موجودة في إحدى طبقاته أو هي خارج كوكبنا الأخضر /
وما هو الأوزون من الأساس /
وما يوجد في هذه الطبقات /
وهل في مسافات بين كل طبقه وطبقه وما مقدار المسافة التي تقع بينهما /
ولكن من المؤكد أنتم تعلمون أن السحب موجودة في إحدى الطبقات ولكن أي طبقه منهما /
وهل الطبقة التي نسير فيها أو نتواجد بها هي جزء من طبقات الغلاف الجوى أم هي طبقه ما دون الطبقات /

لذا سأحاول من خلال مقالي إن استرد معرفتي بطبقات الغلاف الجوي وأنشط ذاكرتكم قليلا .

- أولا : الغلاف الجوي هو طبقة من خليط من غازات تحيط بالكرة الأرضية مجذوبة إليها بفعل الجاذبية الأرضية . ويحتوي على أكبر نسبه من غاز النيتروجين والتي تقدر بمقدار( 78.09% ) ، ويأتي بعده في المرتبة غاز الأكسجين بنسبه( 20.95%) ، وبعد ذلك غازات مثل ( 0.93% ) آرغون ، و( 0.04% ) ثنائي أكسيد الكربون وبخار الماء، وهيدروجين، وهيليوم، ونيون، وزينون.
- أما من حيث أهميته فهو يحمي الغلاف الجوي الأرض من امتصاص الأشعة فوق البنفسجية ويعمل على اعتدال درجات الحرارة على سطح الكوكب.
- يعتبر الغلاف الجوي مستودعاً كبيراً للمياه يستخدم لنقل الماء حول الأرض، إذ يصل حجم الماء الموجود في الغلاف الجوي إلى حوالي 12.900 كيلومتر مكعب يتساقط معظمها على شكل أمطار في المحيطات والبحار حيث إنه إذا حدث وسقطت كل المياه الموجودة في الغلاف الجوي في آن واحد كأمطار فإنها ستغطي الكرة الأرضية بعمق يصل إلى 2.5 سم . ويقدر ثقل السحب التي يحتويها بآلاف المليارات من الأطنان.

- يحتوي الهواء على خليط من الغازات، تمتد من سطح الأرض إلى الفضاء الخارجي. وتعمل الجاذبية الأرضية على تثبيت الغلاف الجوي حول الأرض. وتتحرك الغازات بحرية فيما بينها. ويعبر ضوء الشمس، الذي يتكون من خليط من جميع الألوان السبعة مدمجة بالتساوي في الضوء (الأبيض) الغلاف الجوي ، فتعمل جزيئات الهواء على تشتيته في كل الاتجاهات.
فيقوم الغلاف الجوي بتشتيت اللونين الأزرق والبنفسجي، فتبدو الشمس باللون الأصفر بينما تبدو السماء زرقاء اللون لأن الضوء الأزرق أكثر تشتتًا من غيره من الألوان فيظهر في طبقات الغلاف العليا في الصباح . ولا يمكن للإنسان رؤية اللون البنفسجي بسبب أن عينه لا تحتوي على مستقبلات للضوء البنفسجي .
- نرجع لطبقات الغلاف الجوي حيث يتكون الغلاف الجوي من ستة طبقات رئيسية تتداخل في بعضها يعنى كل طبقه ملتصقة بما فوقها مما يجعل الفصل بينها غير ممكن تقريبا ( سبحان الله ) وهذه الطبقات هي بالترتيب :


1- التروبوسفير المعروف ب( المتكور الدوار ):
المتكور الدوار (التروبوسفير) بالإنجليزية: Troposphere ‏ وهي الطبقة التي تبدأ من سطح الأرض وتمتد إلى ارتفاع حوالي 10كم وتحدث فيها معظم التغيرات الجوية التي نلمسها يوميا ، وهي الطبقة التي تحتوي على معظم بخار الماء والأكسجين (O2) وثنائي أكسيد الكربون (CO2) وتتركز فيها أنشطة الإنسان .
أغلب السحب تكون في المتكور الدوّار (التروبوسفير)، لأن حوالي 99% من الماء المتواجد في الغلاف الجوي يكون في هذه الطبقة . تقل فيها درجات الحرارة مع زيادة الارتفاع.

2- الستراتوسفير المعروف ب (المتكور الطبقي ) :
المتكور الطبقي (الستراتوسفير) بالإنجليزية: Stratosphere ‏ وهي الطبقة التي تعلو المتكور الدوّار (التروبوسفير)، وسُمكها حوالي 50 كيلو متراً تقريبا فوق طبقة التروبوسفير ، أي تصل إلى حوالي 60 كم فوق سطح البحر. وتتميز هذه الطبقة بخلوها من التقلبات المختلفة أو العواصف . ويوجد بها حزام يُعرف بطبقة الأوزون التي تمتص الأشعة فوق البنفسجية وتحولها إلى حرارة ، فتحمي سطح الأرض من مخاطر الأشعة فوق البنفسجية . ولهذا تزداد درجة الحرارة كلما ارتفعنا في طبقة المتكور الطبقي (الستراتوسفير). على الرغم من ارتفاع هذه الطبقة عن سطح البحر إلا أنها تتميز بدرجة حرارة مرتفعة بسبب وجود طبقة الأوزون (O3) والتي يبلغ سمكها حوالي 30 كلم والتي تقوم بحجب الأشعة فوق البنفسجية التي تصدر من الإشعاع الشمسي.

3- الميزوسفير (المتكور الأوسط ) :
المتكور الأوسط (الميزوسفير) بالإنجليزية: Mesosphere ‏ هي ثالث طبقات الجو بعد الستراتوسفير والتروبوسفير، ويتراوح ارتفاعها ما بين 80 إلى 85 كلم عن سطح البحر، أي أن سُمكها حوالي 20كم فوق الستراتوسفير. والميزوسفير هي أبرد طبقة في الغلاف الجوي حيث يُمكن أن تصل درجة الحرارة إلى -100°م (تحت الصفر) في هذه الطبقة. وتتميز هذه الطبقة بارتفاع درجة حرارة الهواء في قسمها السفلي ثم تنخفض بالتدريج مع الارتفاع إلى أعلى النهايات العليا للطبقة . تحترق معظم الشهب والنيازك الساقطة والمتجهة إلى سطح الكرة الأرضية في هذه الطبقة . يساعد الامتداد العظيم للغلاف الجوي في الفضاء إلى احتراق الملايين من الشهب وحماية الحياة على الأرض.

4- الثرموسفير (المتكور الحراري ) :
المتكور الحراري (الثرموسفير) بالإنجليزية: Thermosphere ‏ يشكل المتكور الحراري الطبقة الرابعة من الغلاف الجوي . يرتفع المتكور الحراري فوق سطح البحر إلى ارتفاع يتراوح بين 500 كم عندما تكون الشمس نشيطة، وبين 100 كم عندما تكون الشمس هادئة. وبذلك يتراوح سمكها فوق حد طبقه الميزوسفير بين 420- 670 كم على التوالي . ولا يوجد بينها وبين الطبقة الجوية التي تليها حد حراري . وتثبت درجة حرارتها عند درجة الحرارة -93 درجة مئوية لعدة كيلومترات في أسفلها ثم تتزايد تدريجياً مع الارتفاع خلالها ، إذ تبلغ نحو 700 درجة مئوية عند ارتفاع 300 كم ، لكنها قد تناهز 200 درجة مئوية عندما تكون الشمس نشيطة وتظل درجة الحرارة على وضعها حتى نهاية المتكور الحراري وخلال الطبقة الجوية التي تليها. ويبدو واضحاً أن اسمها قد أشتق من كلمة (Thermos) الإغريقية والتي تعني حارا للدلالة على شدة الحرارة فيها . ويكون الهواء رقيقا في هذه الطبقة .
وتحدث ظاهرة الشفق القطبي (الأورور) بالإنجليزية: aurora ‏ وهي مزيج الألوان التي تظهر في السماء فوق القطبين الشمالي والجنوبي والمعروفة باسم الشفق القطبي أو الأضواء القطبية والتي يرجع حدوثها إلى سبب تفاعل الرياح الشمسية مع المجال المغنطيسي للأرض أو يعتبر هو السبب الأساسي ، ولكن الفهم الكامل للعمليات الفيزيائية التي تؤدي إلى أنواع مختلفة من الشفق لا يزال غير مكتمل.
- نرجع إلى طبقه الثرموسفير فبالإضافة إلى ظاهره الشفق القطبي فتقع محطة الفضاء الدولية في هذه الطبقة (هي محطة فضاء دولية تدور على ارتفاع 390 كيلومتر تقريباً عن سطح كوكب الأرض وبسرعة 28 ألف كم في الساعة. صممت محطة الفضاء الدولية لتأخذ محل ومهام المحطة الفضائية الروسية مير، ويتم الإشراف عليها بتعاون دولي. هدفها تحضير الإنسان لتمضية أوقات طويلة في الفضاء، وإجراء التجارب خارج منطقة الجاذبية الأرضية ) .

5- الأيونوسفير (المتكور المتأين ) :
المتكور المتأين (الغلاف الأيوني) بالإنجليزية: Ionosphere ‏ وهي الطبقة التي تعلو لارتفاع من 80 كيلومتر تقريبا وحتى 360 كيلومتر أو أكثر وتتميز تلك الطبقة بخفة غازاتها ويسود فيها غاز الهيدروجين والهيليوم.

6- وأخر طبقه هي طبقه الأكسوسفير المعروفة ب (المتكور الخارجي ) :
المتكور الخارجي (الطبقة الأخيرة الخارجية) من الغلاف الجوي (الأكسوسفير) (بالإنجليزية : Exosphere)‏ تشكل طبقة إكسوسفير الطبقة الأخيرة الخارجية من الغلاف الجوي، وقد أشتق اسمها من كلمة “Ex” التي تعني خارج. تمتد طبقة إكسوسفير مرتفعة فوق طبقة ثرموسفير وحتى نهاية الغلاف الجوي عند ارتفاع يناهز 64400 كم. وتصبح جزيئات الهواء نادرة الوجود في طبقة إكسوسفير إلى حد إنها تعد غير موجودة، فمثلاً، عند أسفلها من الممكن أن تنطلق ذرة غازية نحو 10 كم قبل أن تصطدم بذرة غازية أخرى. وعادة يعرف العلماء المسافة التي تقطعها الذرات الغازية قبل أن تصطدم مع ذرة أخرى بالممر الحر.

- بعد هذا المقال أعتقد أفضل كلمه تقال هي سبحان الله ليخلق مثل هذا الغلاف ،
والحمد لله على هذا الغلاف المصصم من أجل حمايتنا وراحتنا .

- لذا المرة القادمة أنظر للسماء وتنفس نفسا عميقا وتذكر أن الله وهب لنا هذا الكون بهذه الدقة وبهذا الإبداع لراحتنا لذا أعرف إن كل شيء غير ذلك هو أتفه وأصغر من ذلك بكثير ومن أن يشغل عقلنا أو يعقره لعدد من اللحظات .

بقلم الكاتب


متخرجه من كليه علوم قسم كيمياء ومازالت حالمه للنجاح فى مجالى بعد التخرج ولكن هذا لا يعيقني على أن يكون الفضاء هو نصفي الآخر إذا نظرت داخل الكون ستجد أنه عبارة عن جزيئات وإذا نظرت داخل الجزيئات ستجدها ذرات داخل الذرات هي ايضا يوجد ما هو اصغر الى ما لانهاية ومن غير ما هو أصغر من ذلك فلن يوجد ما هو اكبر الى انعدام الكون أي لا شئ فكل ذرة ضروريه او افضل جمله ( كل شئ موجود لسبب يعتبر دعامة صغيرة فى بناء الكون ) وانا جزئ من هذه الجزيئات فى الكون وبما انني جزء فى الكون فى وجودى له سبب ومن اهم هذه الاسباب ان اصل الى كل مستمع ليعرف من معرفتي القليله عن العلم وبالأخص الفضاء


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

متخرجه من كليه علوم قسم كيمياء ومازالت حالمه للنجاح فى مجالى بعد التخرج ولكن هذا لا يعيقني على أن يكون الفضاء هو نصفي الآخر إذا نظرت داخل الكون ستجد أنه عبارة عن جزيئات وإذا نظرت داخل الجزيئات ستجدها ذرات داخل الذرات هي ايضا يوجد ما هو اصغر الى ما لانهاية ومن غير ما هو أصغر من ذلك فلن يوجد ما هو اكبر الى انعدام الكون أي لا شئ فكل ذرة ضروريه او افضل جمله ( كل شئ موجود لسبب يعتبر دعامة صغيرة فى بناء الكون ) وانا جزئ من هذه الجزيئات فى الكون وبما انني جزء فى الكون فى وجودى له سبب ومن اهم هذه الاسباب ان اصل الى كل مستمع ليعرف من معرفتي القليله عن العلم وبالأخص الفضاء