العين

تُعد العين من أهم الحواس الخمسة التي ميز الله بها البشر، فهي للمبصرين، وتعد بمثابة جزء هام من الجهاز البصري، ويتحكم في تحركها ست عضلات، والعين تحتل مكانة كبيرة في حياتنا غير الإبصار، حيث إن لها باع طويل في الأدب والشعر والغناء والأمثال الشعبية، ولما لا، فهي تعطي جمالاً شديدا للوجه، وفي هذا المقال القصير سأتكلم عن العين في كل مجالات الحياة.

1-العين تركيبها وأهميتها بالنسبة للمبصرين.

تتركب العين في الإنسان من ثلاث طبقات أساسية:

1- الطبقة الصلبة: تقع في الخارج، وتتكون من نسيج ضام قوي لحماية العين ويوجد بها القرنية شفافة اللون. 

2- الطبقة المشيمية: وتقع في الوسط بين الصلبة والشبكية ويوجد بها القزحية التي تعطي اللون للعين، وفي منتصف القزحية يوجد الحدقة التي يتغير قطرها بمقدار تغير الضوء الداخل للعين، ويوجد خلف القزحية أجسام هدبية تفرز الخليط المائي.

3- طبقة الشبكية: تقع خلف المشيمة وتكون مبطنة لها ويوجد بها العصب البصري.

كيفية الإبصار:

يرى الإنسان الأشياء في صورة معتدلة، ولكن في الحقيقة تكوّن العدسة صورة مصغرة مقلوبة على البقعة الحساسة من الشبكية؛ وتظهر تلك الصورة بألوانها في الشبكية إلى إشارات كهروكيميائية تنتقل عن طريق عصب العين إلى الدماغ لمعالجتها فترى كل عين من العينين صورة للشيء، ويقوم الدماغ بدمج الصورتين فنرى صورة مجسمة للشيء.

كيفية روية الألوان:

تتم رؤية الألوان بواسطة نوع معين من الخلايا الحساسة لألوان الضوء، تلك هي الخلايا المخروطية: نوع من تلك الخلايا المخروطية يرى اللون الأحمر، ونوع يرى اللون الأزرق ونوع ثالث يرى اللون الأخضر، وهذا يكفي العين أن تميز جميع الألوان التي نراها للأشياء.

2-العين في الأدب والشعر:

لقد تغنى الشعراء والأدباء بالعيون على مر الأزمان، فتم وصفها بالمها وهي العيون الواسعة للأبقار، وتم وصفها بالحور التي يكون العين بها انحراف بسيط، وتم وصفها بالبحر، ولعل أشهر بيت للشعر عن العين بيت جرير. 

"إن العيون التي في طرفها حور قتلننا ولم يحيين قتلانا"

3- العين في القرآن

جاء ذكر حاسة البصر بعد حاسة السمع دائما في القرآن الكريم، وتم إطلاق المصطلح الفقهي "فرض عين" أي أن ذلك ملزم للإنسان في العبادة، فالصلاة فرض عين وهكذا، وعين النبي يعقوب عليه السلام التي أصابها المرض من حزنه على ابنه النبي يوسف عليه السلام فوصفه القرآن "وتولى عنهم وقال يا أسفي على يوسف وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم".

كذلك حكى القرآن عن عيون موسى التي انفجرت اثني عشر عينا في معجزة الهية ما زالت موجودة حتى الآن لكي يشرب منها أسباط بني إسرائيل وقت خروجهم من مصر، والعين الحمئة التي بلغها ذو القرنين، وشاهد الشمس كأنها تغرب في عين حارة من طين أسود.

4- لغة العيون

للعيون لغة اكتشفها علماء النفس فهي في إطار لغة الجسد، فمثلا عند التحديق بشيء بشكل مبالغ فيه يدل على إعجاب ذلك الشخص بما شاهده، وهي بين المحبين والعشاق لا تُدنيها أي لغة أخرى، فقيل الصب تفضحه عيونه أي أن المحب تفضحه عيونه، ويضاف تأثير العين إلى صاحب الكاريزما.

5- العين في الأمثال الشعبية

تحتل العين موقعا عظيماً في الأمثال الشعبية، فالعين لا تعلو على الحاجب، والذي كتب على الجبين لا بد أن تراه العين، وغير تلك الأمثال كثير، وترتبط العين كذلك بالحسد أيما ارتباط لأن أول ما يراه الإنسان يكون بعينه، حتى تعبير العين الفارغة دليل على الطمع.

6- العين في الغناء

مثلت العين ركنا هاما في الغناء وخصوصا الشعبي فلا بد أن يكون الموال بدايته بالعين ومعه الليل، وذلك دليل على طول ليل المحب وسهده، والعين من أهم ما تم الغناء له وعنه في تاريخ الغناء العربي قديما وحديثا، ف مثلاً أغاني "أراك عصي الدمع، عيون القلب، وغنى أحمد السنباطي أغنية رحلة العيون، والعين التي تسعف أم كلثوم، والعين التي تعودت مشاهدة الحبيب في أغنية عودت عيني..... إلخ. 

7- العين في اللغة

كلمة عين لها في اللغة لها أكثر من خمسين معنى وفي لسان العرب لابن منظور العين حرف هجاء، وحاسة ابصار، وعين الجبش أي رئيسه، والعين تأتي بمعنى جاسوس، والعين بفتح الياء تعني توسع سواد العين، وعين الماء المكان الذي يتدفق منه الماء من الأرض، والعين هي الشمس، والعين أقدم قواميس اللغة على الإطلاق لمؤلفه الخليل بن أحمد الفراهيدي، والعين اسم لكل ظاهر تام ولكل حقيقة أكيدة، والعين اسم بلد... إلخ.

8- أشهر العيون

أشهر عين عند العرب عين زرقاء اليمامة

وهي قصة معروفة قبل الإسلام وسميت زرقاء اليمامة لأن عينيها لونها أزرق وكان بصرها حاداً جدا، فكانت تنذر قبيلتها في حالة اغارة الأعداء عليهم إلى أن حدثت الخديعة حيث أغار على قومها أعداء اقتلعوا فروع الشجر ومشوا بها، ف أخبرت زرقاء اليمامة قومها أن الشجر يمشي فلم يصدقها أحد ف أغار الأعداء على قومها، وقضوا عليهم واقتلعوا عيني زرقاء اليمامة، ويضرب العرب المثل بزرقاء اليمامة في حدة الإبصار، فيقال "أبصر من زرقاء".

9- أين تقع نعمة البصر وسط الحواس؟

نعمة البصر تقع بالمرتبة الثانية وسط الحواس الخمسة ومقدم عليها نعمة السمع لأن الرؤية تقتصر على ما تراه فقط، أما السمع فهو يصل إليك من الآخرين، ونحن مسؤولون عن نعمة البصر، ف تعتاد العين على رؤية كل جميل، يجعل الجمال يسيطر على النفس فتنفر من القبيح.

وأخيراً 

من نعم الله على الإنسان أن أتاح له نعمة البصر والبصيرة، فقد يكون الإنسان مبصرا، ولكنه يفتقر إلى البصيرة، لذلك نرى أشخاصاً من فاقدي البصر يتفوقون على كثير من المبصرين لأنهم امتلكوا البصيرة.

Mostafa Mahfouz Rashwan بكالوريوس علوم قسم كيمياء جامعة أسيوط أهوى الكتابة

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

مقال ماتع ومفيد .. أحسنت أستاذ مصطفى ..

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

مقال مفيد ، ولقد تناولت الموضوع أيضا وتجاوبت أفكاركم مع أفكاري .. كتبته منذ فترة ، ولم اترك فيه سوى الكلام عن ( عين الشمس ) أرجو قراءت الموضوع بعنوان ( العين والعيون والأعين )

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

Mostafa Mahfouz Rashwan بكالوريوس علوم قسم كيمياء جامعة أسيوط أهوى الكتابة