العنف وأثاره السلبية على المرأة

للمرأة مكانة مرموقة في الدين الإسلامي، فقد بين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أهمية المرأة كما كان أن آخر وصاياه كانت تتحدث عن المرأة وهذا كله يبين لنا مدى أهميتها وفعاليتها في المجتمع.

لكن توجد هناك فئات من المجتمع لا تنظر إلى المرأة بمثابة عضو فعال في المجتمع بل تحتقر المرأة وتنظر إليها نظرة جحود مما ينقص من حقها.

من بين أهم الأسباب التي تعرض المرأة للعنف

  • نظرة الأب إلى ابنته بأنها مصدر عار فهناك من لا يفرح بولادة ابنته وهذه نظرة لها آثار قديمة حيث كان الكفار يدفنون بناتهم أحياء خوفا من العار.
  • تفضل الأب للولد على البنت، مما يجعل الولد يضرب أخته ويحتقرها بسبب العنصرية في التعامل.
  • تزوج أغلب البنات قبل إتمام دراستهم بحجة أن المرأة مكانها البيت فقط ولا أهمية لدراستها.
  • عند الاهتمام بالبنت وتوفير حاجاتها، والحد من حريتها خوفا من كلام المجتمع.

آثار العنف على المرأة

ولهذه التصرفات الخاطئة آثار جانبية على حياة المرأة ومنها:

  • تعقيد البنت، ومنها من التعبير عن رأيها.
  • عدم وصول المرأة لتحقيق أحلامها واهتمام دراستها.
  • عدم قدرة المرأة على اختيار شريك حياتها بسبب عقلية أهلها.
  • عدم دفاع المرأة عن حقوقها أمام زوجها الذي قد يظلمها. وتتحمل قهره وتضحي من أجل أولادها.
  • نظرة المجتمع للمطلقة على أنها مخطئة وعدم الرفق بها ومراعاتها.

 

ومن هنا نقول إن العنف لا يقتصر فقط على الضرب بل يتخطى ذلك إلى ما يسمى بالضغط النفسي وعدم تقدير دور المرأة في الأسرة. والمجتمع وإهمال حقوقها الذاتية والنفسية، وذلك بسبب عدم اقتداء بعض الأفراد بما جاء به ديننا الإسلامي.

بقلم الكاتب


طالبة جامعية في تخصص الأدب العربي


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طالبة جامعية في تخصص الأدب العربي