العملات الإلكترونية (البيتكوين)

عملة رقمية إلكترونية يمكن تداولها عبر الإنترنت فقط لأنها عملة وهمية. قيمتها مثل الدولار واليورو وهي ترتفع أو تتغير كل يوم كالعملات الباقية ونادراً عندما تهبط قيمتها.
البيتكوين هي نظام دفع عالمي يمكن الشراء بها والبيع بها. . . . . . . . . . إلخ. ويتم معاملتك كأنك رقم ولست اسم أو شخصية فهي تختلف عن العملات الورقية بعدم وجود هيئة مركزية تنظمها وتقف خلفها. تتم المعاملات بنظام التشفير التام دون وسيط عن طريق تسجيل الشبكة.
مخترع هذه العملة هو Satoshi Nakamoto أو ساتوشي ناكاموتو وهو الفرد أو المجموعة غير المعروفة والتي عرضت الفكرة كبرنامج لأول مرة عام 2009م، وَبَدَأَ من فبراير 2015م قام أكثر من 100, 00 تاجر أو بائع باستخدام عملة التكوين كعملة للدفع.
الهدف من هذه العملة الإلكترونية هو تغيير الاقتصاد العالمي ليتماشى مع التغييرات الاقتصادية العالمية. بالطبع هذه ليست العملة الوحيدة لأن هناك 60 عملة تشفيرية مختلفة عن بعضها في شكلها وقيمتها. تستخدم هذه العملة عالمياً بطريقة سهلة ومبسطة. يتم تخزينها وحفظها في حافظات سرية جداً وآمنة لا يمكن لأحد سرقتها.
يمكن التداول بها والشراء والبيع والربح من خلالها. هي مثل باقي العملات أو كالذهب والفضة حسب السوق الإلكتروني أو التداول عن طريق البيتكوين.
الكثير من دول العالم لا تعترف بالبيتكوين إلا أن هناك بلاد تعترف بها وتعتبرها وسيلة نقدية حديثة. في 2013/10/30 بإقليم Biritsh Columbia أو بريتيش كولومبيا الكندي ظهر أول جهاز صراف آلي (ATM)في العالم
لعملة البيتكوين في أحد المقاهي وكذلك بعض الدول العربية مثل الأردن والكويت والكثير من البلاد العربية والأجنبية.
يقول الخبراء في مجال العملات الرقمية إن الاقتصاد العالمي سيتجه لهذه العملات إن آجلاً أو عاجلاً وسيتم إلغاء النقد الورقي وسيتحول النقد إلى النقد الإلكتروني.

من هذه العملات البيتكوين (Bitcoin)-الإيثريوم (Ethereum)-البيتكوين كاش (Bitcoin Cash)-الريبل (Ripple)

الليتكوين (Litecoin)-كاردانو(Cardano)-أيوتا(Iota)-داش (Dash)-نيم (Nem)-مونيرو (Monero)

بيتكوين جولد (Bitcoin Gold)-كوتم (Qtum)-نيو (Neo)-ستاريل (Stellar)-الإيثريوم الكلاسيكي (Ethereum Classic)

ليسك (Lisk)-فيرج (Verge)-بيت كونيكت (BitConnect)-ذا كاش (Zcash).

بقلم الكاتب


ليسانس اللغة العربية و الدراسات الإسلامية-كلية دار العلوم-جامعة القاهرة. عملت في مجال الصحافة و التدريس


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

ليسانس اللغة العربية و الدراسات الإسلامية-كلية دار العلوم-جامعة القاهرة. عملت في مجال الصحافة و التدريس