العلم والدين

مما ملاحظه في تاريخ الإنسان أنه تسوده موجات متعاقبة في عصوره المختلفة وأممه النتعدده؛ فأحياناً تسوده موجة الشعر كالذي كان عند العرب في عصر الجاهلية، واليونان في عصر هوميروس، وأحياناً تسوده موجة الفلسفة كالذي كان عند اليونان في عصر سقراط وأرسطو وافلاطون؛ وأحياناً موجة الدين كالذي كان في العالم الإسلامي والعالم الأروبي في القرون الوسطى.

وكان من خصائص القرن التاسع عشر سيادة موجة العلم حتى طغت على كل ما عداها. 

وقد كانت هذه الموجات في العصور الماضية موجات محلية لا موجات عالمية، فكنت ترى أمة يسودها الشعر، وأخرى تسودها الفلسفة؛ أما وقد ارتبط العلم الآن برباط محكم، وانكسر الحدود، وكادت تنعدم المسافات فقد أصبحت الموجات عالمية، لذلك لما علت موجة العلم في القرن الماضي في أوروبا وضعفت فيها موجة الدين تأثر العالم كله بهذه الظاهرة، وطغت موجة العلم في الشرق والغرب، وضعفه في الشرق تقليدا، لأن المغلوب مولع أبداً بتقليد الغالب كما يقول ابن خلدون.

وقد ساد العلم وضعف الدين في أوروبا إثر حركات عنيفة قام بها العلماء من القرن السابع عشر، فوضعوا لأنفسهم منهجاً علمياً أساسه ملاحظة الظواهر وتحليلها تحليلا عقلياً، وربط هذه الظواهر بعضها ببعض، ووضع الفروض في حلها وامتحانها وتجربتها، وإبعاد ما تدل التجربة على خطئه وإثبات ما تدل التجربة على صحته، حتى إذا تم الإقتناع به أضيف إلى دائرة المعلومات واتخذ أساساً لبناء غيره عليه وهكذا  وتحرروا في منهجهم هذا من كل شيء إلا الملاحظة والتجربة والبرهان، فلم يعبأوا بأقوال القدماء كجالينوس وأرسطو، ولا بما ورد في الكتب الدينية، ولا بما قررته الكنيسة، ولم يسلموا بشيء إلا ما جرب في ((المعمل)) افادهم هذا المنهج إلى إستكشاف آلاف من المسائل إستخدموها في الحياة اليومية وبناء الحضارة الأوربية، وعرفوا ما لا يحصى من قوانين الطبيعة. ولما كان كل مظاهر الحياة اليومية متأثراً بهذه المستكشفات العلمية زاد الناس احتراماً للعلم وتقديراً له وإعجاب به، وكان من أثر ذلك شغف الناس بالأرض دون السماء وبالعالم المادي لا الروحي، وبهذه الحياة لا بما بعدها. 

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب

-طالب بكلية اللغة العربية.قسم( اللسانيات) -أتحدث العربية والإنجليزية بطلاقة. هواياتي المفضلة : أحب قراءة الكتب والمجلات وأيضاً قراءة الكتب الفلسفية، والعلمية ، -مشاهدة البرامج الثقافية والفنية والأفلام الكوميدية والاكشن موفيز تروقني ،في أوقات الفراق. -مناشط :لاعب كرة قدم هاوي.. أستمتع بمشاهدة رونالدينهو كثيراً، أعشق المهارات أي كان نوعها. أشجع نادي برشلونة الإسباني.