الإرتياح

الحياه  تكمل بالعلاقات سواء كانت علاقه بين الأسرة او علاقه بين الاصدقاء او بين المتزوجين، فجميعنا نقيم العلاقات لكي ننمو في الحياه.

فكثره العلاقات تعني كثره المواقف و بالتالي كثره التعلم، فما اعظم تلك التعاليم التي تكون من العلاقات، ولكن ليست جميع العلاقات تعلمك بطريقه  مريحه او بطريقه سليمه.

يوجد علاقات غير مريحه تعلمنا من كثره الآلام  و الدموع وفي الحقيقة اننا لا ندرك انها علاقة غير مريحه بعد مرور وقت منها وعندما نلاحظ اننا لم نكن مثل قبل هناك اشياء نفقدها في تلك العلاقة وما نخسره يكون في اعمقنا ويغير فينا الكثير ولكن من حولنا لا يعرفون ما يحدث بداخلنا ولا نبوح به.

يوجد اسباب كثيره تمنعنا من وقف تلك العلاقات الاهم فيها هو الاحتياج  فجميعنا نحتاج اللي احد معنا في الحياه فنبحث عنه في صديق/صديقه او حبيب/حبيبه  المهم اننا نبحث عن ملء احتياجنا حتي لو كانت النتيجة علاقات غير مريحه، وبعد وقت ونجد ان احتياجنا ذات هم وهو القلب المرهق والمحطم فأصبح الحياه مليء بالغيوم التي تعرقلنا في اكتمال الحياه.

ويمكن ان يكون سبب لوجود العلاقات الغير مريحه لا دخل لنا فيها فيمكن ان تكون من احد افراد العائلة وفي هذه اللحظة يجب ان تُعلم نفسك ان تجعلك بينك وبين اي افكار سلبية تدخل لك.

فلنرجع أذا الي العلاقات التي يمكن ان نختار مسيرها، فلا تسمح ابدا لوجود أشخاص في حياتك  دائما يجعلوك حزين و تعيش في هم و كثير الخناقات بينكم، فلا يوجد رابط ابدي بين اي اثنين لا يجعلك سعيد فالحياة سريعة جداً وتمر كما يمر الغبار فلا تعيشها بحزن ولا تحيط نفسك بأشخاص لا يجعلوك سعيدا.

انتا من بيدك الاختيار بدخول الاشخاص في حياتك فختار بعنايه لكي يسعدوك ويكونوا سبب في نجاحك.

 

بقلم الكاتب


بكالوريوس تاريخ قسم اثار اسلاميه جامعه الاسكندريه،

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

بكالوريوس تاريخ قسم اثار اسلاميه جامعه الاسكندريه،