العلاج بطاقة الريكي

تعريف طاقة الريكي:

طاقة الريكي يمكن تعريفها على أنها طريقة للعلاج بالطاقة منذ القدم.

ترجع هذه الطريقة إلى آلاف السنين، فقد اكتُشفت وتطورت من جديد في نهاية القرن التاسع عشر على يد الياباني الدكتور (ميكاو أوساي).

الريكي كلمة يابانية ومكونة من كلمتين، (ريي) عمومي، أو عالمي وكوني دون حدود، والروح والحكمة الإلهية.

أما المضمون: فهي القوة الخفيّة، أو المعرفة الروحانية.

بمعنى آخر كل ما يتعلق بعلم الغيب، وأيضاً القوة العليا التي ترشد الكون والحكمة المعطاة من الله.

فتعرف وتعي كل المشاكل الصحية وغيرها، وأسبابها، ومعالجتها.

الكلمة الثانية (كي): فتعني الطاقة؛ أي طاقة ونبض الحياة، هذه الطاقة تسير وتجري في كل شيء، في الإنسان والحيوان والنبات.

موقع وجود هذه الطاقة:

طاقة الريكي توجد بكل العالم، وبكل الكائنات الحية، وحتى في الجماد كالتراب؛ فنحن نعيش وسط كمٍ هائل من هذه الطاقة الكونية.

كل شخص منا يستطيع تعلُّم العلاج بطريقة الريكي، فلا يتطلب ذلك معرفة سابقة.

إنّ هذه الطاقة موجودة في كل فردٍ منا، فعلى طالب المعرفة والعلم التميز بالثقة بالنفس؛ حتى يستطيع في المستقبل استعمال طاقة الريكي للعلاج.

فما عليه هو التعليم والتدريب لمدة معينة بحيث يصبح مؤهلاً لعمل مثل هذا العلاج.

طاقة الحياة الكونية:

الريكي طريقة أو نوع من أنواع العلاج البديل، حيث تعتمد على العلاج بالطاقة.

هي بسيطة، لكنها ذكية وذات قدرات عالية جداً للتواصل مع جسم المريض من أجل تصحيح وعلاج أي مرض كان.

حيث يتم العلاج بإرسال طاقة إيجابية من جسم المعالج لجسم المريض، فيستقبل المعالج الطاقة السلبية من المريض؛ وبهذا تنتج عملية دوران الطاقة بين المعالج للمريض، والتي تؤدي إلى توازن الطاقة الداخلية لجسم الإنسان عبر القنوات والشاكرات.

تبدأ الهالة الشخصية بالتوازن، وتعود ألوانها إلى طبيعتها، فيتحقق بهذا التوازنَ الجسدي النفسي والروحاني للشخص المتلقي العلاج، حيث يقوم هذا العلم على توازن الطاقة الداخلية للجسم بين عنصري (اليين) و(اليانغ) من خلال توازن الشاكرات، وبتقنية خاصة يقوم بتفريغ وتبديل الطاقة السلبية التي تلقاها من المريض بالطاقة الإيجابية لكي يستطيع الاستمرار بالعلاج.

الأمراض التي يمكن معالجتها بالريكي:

إنّ الأمراض التي يمكن أن تُعالج بواسطة الريكي غير محددة، حيث يمكن علاج آلام الظهر والعمود الفقري، والالتهابات بمختلف أنواعها، كذلك الشقيقة وأوجاع الرأس، والسُّكري، والكبد، والكلى.

أيضاً الربو والخوف والقلق، كذلك الإدمان والأمراض النفسية والعصبية من الأمراض التي يمكن للريكي أن تعالجها.

إن جميع الآلام والأمراض ناتجة عن وجود خلل في الطاقة الداخلية للجسم، حيث تؤثر على عمل الشاكرات لجسم الإنسان، ومن خلال العلاج بالريكي فهي تساعد على سريان الطاقة بالجسم وأن تأخذ دورتها الطبيعية.

فالريكي طريقة تحقق تواصل الطاقة السماوية والأرضية والكونية بالطاقة الداخلية والذاتية لجسم معين.

ففي بداية كل جلسة علاجية تُؤخذ موافقة المريض أولا، وبعدها تتم معالجة الشخص بحركات بسيطة عن طريق اليدين؛ فلها تأثيرات على الشاكرات والجسد بشكل عام.

بعد ذلك نوازن الشاكرات، ومراكز الطاقات، وبعدها نبدأ بمرحلة العلاج؛ حيث تدخل الطاقة في جسم المريض من أعلى الرأس إلى القدمين، مع التوقف عند كل نقطة بين الدقيقتين إلى ثلاث دقائق.

طاقة الريكي تخترق جسد المريض، وتعمل على علاجه من خلال تنشيط الدورة الدموية والخلايا، وكُريَّات الدم الحمراء، والبيضاء الضعيفة، فيتم تحفيزها للقيام بعملها الطبيعي.

قبل بداية العلاج عليك التّأكد من أن المريض لا يعاني من أمراض السرطان أو القلب أو إذا كان قد تعرض لشللٍ نصفي نتيجة نقطة في الدماغ؛ وذلك لأخذ الحذر في مثل هذه الحالات.

في كثير من الحالات يمكن للأخصائي في علاج الريكي معالجة أي شخص أو مرض كان من بعيد، أي من بلد إلى آخر، وحتى من دولة لأخرى، هنا يجب الإشارة أنّ فعالية العلاج تكون مماثلة للعلاج المباشر.

فوائد الريكي:

إنّ تقوية جهاز المناعة الصحية والنفسية وتسريع تجدد الخلايا للأمراض، تُعد من أهم الفوائد التي تنتج عن المعالجة بالريكي، ذلك اكتشاف القدرات الفطرية وتقوية الحواس واللمسة البصرية، والتكيف والتوافق بين الجسم والروح، كما أنّ التخلص من الطاقة السلبية وتفريغها، والسيطرة على الغضب وتهدئته، وتسريع عملية الشفاء لبعض الأمراض، وضبط توازن الطاقة في جسم الإنسان من فوائد الريكي الهامة.

درجات الريكي:

للريكي أربع درجات يتم تعلُّمها عن طريق أساتذة الريكي وهي:

  1. القدر المخصص لعلاج الشخص هو للفرد أو لأفراد عائلته فقط، يتعلّم من خلالها رمز القوة ورمز الفكر أو العقل.
  2. الريكي مخصص لعلاج الآخرين وكيفية إرسال العلاج عن بعد، فيتعلّم الطالب رمز العلاج من بعيد، وهو الرمز الثالث.
  3. هذه المرحلة تعلُّمها يأتي بعد ستة أشهر على الأقل من انتهاء المرحلة الثانية، فتعطي القوة للمعالج وتؤهله للعمل في نطاق واسع، فيتعلّم الطالب من خلالها الرمز الرابع للريكي.
  4. الأستاذ الماستر بالريكي: هذه الدرجة خصصت للأشخاص المؤهلين وذوي الرؤية العلاجية الخاصة، فيعلّم الأستاذ من خلالها فن التعليم، وطريقة منح الرموز لطلاب الريكي، فيتم تدريب طالبي هذا العلم وفتح البصيرة العلاجية لهم، أي العين الثالثة.

لمحة عن مؤسس الريك

ولد الدكتور (ميكاو أوسوي) في الخامس عشر من شهر آب عام ألف وثمانمئة وخمس وستين، في قرية صغيرة تدعى (تانياي) في اليابان، وتوفي في العام ألف وتسعمئة وستة وعشرين إثر سكتة دماغية.

إن العلاج بطاقة الريكي هي طريقة أو أسلوب حياة تمنحك تجربة الحياة بكاملها وبصورها المتكاملة، فالبعض يبحث عن معنى للحياة بكاملها وصورها المتكاملة، والبعض الآخر يبحث عن التغيير، وآخرون يبحثون عن الشفاء والسكينة.

الريكي تساعدك على النمو الشخصي، والتوازن المتواصل للبصيرة الشخصية الموجودة في كل شخص.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب