العالم الاخر

الحلقة الأولى

في أحد الأحياء بالقاهرة في صباح يوم جديد هناك سيدة تستيقظ من النوم على صوت منبه التليفون المحمول ليعلن الساعة السادسة صباحا
هذه المرأة في العقد الثالث من العمر وهي على قدر عالي من الجمال وكانت تدعى ( هبة)
تقوم هبة من النوم وتلتفت بجوارها حتى تيقظ زوجها
(أحمد) زوج هبة موظف في إحدى البنوك الخاصة وهو في العقد الرابع من العمر
وتنادى هبة على زوجها =احمد احمد قوم يل الساعة ستة قوم
(أحمد) صباح الخير يا هبة صحيتي الاولاد
( هبة) رايحة
تقوم هبة من على السرير وكانت ترتدى قميص نوم شفاف وقصير ثم تتجه الى الشماعة ( عصا مزخرف في حجرة النوم يتم وضع الملابس عليه)
وتلتقط الروب ثم تذهب الى الباب متجهة الى الغرفة الاولى وهي لابنتها
(منة الله بنت صغيرة في المرحلة الاعدادية في الصف الثالث الاعدادي علامات الانوثة بها في مشارفها --تنادي عليها العائلة (منة)
وتنادي عليها الام --منة يامنة قومي الساعة بقت ستة وعشرة 10/6 قومي علشان المدرسة
تستيقظ منة وترد على امها صباح الخير يا ماما
الام صباح الخير يا حبيبتي قومي
الإبنة لامها--ماما عايزة 100جنيه علشان درس الانجليزي
الام --يابنتي هو مش انتي اخدتي 100جنيه الاسبوع الي فات
البنت --اه بس ده علشان درس الريضيات
الام -- والله مش عارفة اقول ايه ولا ايه ولا نلاقيها منين انا وابوكي مش كفاية علينا اخوكي --قومي الاول ام اروح اصحي اخوكي
ثم تذهب الام الى الغرفة الثالثة وبها ابنها رامي
( رامي شاب في نهاية المرحلة الثانوية ومولع بالتكنلوجيا والانترنت )
تدخل الام على ابنها منادية له - يا رامي يا رامي قوم الساعة ستة ونص 30/6
يجيب الابن من تحت الغطاء
يماما بتصحيني ليه انتي عارفة اني ما بروحش المدرسة
تعلق الام على كلام ابنها
قوم روح مدرستك انت السنة دي في ثانوية
الابن يا ماما احنا لم بنروح المدرسة مش بنلاقي المدرسين لانهم بيدوا دروس خاصة في البيوت والمراكز والله بفكر ادخل كلية التربية علشان ابقى مدرس وادي دروس خصوصية وابقى مليونير
الام معللة على كلام ابنها ---لا انا نفسي تطلع مهندس كبير زي خالك عاطف وتسافر معاه في الخليج شغال في البترول شوف بقى حاله ازاي طيب انا عرفت انه ناوي الاجازة دي يشتري فيلا
الابن-حق خالي عاطف ده مفيش زيه
ثم يسترد كلامه الى امه متذكر ا
طيب ايدك على 500جنيه علشان ابقى زي خاله
الام تنفزع من الكلمة وتقول لابنها ليه انشالله بتوع ايه
الابن موضحا لامه مراجعة
وهنا تغضب الام من كلام ابنها وتقول في نبرة غضب
يابني حرام عليكم انت واختك واحنا اية قاعدين على بنك ما تقولو للمدرسين بتعكم حرام اللي بيعملوه فينا قو لولهم احنا موظفين
وهنا تغضب الام وتخرج من غرفة ابنها في غضب متجهة الى غرفتها وتفتح الباب في غضب وتهمم في نفسها دروس دروس
ثم تنظر في التليفون لمعرفة الساعة لتعلن الساعة السابعة الا ربع 45/6 ياخبر اتاخرنا
احمد -- ياستي خلاصى خلاص مفيش وقت
هبة اتفرج ياعم على الصبح عيالك عايزين 600 جنيه على الصبح
أحمد-- يا عيني على الصبر احنا بقينا بنشتغل للدروس
ثم تذهب هبة إلى الدولاب ( خزينة الملابس)
تخلع عن نفسها الروب ثم القميص وتفتح درفة الدولاب وتنزع ما تبقى من ملابسها الداخلية وهنا ينظر الزوج إلى منتصف جسدا ويصفر معلن إعجابه ثم يقول
أموت أنا وأعيد السنة
هبة --والنبي أنت رايق
يقترب أحمد من زوجته وهي عارية ليس بها سوى حمالة صدر بيدها ثم يحتضنها مقرب جسدها به ومغازلا لها
ازاي مكنش رايق وأنا معاية أجمل واحدة في الكون ثم يقوم بتقبيلها وتلتف هبة بيدها على رقبته وفي احد يدها حمالة الصدر وعندما
اشتعلت القبلة سقطت يد هبى من على رقبة زوجها ولكن احمد كان مازال مندمج في القبلة تنتبه هبة وتبتعد عنه احمد هنتاخر عن الشغل
وهنا ينتبه احمد وينظر الى زوجته وعيناه كلها شوق لها يقول طيب ما ناخد اجازة
هبة -حرام عليك انت مش فاكر المرة اللي فاتت اخدنا اجازة --- كل واحد فينا خد جزاء قد ايه
احمد اه والله ---طيب خلصى وانا نازل اشغل العربية علشان تسخن
ويخرج احمد من الباب ثم الى الريسبشن ويلتقط المفتاح وتاْتي منة مسرعة الى ابيها وتقول صباح الخير يا بابا ويقبلها ابيها على خديها صباح الخير على احلى بنت في الدنيا ويخرج من جيبيه نقود ويعطي لها 100 جنية ويسالها امال اخوكي فين
منه-- نام دروسه من الساعة خمسة وينادي احمد على زوجته
ياهبة استعجلي شويه هنتاخر انا نازل انا ومنة
وهنا تاتي الام مسرعة وتكمل لبسها في الطرقات وتقول لالا انا هو خلصت وتلبس حذائها في استعجال
ثم يخرجوا جميعا ويغلقوا الباب خلفهم ويخرجو ا من باب المصعد ويركبو السيارة وتتذكر هبة التليفون وتبحث عنه في الشنطة وحولها
احمد --ايه في ايه مالك
هبة نسيت التليفون -- ممكن ياحمد تستنى شويه اطلع اجيب التليفون
احمد لاء احنا متاخرين وتسمع الام صوت ينادى ماما ماما ماما وتتجه الى مصدر الصوت لترى ابنها متجه اليها ووجهة يبدو عليه القلق والخوف وبيده التليفون تخرج الام من الباب ولا تعلم عن حالة ابنها شيء وهنا يقول لها ابنها وفي عينة من شيء
ماما الحقي تيتة الحقي وهنا هبة تنفزع مالها ------الى اللقاء في الحلقة الثانية

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب