الظلم

بقلم- مصطفى شاهين

الظلم هو وضع الشيء في غير موضعه، وهو مجاوزة الحدّ والجور، أما اصطلاحًا فهو وضع الشيء في غير موضعه الخاص به بزيادة أو نقصان، أو بحَيد عن مكانه أو وقته، ويعرف أيضًا بأنّه التعدي عن الحق إلى الباطل، والتصرف في ملك الآخرين، من أسوأ الذنوب التي قد نقوم بها في حياتنا، كما أعدّ الله سبحانه وتعالى عقاباً كبيراً للظالم المبتغي على حقوق الناس، سواء أكان ظلمه بالقول أو الفعل، فسيأتي يوم ترى فيه الظالم وقد شرب من نفس الكأس، وذاق مرّ أفعاله، نضع لكم هنا بعض ما قيل في الظلم، عافانا الله وإياكم.
الظلم من أقبح الكبائر، وهو ظلماتٌ يوم القيامة كما قاله النبيُّ ﷺ، قالاتَّقوا الظلم، فإنَّ الظلم ظُلمات يوم القيامة، وقال عليه الصلاة والسلاميقول الله " يا عبادي، إني حرمتُ الظلم على نفسي، وجعلتُه بينكم محرَّمًا، فلا تظالموا، ويقول الله في القرآن الكريم في سورة الفرقانوَمَنْ يَظْلِمْ مِنْكُمْ نُذِقْهُ عَذَابًا كَبِيرًا ، ويقولوَالظَّالِمُونَ مَا لَهُمْ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ [.
فالظلم شرُّه عظيم، وعاقبته وخيمة.
ويقول النبيُّ ﷺكل المسلم على المسلم حرام: دمه، وماله، وعِرْضه، ويقول ﷺ في حجّة الوداعإنَّ دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرامٌ كحُرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا.
فالوالي عليه أن يتَّقي الله في الرعية، ويُحسن إليها، وأن يُؤدّبها إذا زلَّت وأخطأت، ويُوجّهها إلى الخير، ويأخذ على يد السَّفيه حتى يستقيم، فهو طبيبٌ لهم، ومُؤدِّبٌ لهم، فمَن أساء وجب أن يُوجَّه إلى الخير، وأن يُؤدَّب إذا دعت الحاجةُ إلى تأديبه حتى يستقيم، وحتى يدع العوج والأخلاق الذَّميمة، والتي تجرُّه إلى أسوأ حالةٍ، وإلى عواقب وخيمةٍ، وولي أمره يُلاحظ ذلك منه، ويُعينه على الخُلق الكريم، ويردعه عن الخلق الذَّميم، فإذا كان التأديب في محلِّه؛ لأنَّ الطالب أساء، ولم تنفع فيه النَّصيحة القولية، فالوالي عليه أن يُؤدّب: المدرس والرئيس عليهما أن يُؤدِّبا بما يريانه رادعًا، وهكذا السلطان والأمير وغير ذلك ممن لهم رئاسة، عليهم أن يعملوا ما فيه الصالح لمرؤوسيهم: بالنَّصيحة تارةً، وبالتأديب تارةً، إذا وقع ذلك في محلِّه، أما الظلم فلا.

بقلم الكاتب


صحفي بجريدة الوفد ومقدم برنامج فكرة لبكرة على قناة الحدث اليوم


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

صحفي بجريدة الوفد ومقدم برنامج فكرة لبكرة على قناة الحدث اليوم