الضمير الجمعي لبعض للمجتمعات ..الجزء السادس...

..بسم الله والحمد لله

الضمير الجمعي لبعض للمجتمعات ..الجزء السادس ...

وبيانات صحيحه وأن تكون البيئة مهيئة للعمل الجماعي

أفضل من العنترية وحكم وتسلط الرجل الواحد الأوحد

الذي يظن أنه يملك العلم والمعرفة وحده ولا يسمح

بإعطاء الفرص لمن هم كفيء للمشاركة إذا كان الأساس

سليم والتأسيس سليم سوف يكون مفيد بشكل كبير للجميع

من حيث التكامل وتعدد الرؤى والبحث في أمور الوطن بأكثر من

منظور سوف يثرى ذلك البلد أو الوطن وتعم الفائدة إنما ما يحدث

عكس ذلك لأن هذا النوع من التنوع يحمل فجوة كبيرة جدا بين

أنواع التعليم التي تصدر لنا خريجين بأنماط مختلفة لا يمكنهم

أبدا التوافق إنما يسود أحيان الكبر والتعالي بينها مما يؤدي

ذلك إلى التنافر هذا من جهات ومن الجهة الآخر الكراهية

والحقد والتعالي مما يؤدي إلى الحسد والبغض والكراهية

بشكل ظاهر دون أي ستار وهذا من يدفع ثمنه هو الوطن

غير أنك تجد خريج الجامعه الخاصة تعلم بشكل يتيح له الفرص

في سوق العمل ويجد ان المجتمع فاتح له ذراعية وعلى الجانب

الآخر خريج الجامعات الحكومية بتخرج أم ان يكون شاب اشتغل

على نفسه وطورها وهيأ نفسه لفهم ما يدور من حوله وفهم

إمكانياته وقدراته وبداء يعمل بشكل خاص وتوجد حالات كثيرة

نجحت ووفرت فرص عمل للآخرين وعلى الجانب

الاخر الذي تخرج وهو متوسط الامكانيات ينتظر المساعدة

ولكن الوضع لا يسمح للاسباب التي ذكرناها ولكن الاغرب

والاصعب رغم الظروف الاجتماعية الصعبة تجد

التباعد الثقافي وحتى الانساني يزداد مما ادى

الى حدوث شرخ في المجتمع وتحدث صدامات

وبدل ان نبني بالشباب مجتمع اكثر قوة وتطور نخوص في مشاكل

عديده كنا في غنا عنها ولكنها اصبحت كصخرة كبيرة وقفت امام

الحوار المجتمعي الحقيقي الواعي ان معظم الناس تظن ان

المملكة المتحدة البيريطانية فيها ديمقراطية لا ليس فيها شيء

من الديمقراطية ولكن فيها ماهو افضل وارقى من الديمقراطية

وهو التقارب الثقافي والولاء والانتماء للوطن بشكل كبير يولد

الطفل في المملكة المتحدة ومع اول شيء يمكن ان يفهمه

او يتعلمه هو الحفاظ على الوطن

والانتماء الى الوطن وهذا الامر يعتبر

صمام امان يحمي من الفساد والارهاب

والامور العديدةلان بذور الارهاب هي الظلم

والتشتت وعدم اتاحت الفرص

التي تستهدف الاستقرار غير موجودة لان المجتمع سليم

معافا من الافات واذا وجد الاستقرار زاد الاستثمار وازدهر

الاقتصاد وبالتالي تزدهر حياة الناس الشعوب ياسادا

هم من يصنعون كل شيء جميل او كل شيء غير جميل

يجب ان نتوقف لنفكر اين نحن والى اين نسير

... دمتم بخير وفي خير ...

بقلم الكاتب


رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

ماشاء الله اخي

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

بسم الله والحمد لله..بارك الله بكم تشرفت بمروركم الداعم لنا تقبلوا تحياتي وتمنياتي بالتوفيق والسعادة..

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..