الضغط النفسي.. ما هو وكيف تتخلص منه؟

يعيش الإنسان في عالم تهيمن عليه السرعة والتعقيد، ما يتطلب منه العمل باستمرار، بإنتاجية ومهارة عالية، فيستحيل التمييز بينه والآلة.

لذلك يجب أن يكون فاعلًا ومنتجًا مهنيًّا واجتماعيًّا وعاطفيًّا وعلى جميع المستويات.

قد يعجبك أيضًا الضغط النفسي المرضي والطاقات السلبية الناتجة عنه

كيف تعرف أنك تعاني من الضغط النفسي؟

لم يأخذ احتياجاته في الاعتبار لأنه لا يوجد وقت، لذلك لا يهم مقدار الضغط النفسي الذي يخلقه ذلك، ولا يهم ما إذا كان لديه المساحة ليسأل نفسه، هل ما يواجهه هو ضغط نفسي، أو ما إذا كنت على دراية به، لذا نقدم هذا المقال لخلق مساحة يمكنك بواسطتها فهم مفهوم الضغط النفسي.

كيف تعرف أنك تعاني الضغوط النفسية؟ وكيف تتخلص من الضغوط النفسية؟ أنت إنسان له احتياجات يجب أن تعبر وتتفاعل، ولست مجرد آلة تنتج وتعمل.

الضغط النفسي أحد الاضطرابات النفسية الشائعة التي تجعل الإنسان يشعر بالإرهاق وعدم القدرة على الإنتاج والتفاعل، ويحدث الضغط النفسي عندما تضعه أحداث أو متطلبات خاصة أو مشكلات أو صعوبات خارجة عن سيطرة الفرد في موقف غير عادي أو تسبب له التوتر أو تعد تهديدًا خارجًا عن إرادته، أو بسبب مشكلات داخلية.

مثل المعاناة من اضطرابات نفسية، والتي تسبب التوتر والضغط النفسي للمريض، مثل: القلق، والاكتئاب، والهستيريا، واضطراب ما بعد الصدمة، مع العلم أن هذه الأمراض إما أن تكون سببًا أو نتيجة للضغوط النفسية.

إضافة إلى عدد من الأمراض الجسدية مثل: أمراض القلب، والسكري، وضغط الدم، والسرطان، والربو، وأمراض الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي.

قد يعجبك أيضًا طريقة التعامل مع الضغوط النفسية والتخفيف من القلق والاكتئاب

مصادر الضغط النفسي

يوجد عدد من مصادر الضغط النفسي، وهي إما أن تكون داخلية، أي تأتي من داخل الشخص نفسه، وتسمى الضغوط الداخلية.

على سبيل المثال، قد تأتي الحساسية المفرطة والطموح المفرط أيضًا من البيئة الخارجية، مثل العمل والعلاقات الاجتماعية، أو حدث مؤلم، مثل وفاة أحد أفراد أسرته، أو خسارة مالية، أو الطلاق، والتي تعرف بالضغوطات الخارجية.

مواجهة الضغوط النفسية والتقليل من حدتها تعني خفض التوتر إلى أدنى مستوى ممكن، فالتخلص منها كاملة يعني أن الإنسان لم يعد يؤدي مهمته في الحياة.

لذا نحتاج إلى الضغط لمواصلة صراع الحياة، ولكن يجب أن نتعلم كيفية مواجهتها وتحويل السلبيات إلى إيجابيات تحفزنا على العمل الجاد والنجاح.

 

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب