الصدقة (2)

طلبت أم عبد الرحمن من زوجها بندورة (طماطم) قبيل مغيب الشمس بقليل لتحضير طعام العشاء، انطلق أبو عبد الرحمن بسيارته على مضض متجها صوب سوق الخضار، "لا أدري ماذا يفعلن طيلة النهار، وعندما يتأخر الوقت يتذكرن العشاء والطبخ". قال محدثًا نفسه.

وهناك في سوق الخضار رأى جمهورًا من الناس يحتشدون حول شاحنة تبيع البندورة، فسأل كم وزن الصندوق وما سعره؟ فأجابه البائع: ستة ريالات للصندوق، ووزنه ثلاثة كيلوغرامات. أراد أن يشتري عشرة صناديق، فقال البائع: أتوسم فيك خيرًا، فأنت تستهلك الكثير من الطماطم... وربما صاحب متجر، وأنا غريب عن هذه المنطقة، واقتربت الشمس من المغيب، ما رأيك ان تأخذ ما بقي من حمولة الشاحنة مقابل أربعة ريالات للصندوق برأس ماله؟ وأنا قبلت. أجاب ابو عبد الرحمن.

أنزلوا ما بقي من حمولة الشاحنة، وعدّوا الصناديق، وأخذ سائق الشاحنة النقود وانطلق عائدًا إلى دياره وهو يدعو لأبي عبد الرحمن بالتوفيق ولوالديه بالمغفرة والرحمة، وتوجّه أبو عبد الرحمن إلى الناس وقال: اسمعوا، الصندوق بخمسة ريالات، وبما أنه لا أنا ولا أنتم نملك القطع النقدية الصغيرة، سيكون البيع بالصندوق كاملًا وأنتم تقاسموا الثمن، خلال نصف ساعة ربما أكثر بقليل باع أبو عبد الرحمن مئتي صندوق ووضع في الصندوق الخلفي لسيارته اثنين وعشرين صندوقًا.

جاء بعض الزبائن المتأخرين لشراء الطماطم من تلك الصناديق التي وضعها في سيارته، واعتذر قائلًا لهم: "إنها مباعة بسعر أعلى، فقالوا سندفع نفس السعر ونزيد، بكم بعت الصندوق؟ بستة ريالات؟ سندفع سبعة، نعود متأخرين إلى البيت بعد العمل ولا نجد الوقت لنجوب السوق، ماذا قلت؟ 

لقد دفعوا أكثر.

ثمانية ريالات، وهذا كثير لن نزيد أكثر من ذلك، لا تطمع بالنقود.

لقد دفعوا أكثر بكثير. 

إذن أنت تعمل مع ملوك وأمراء، من الذي دفع أكثر؟ 

الأسر المستورة دفعت الدعاء لي، كم ثمن الدعاء؟ 

نظر الناس إلى بعضهم، وهزوا رؤوسهم، وطأطأوا وانصرفوا، كل إلى شأنه.

ابتسم ابو عبد الرحمن وحمد الله وقال: والله يا رب، إنك تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك، لا أنا تاجر ولا صياد فرص، جئت إلى السوق بخمسين ريال لأشتري عشرة صناديق، صندوقين لأهل بيتي وأهدي ثمانية للأسر المستورة، وعدت والحمد لله بمئتي ريال في جيبي وصندوقين للبيت، وسأقوم بإهداء العشرين المتبقية لأسر عفيفة بدلًا من العشرة التي كنت عازمًا النية على إهدائها لهم.

سكت أبو عبد الرحمن بضع ثوان وفكر، حسنًا، لقد كان عاقدًا النية أن يهدي بعض العائلات المستورة صندوقًا من البندورة لكلّ عائلة قبل أن يربح المئتي ريال، وقد ربحها دون عناء يُذكر.

كانت زوجته تنظر إليه بتمعن والابتسامة لا تفارق شفتيها، ونظر إليها بدهشة واستغرب، متسائلًا عن سبب ابتسامتها، فقالت:

خمس دقائق مضت وأنا اكلمك، وأنت شارد الذهن، فيمَ تفكر؟ّ

ماذا قلت؟

نعجتك المدللة ولدت توأمًا.

لم يصدق أبو عبد الرحمن كلام زوجته وظنها تمزح، فنعجتهم من النوع الذي لا يلد التوائم إلا نادرًا جدًا، إلّا أنها أرته صور التوأم التي تم التقاطها بكاميرا التلفون النقال.

تذكر أبو عبد الرحمن قول الله تعالى: "وفي أموالهم حق معلوم، للسائل والمحروم". (الآيه 24 من سورة المعارج). فقال في نفسه سأتقاسمها معهم، مع المحرومين، سأضع على كل صندوق خمسة ريالات، قال في نفسه وظن أنه يحدث زوجته.

ما رأيك يا أم عبد الرحمن؟

رأيي بماذا؟ أنت لم تقل شيئًا.

انتبه أبو عبد إلى نفسه وحدّثها بما حصل له من لحظة خروجه من البيت حتى لحظة عودته ولما يجول في خاطره.

روح العقل والعدل، وكررت أم عبد الرحمن الآيات: "وفي أموالهم حق معلوم، للسائل والمحروم". ثم تلت بعد ذلك الحديث النبوي الشريف:

"ما نقص مال من صدقة". أنا أعرف أن لي زوجة ملاكًا، وفتح ذراعيه واتجه نحوها يريد أن يحتضنها، وربما أكثر من ذلك، ولكنها هرعت إلى باب داخلي ضاحكة.

مترجم عربي-انجليزي—فرنسي—عربي، ناقد أدبي ومقيّم في onlinebookclub.org حيث تعاملت مع عشرات الروايات باللغة الإنجليزية.اعتذرت مؤخرا لضيق الوقت كاتب روائي باللغة الإنجليزية ( 4 ) روايات . جامعي.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

مترجم عربي-انجليزي—فرنسي—عربي، ناقد أدبي ومقيّم في onlinebookclub.org حيث تعاملت مع عشرات الروايات باللغة الإنجليزية.اعتذرت مؤخرا لضيق الوقت كاتب روائي باللغة الإنجليزية ( 4 ) روايات . جامعي.