الشقي


وكم كان يتقن 

غزل النساء 

ذاك الشقي وحيداً

كل مساء 

يعرف كيف يقرأ عيني 

المرأة السوداء 

وحده يعالج فنجان القهوة 

بإزدراء 

ويحاول كتابة قصيدة 

تشبه تلك الغريبة العنيدة 

بعينها مفتون 

يحدثها بأجمل غزل 

وهي تعرفه صديقاً

من الأزل 

لعله يبحث عن إمرأة 

تؤمن له الاحتواء

هي مشغولة دائماً

يخبرها أخبار حبيبته 

الأولى 

كيف ضاعت من يديه 

بعادات وتقاليد جاهلية

خسرها 

بسبب أخطاء وراثية 

وبحث في عينيها 

هي عن الرثاء 

لم تكن تعلم أنه 

أجمل من كتب شعراً

في زمن الإلكترونية 

ولكنها بقيت مشغولة 

غارقة 

بأفكارها التحرريّة 

هو بعينها مفتون 

وهي لا تشغل بالها القضيّة 

يعود لفنجان القهوة 

يحاكيه 

ويكتب قصيدة وردية 

يرسلها إلى 

#مجهولة

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 27, 2022 - قلم خديجة
Jan 23, 2022 - نهمار مريم
Jan 23, 2022 - حسن رمضان الواعظ
Jan 23, 2022 - نهمار مريم
Jan 23, 2022 - نهمار مريم
Jan 23, 2022 - قلم خديجة
نبذة عن الكاتب