الشعر العربي النيجيري المخلوط بالكلمات الإنجليزية

وقد ظهر في المجتمع النّيجيريّ بين الشّباب الشّعر المخلوط باللّغة الإنجليزيّة، ولكن إلى الآن لم يثبت أيّ مصدر يعزَى إليه هذا الفنّ الجديد بين الشّباب النّيجيريّين؛ لأنّه لم يكن في متناول الشّعراء العرب في البلدان العربية إلّا قليلاً.

ولا يمكن القول إنّه انبثق من هذا المجتمع؛ لأنّ كلّ التّجديد الّذي يطرأ كان من أعمال الشّعراء العرب مثل الشّعر الحرّ في العراق، والشّعر الرومانسيّ في مصر، والموشّح في الأندلس، والشّعر المسرحيّ والملحميّ، واشتهر أحمد خان بكتابة الشّعر الملحميّ.

قد يهمك أيضًا

قصة الحب التي أنتجت تميم البرغوثي

 

الشعر العربي وتعلقه بالمفردات الإنجليزية

وهذا النّوع ممّا لا يحسن ترويجه بين الشّباب الضّعفاء في تكوين الشّعر الصّحيح، وهذا العمل غير مرحّب به؛ لأنّه تخريب، وليس بتجديد في شيء، وقد يستحسنه بعض منهم، ويراه في غاية الجمال.

والآن -كما يبدو- يجب إقلاع الشّباب النّيجيريّ عن هذه الدّعاوى الباطلة الّتي لا فائدة منها.

ويجب على هؤلاء الشّباب أن يعرفوا أنّ الأدب العربيّ الصّحيح لا يتعلّق بالمفردات الإنجليزيّة إلّا ما عُرّبتْ، فحينئذ يقاس عليها ويقبلها أهل اللغة، أو تُكتَب هذه الكلمة كما هي في الإنجليزيّة بحرف عربيّ دون تغيير ولا تعريب.

وقد جاء مثل هذا في قصيدة الشّيخ عبّودي عبد الواحد الجرولي، منها:

قالت لنا: ثانكِ يُو فالطّقس معتدل   نُوكُولدْ، نُوهوتْ، فِيفْتي غير منقود

قالت: فديتك نو.. نو نحن عادتـنا        بعد الكلين نحطو صبغة اليود

فقلت: سوري، أحبّ الآن أسألكم        عن التّعصّب ضدّ السّمر والسّود

نحو البلاك أباوتْ النّيجر انتـحروا      صبراً على البيض غير محمود

الدّوقِ أعلى مقاماً في مجامعنا           من الزّنوج بتكريم وتمجـيد

ولو نظرت إلينا في مساجدنا             لشفت جمعاً كالردى غير معدود

فخبّري "العم ساما" عن حقيقتــــــنا     آتْ ونس وارجعي للحقّ أو عــودي.

قد يهمك أيضًا سلسلة نماذج الشعراء النيجريين.. تعرف على أفضل الشعراء

الدمج بين العربية والإنجليزية في الشعر

إنّ هذه الأبيات قد تناول فيها الشّاعر بعض الكلمات الإنجليزيّة، ولكنّه كتبها بالحروف العربيّة دون تغيير الأصل والمعنى معاً.

وقد تحركت بعض من هذه الكلمات حيث كانت في أصلها الإنجليزي غير متحركة مثل كلمة "ثانك" وهذا ما يحدث في كلمة غير عربيّة في كثير من الأحيان.

وتطرأ على هذه الكلمات الزّيادة والنّقص للضّرورة الشّعريّة العروضيّة، وتبيّن أنّ الشّاعر خلط بين العربية والإنجليزية في هذه الأبيات، وبناها على الرّويّة الدّاليّة.

وقد فعل مثل ذلك بعض شعرائنا النّيجيريّين، ولكن لم يبالغوا كما بالغ هذا الشّاعر، بل ضمّ كلمة أو كلمتين، ومنهم من مال إلى الفرنسيّة أيضاً، وذلك شاعرنا المفلق منصور عبد الوهّاب في إحدى قصائده حيث استعمل كلمة فرنسيّة وهي (بنجور).

قد يهمك أيضًا

-أجمل شعر غزل وحب للأعرابي ونزار قباني

-الشاعر نعيم أبو بكر.. معلومات عنه وأمثلة من شعره

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب