الشر و البشر


الشخصيات الأسطورية الغامضة والمخيفة من منا لم يسمع اهله يخيفونه بها أو يقرا قصص أو يشاهد فيلم او يشاهد صور متحركة فيهم الغول أو الغولة وزعزوة القائلة وبوشكارة وساحرات

 كنا نرتعب عند سماع احداث فيها هذه الشخصيات المخيفة لكن ورغم ذلك هل تسألنا يوما من مدي صحة وجود هذه الشخصيات المرعبة ومن مدي حقيقة وجودهم وكيف تم خلق هذه الشخصيات والأحداث ودقة في الوصف التي كانت موجودة عند سرد في وصفهم لما لا تكون هذه الشخصيات حقيقة وأحداث حقيقة

لكن لو رأينا الامر بمنظار اخر في هذا العالم عالم البشر اشرار حيث لم ينجوا من شرهم بشر حيوانات ونباتات لكن بدراجات متفاوت فهناك فئة من البشر لدرجة شرهم القوية تم جعل منهم شخصيات اسطورية مشهورة مثل الشخصيات التي قمت بذكرهم منذ البداية وربما نسيت البعض منهم لدرجة شرهم وشناعة الجريمة التي قاموا بها تم تشويه خلقتهم كما كانت اخلاقهم مشوهة بأفعالهم وجرائمهم المشينة

البشر بطبعه كائن فيه غريزة الشر بأنواعه، ها نحن نرى حرائق الاشجار وتعذيب الحيوانات قتلها الحروب والاسلحة النووية والجائحات المصنوعة والاغتصاب والسرقة والتنمر العنصرية بكافة اشكالها لون جنس عرق والكثير الكثير

 ربما هم أشخاص لم يجيدوا اخفاء شرهم مثل كثير من المنافقين الذين في ثوب البراءة متنكرين ومتخفين كان الحظ حليفهم لم يكشفوا مثل الشخصيات التي سمعنا عنها فبعض البشر متفنن ومبدع في صنع وفعل الشر لكن لماذا كل هذا الأذى والشر يا بشر 

هم ليسوا ملائكة انهم بشر 

منافقين والنفاق منهم يتطاير 

 ويمثلون انهم النفاق لا يعرفون أمام الاخر 

حتى إن النفاق لأدائهم حقا ينبهر 

في داخلهم يكمن الشر 

بالبراءة يمثلون أمام الآخر 

لقناع الموعظة هم متنكرين 

وبثوب الدعوة الى الخير متخفيين

هم في أقوالهم وأفعالهم جدا زائفين 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

مريم عزري - Mar 25, 2021 - أضف ردا

قول هذا الكلام يتطلب شجاعة مرفقة بالصدق اغلبنا كما يقول الكاتب -ويمثلون انهم النفاق لا يعرفون أمام الاخر - و هذا حقارة منا كوننا بشر و لكن هذا النفاق طبعا لم يأتي من اللا شيء بل من قساوة ولدت النفاق
دعونا نتخيل عالمنا من دون نفاق كان سيكون جميلا و هادئا جدا لكن لكل شيء سبب .

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب