الشاعر الغنائي

في مدينة مزدحمة، تظللها سماء رمادية، ويسكنها مواطنون رماديون، يحلم الفتى الملون بأغنية، يقول: أريد أن أكتب أغنية قبل أن تصبح المدينة رمادًا؛ هذه المدينة التي تأكلها أقدام البشر، ستنتهي يومًا ما، وربما تقذفها الريح إلى طرف العالم، ثم تسقط ببساطة في المحيط. أريد أن أكتب أغنية بطول المدينة، يظل الناس يرددونها حتى نهاية الزمان، ليعبروا إلى الجانب الآخر، دون ذرة تراب، أو نقطة دم.

الأغنية بالنسبة للفتى هي "النداهة" بصوتها الشفاف، القادم من الغروب، ومن حقول القصب والذرة. هي الخفة التي ناضل "كونديرا" من أجل الوصول إليها، لكنه أخفق عندما انشغل بمعمار رواياته، فالخفة لا بيت لها. هي نضوج الثمار فوق الشجر، وتفتح الزهور، هي جريان الماء إلى الأرض العطشى. إنها المسافة بين لحظة الولادة والموت.

يقول الفتى: للشجرة أغنية ترددها عندما تنضج ثمارها، وللماء أغنية تحفظها الأرض عن ظهر قلب، وللرب أيضًا أغنية تحفظ توازن الكون؛ لولا أغنية الرب، لتوقفنا عن المشي، وابتلعتنا الأرض. لولا أغنية الرب لأصبح الكون عتمة. أنا أيضًا أبحث عن أغنيتي، أتخيلها وهي آتية من آخر بقاع الأرض، من المجهول الكامن في نهاية الأفق. إنها نغمة الكون السرية، إنها أصوات الموتى، والغرقى، وأبناء السبيل، في طريقها ستمر، على كل الأزمنة، تأخذ حلوها ومرها، ستعبر البحار والمحيطات، ستعبر كل الحضارات، ستعبر كل الخير والشر البشري، وتأتيني وأنا هنا متجولًا في أحد الشوارع، ستأتيني لأنني أنتظرها بحب، لأنني وحيد.

الفتى الذي لا يعرف لنفسه اسمًا أو بيتًا، اكتسب أزهى الألوان من الأرض الشاسعة، لأنه أحد المتسكعين الأوفياء للشوارع، والأماكن المهجورة؛ تراه دائمًا، جالسًا على إحدى العتبات، مستندًا إلى جدار، واقفًا بجوار شجرة، أو سائرًا بجوار الماء، تلك هي طقوسه اليومية، التي يؤديها كصلاة، منصتًا إلى الأصوات البعيدة، الآتية من خلف الأشياء، أو من عمقها، ينصت لأنه يريد فقط أن يكتب أغنية قبل أن تصبح مدينته رمادًا، يقول: أريد أن أكتب أغنية حادة كالغاب النابت، على شط الترع، أريدها خضراء، بسيطة كالماء، عميقة كالليل، أريدها ناعمة كالسكين، لتشق المدينة المزدحمة نصفين، وتنفك تلك الأسلاك الشائكة، ويصبح هناك طريق متسع، أمشيه حتى العبور إلى الجانب الآخر.    

شاعرة وكاتبة صحفية مصرية

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

منين حضرتك.. أستاذة زيزي،، 🍎

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

من القاهرة

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
May 8, 2022 - حسين فتحي
May 8, 2022 - علا نايل أبو أحمد
May 8, 2022 - علي الشامي
May 3, 2022 - كريمة عبدالله البدوي
Apr 17, 2022 - شنتوفي ملاك
Apr 16, 2022 - غنوه رزق ديب
Apr 15, 2022 - محمد سالم علي بازغيفان
Apr 12, 2022 - فريدة المحمدي
Apr 11, 2022 - مركان أم العلو
Apr 8, 2022 - جوديا
Apr 8, 2022 - محمد صغير فرج
Apr 8, 2022 - هديل عبدالرحمن
Apr 8, 2022 - قلم خديجة
Apr 8, 2022 - نوار طاهر
Apr 7, 2022 - إيمان حسن عباس
Apr 7, 2022 - نجاة ناصر عبد الحي
Apr 3, 2022 - فريدة المحمدي
Apr 1, 2022 - مركان أم العلو
Mar 23, 2022 - سوار أبيض
Mar 22, 2022 - سحابة ماطرة
Mar 22, 2022 - سحابة ماطرة
Mar 22, 2022 - سوار أبيض
Mar 21, 2022 - دعاء عبد الفتاح
Mar 19, 2022 - سادين عمار يوسف
Mar 18, 2022 - قلم خديجة
Mar 18, 2022 - قلم خديجة
Mar 16, 2022 - شيرين السيد
Mar 16, 2022 - يوهان ليبيرت
Mar 15, 2022 - أحمد الصانع
Mar 15, 2022 - هزار فطناسي
Mar 14, 2022 - يارا أحمد
Mar 14, 2022 - بدور بخيت السرحان
Mar 13, 2022 - شريفة تومارت
Mar 11, 2022 - ريتاج جمال الجبور
Mar 11, 2022 - رائد محمود جوابري
Mar 9, 2022 - مُحمّد عبدالمالك
Mar 9, 2022 - أنس الدباغ
Mar 8, 2022 - عمار ياسر مصطفى
Mar 7, 2022 - فرح السفاريني
Mar 7, 2022 - قلم خديجة
Mar 6, 2022 - جمال العامري
Mar 5, 2022 - مريم فاضل حسون
Mar 5, 2022 - هاجر المدودي
Mar 5, 2022 - محمد بن احمد
Mar 5, 2022 - محمد بن احمد
Feb 27, 2022 - الحسانين محمد
Feb 27, 2022 - حسين فتحي
Feb 27, 2022 - نسرين بورصاص
Feb 27, 2022 - نسرين بورصاص
Feb 25, 2022 - ڪوڪا الحسناوي
Feb 25, 2022 - امير احمد
Feb 25, 2022 - فاطمة الزهراء
Feb 25, 2022 - ذكريات الجيوسي
Feb 25, 2022 - ذكريات الجيوسي
Feb 23, 2022 - أ . عبد الشافي أحمد عبد الرحمن عبد الرحيم
Feb 23, 2022 - محمد السيد يوسف
Feb 21, 2022 - هاجر المدودي
Feb 19, 2022 - اسراء عادل يوسف
Feb 19, 2022 - محمد عمار
Feb 19, 2022 - أمل عبد المالك صعدلي
Feb 18, 2022 - يس علي عبد الفضيل
Feb 18, 2022 - ذكريات الجيوسي
Feb 18, 2022 - ايه قاسم
Feb 13, 2022 - محمد إسويطي
Feb 13, 2022 - ذكريات الجيوسي
Feb 12, 2022 - أنـــدرو نــبــيـــل
Feb 10, 2022 - بُشرى عيّاد
Feb 10, 2022 - يس علي عبد الفضيل
Feb 6, 2022 - سهيله محمد
Feb 4, 2022 - عبدالباسط صباغ
Feb 2, 2022 - قلم خديجة
Jan 31, 2022 - فاطمة الزهراء
Jan 31, 2022 - أ . عبد الشافي أحمد عبد الرحمن عبد الرحيم
Jan 31, 2022 - قلم خديجة
Jan 31, 2022 - أحمد حسن عذاربة
Jan 30, 2022 - هاجر المدودي
Jan 28, 2022 - صفاء ديب
Jan 26, 2022 - آية حسام مراد
Jan 23, 2022 - صفاء ديب
Jan 21, 2022 - سالي عماد
Jan 20, 2022 - توجان محمد
Jan 20, 2022 - مبارك بيلا
Jan 20, 2022 - هاجر المدودي
Jan 18, 2022 - رحمه الجبالي
Jan 18, 2022 - نجاة ناصر عبد الحي
Jan 17, 2022 - ثورة مصاروة
Jan 17, 2022 - هاني ميلاد مامي
Jan 17, 2022 - جهاد عزالدين
Jan 16, 2022 - اروى اياد
Jan 16, 2022 - اروى اياد
Jan 16, 2022 - زينة عبد الله
Jan 14, 2022 - زينة عبد الله
Jan 13, 2022 - مودة الطاهر محمد
Jan 11, 2022 - اروى اياد
Jan 10, 2022 - قلم خديجة
نبذة عن الكاتب

شاعرة وكاتبة صحفية مصرية