السيكوباتي


الشخصية السيكوباتية نجدها منتشرة وبشدة بين نزلاء السجون والمجرمين والمتعطلين؛ لأنها تتميز بالاندفاع والعدوان، وعدم التعلّم من التجارب، ولم يستطع المريض مقاومة أيّ إغراء من مغريات الحياة، يثور صاحبها على تقاليد المجتمع وكل شيء من حوله، وتتسم هذه الشخصية بالأنانية المفرطة تجاه الأشياء، وخاصة إذا تم تعيينه في منصب قيادي في شركة أو ومؤسسة، فإنه يفعل ما يصبّ في مصلحته فقط.

يُكوّن صداقات ومعارف وعلاقات لأجل شيء واحد المصلحة الشخصية فقط، عديم المشاعر والعاطفة، ونجزم أنه في الكثير من الأحيان يكون متبلّد المشاعر حتى تجاه أقاربه ومعاونيه، ولا يشعر بآلام الآخرين، ولكن  هذه الشخصية على قدر من الوسامة والذكاء بحيث يوقع في شباكه الكثير من النساء، فبعد أن يتزوج يأخذ كل أموال زوجته ويهجرها هي وأطفالها، ثم يتزوج بأخرى دون أي مشكلة ويعاود حياته الطبيعية.

يبدو على السيكوباتي أنه أمين وصادق ولديه حرارة وحماس،  وتكمن خطورة  هذه الشخصية فإنه يخدع من حوله ليتسنى له اصطياد فريسته بسهولة ويسر، وقد لوحظ في  الآونة الأخيرة أن نسبة عالية من نزلاء السجون من مرضى السيكوباتي متميزون بطول القامة،  الوهن، ووجود بعض الصبغيات الشاذة في هيئةXyy.

يوجد نوعان منتشران من الشخصية السيكوباتية وهم:

أولًا: السيكوباتي المتقلب العاجز.

نجد هذا النمط دائمًا في عجل متغير، حيث أنه لا يستطيع المثابرة على عمل واحد أكثر من شهور، يثور على نظام العمل، كثير الشجار والمشاحنات، ينجرف أصحاب هذة الشخصية إلى الإدمان ثم الشذوذ الجنسي والجرائم البسيطة ويصبحون من متوهمي العلل البدنية، وهم لا يشتكون من شيء.

ثانيًا: السيكوباتي العدواني المتقلب.

تتواجد هذه الشخصية بطريقة أكثر ضررًا من النوع الأول، انفعالي مضاد للمجتمع، يندفع إلى الجريمة والقتل والاعتداء على أتفه الأسباب للغير.

يهجر زملائه لمنفعته الذاتية، لا يكترث لمصائب الآخرين ما دام بعيدًا عنها، ينجح أصحاب هذه الشخصية في الوصول إلى بعض المناصب الكبيرة، وذلك نظرًا لانتهازيتهم، وعدم تمسكهم بأي مبادئ خُلقية أو اجتماعية.

لا نُنكر أن علاج هذا المرض من أصعب ما يمكن وصفه، وكلما كان المريض صغيًرا في السن كان الأمل في تحسنه كبيرًا.

بقلم الكاتب


محمد عمار حاصل علي ماجستير في التاريخ كاتب، ومؤلف ومصحح ومدقق لغوي، تخطي حاجز 3200 كتاب ورواية، يتحدث الألمانية، والإسبانية، والروسية، والأنجليزية، واللاتينية ويجيد ترجمه الفارسية، والعبرية القديمة، والهيروغليفة والآرامية واليونانية القديمة واللغة السريانية. أفضل المقولات؛ "أنا لا أتجزأ ، ولا أفهم كيف يكون شكل أنصاف الأشياء ، أنا شخص يحضر بكامل وهجه وإندفاعه، أو يغيب للأبد."


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

محمد عمار حاصل علي ماجستير في التاريخ كاتب، ومؤلف ومصحح ومدقق لغوي، تخطي حاجز 3200 كتاب ورواية، يتحدث الألمانية، والإسبانية، والروسية، والأنجليزية، واللاتينية ويجيد ترجمه الفارسية، والعبرية القديمة، والهيروغليفة والآرامية واليونانية القديمة واللغة السريانية. أفضل المقولات؛ "أنا لا أتجزأ ، ولا أفهم كيف يكون شكل أنصاف الأشياء ، أنا شخص يحضر بكامل وهجه وإندفاعه، أو يغيب للأبد."