السياسة والاقتصاد والسلوك الاجتماعي..الجزء الثاني

الجزء الثاني

ان توضع خارطة الطريق

امام الجميع بالضبط ك سيناريوهات

الافلام وبعدها توزع الأدوار بالشكل الذي

يجعل الجميع متكامل ومؤدى بشكل يتوافق

مع امكاناته ويجب ان يكون الكاتب جيد حتى يتمكن

من ايصال الاحساس والنبض المجتمعي من خلال كلماته

ويجب على المخرج ايضا ان يكون حكيم وذكى ويتمتع

بقدر كافى من الاخلاق حتى يتمكن من اظهار

نبض المجتمع وتوجيهه إلى الطريق الصحيح

الذي يوفر له حياة آمنة يهنىء فيه بقدر من

السلام والرضا عن السياسيين ويجب

ان يكون المنتج ايدا فاهم وواعى

ومقدر للإنسانية وواعى

وحساس من حيث

احترام البيئات

المختلفة التى سوف

يتفاعل المخرج فيها قبل

ان يقوم بتوزيع الأدوار ويجب ان

يتيح المخرج زاوية حقيقية واضحة تتيح

للمصور نقل العمل كله بكل شفافية و أريحية حتى

يتمكن المصور من نقل الأحاسيس والتفاعلات

الإنسانية بشكل يليق بإنسان ان تنشأ

علاقة توافق واتفاق ومصداقية

بين السياسيين والشعوب

لان دستور الحياة

يقول ان

الشعوب هم مصدر

السلطات والسلطات بكل

اشكالها مرآة تعكس صورة الشعوب

وثقافتهم وكل شئ عنهم لا يجب ابدا ان تكون

نظرتنا للدول وتصنيفها كدول عظمى وغير ذلك من

حيث الاقتصاد والتسلح فقط انما يجب ان نضيف الثقافة

والسلوك المجتمعي فى الحسبان اننى ارى ان افضل

طريقة للإدارة الحقيقية الصحيحة هي الشفافية

وإتاحة البيانات والمعلومات وعمل دورات

تدريبية وتثقيفية بشكل مستمر فى

كل المؤسسات حتى لمن هم

خارج المؤسسات يجب ان

يجيد كل انسان فى

مكانه حتى

تكتمل المعزوفة

الحياتية لاننا ان اهملنا

قطاع او فصيل من المجتمع

فسوف يؤثر ذلك بالسلب على شكل

ووضع وإمكانات المجتمع يجب

دمتم بخير

يتبع...

بقلم الكاتب


رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..