الزيتون فوائد لا حصر لها


عند شرائك لكتب الأعشاب الطبية لا تجد في كثير منها مكانا لائقا أو ذكرا لشجرة الزيتون على الرغم من أنها صيدلية قائمة بحد ذاتها، كما يتجاهلها من يعملون في البستنة، ولا يستخدمونها كشجرة تزين البساتين، ولا يعطيها الاقتصاديون المكان اللائق بين المحاصيل النقدية.

فشجرة الزيتون عجيبة من عجائب الطبيعة، لا غرابة في كونها شجرة مقدسة وصفها الله جل جلالة بالقدسية، وجعل نورها مثلا لنور الله: {اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ والأرض مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ في زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لاَّ شَرْقِيَّةٍ وَلاَ غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يضيء وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يشاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمثال لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شيء عَلَيِمٌ} (35).
ينظر إليها من عدة أوجه لصاحب النظر الثاقب والمنصف للشجرة.

فشجرة الزيتون وبنظرة بسيطة إلى شكلها الخارجي هي شجرة جميلة دائمة الخضرة تغني البساتين والحدائق المنزلية، يمكن استخدامها بدلا عن كثير من الأشجار المنزلية التي تستخدم للزينة وغير المثمرة التي لا طائل من وجودها في الحديقة، غير أنها شجرة دائمة الخضرة وتعطي منظرا جميلا يمكن أن تعطيه شجرة الزيتون دائمة الخضرة.

كما أن شجرة الزيتون عند استخدامها في الحدائق لا تشكل عبئا على زارعيها فهي شجرة لا تحتاج إلى الري، تتحمل العطش على عكس كثير من الأشجار التي تحتاج إلى عناية ومجهود عند وجودها في الحدائق، بالإضافة كونها شجرة طويلة العمر وضخمة، يمكن استخدام ظلها بشكل مثالي في الحدائق.

أما من الناحية الطبية فلا حصر لفوائد الزيتون الطبية ففوائد زيت الزيتون جمة للغاية 85% من الدهون الموجودة في الزيت هي دهون صديقة للقلب فهي سهلة الهضم شبيهة بالدهون الموجودة في حليب الأم.

ولكون زيت الزيتون سهل الهضم، فهو يساعد على حل المشاكل الجهاز الهضمي، كما أن له خاصية علاجية تعالج تورم العقد اللمفاوية، ويعالج الوهن، وتورم المفاصل، كما يعالج تقرح الجلد، ويساعد على تنظيف الجروح والتئامها، فهو مضاد للبكتيريا، ويفيد زيت الزيتون في علاج البواسير، وعلاج النقرس.

وزيت الزيتون له الأثر الأمثل في تقوية الجهاز المناعي الذي يشكل السد المانع لكثير من الأمراض التي لا علاج فعال لها، فهو علاج لمرض التهاب الكبد، كما تفيد بعض الأبحاث أن له أثر في علاج مرض الإيدز.

لا تنحصر الفوائد الطبية في ثمار الزيتون وزيته، فللأوراق قصة أخرى في العلاج، فيوجد في الأوراق مادة الأولروبالن، وهي مقاومة للفيروسات، والبكتيريا، والفطريات، فلأوراق الزيتون اليد الطولى في مكافحة أمراض الجهاز التنفسي، والأنفلونزا، ونزلات البرد، كما يفيد في علاج التهاب السحايا، والقوباء، والالتهاب الرئوي، والسل، والسيلان.

ويمكن لمغلي الأوراق أن يساعد على خفض نسبة السكر في الدم لدى البالغين، كما يساعد في علاج سكري الأطفال، علاوة على المساعدة في تحسين أداء الجهاز المناعي في الجسم، مما يجعل ورق الزيتون من الأمور الهامة في مكافحة وباء الكورونا الذي يعد الجهاز المناعي السد الأمثل في الوقوف في وجه كوفيد 19، بالإضافة إلى المساعدة في شفاء ألم المفاصل، والبواسير، والتهاب المثانة.

كما أن مستخلص ورق الزيتون يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع، كما يساعد أيضا في خفض مستويات الدهون الثلاثية في الدم صاحبة الأثر السيء على صحة الانسان.

وليس هذا كل ما في جعبة شجرة الزيتون، فالزيتون محصول نقدي بكل المقاييس وعلى مستوى الثمر الزيتون ينقسم الى ثلاثة أنواع: 

1. نوع زيتي ينتج من 15 إلى 20% زيت. 

2. نوع غير زيتي أقل من 15%.

3. نوع ثنائي الغرض 15 إلى 20% زيت بالإضافة إلى كبر حجم الثمرة.

فيمكن الاستفادة من الأنواع الزيتية في إنتاج الزيت، وللزيت سوق رائجة في كثير من البلدان، فهو يستخدم على المائدة، كما يستخدم في الطبخ، فهو مادة أساسية في مطابخ حوض البحر الأبيض المتوسط.

كما تستخدم الأنواع غير الجيدة من زيت الزيتون في صناعة الصابون، ومواد التنظيف، فهو مادة جيدة في هذا المجال، كما يمكن استخدام الزيت في إنتاج بعض مواد التجميل المفيدة للشعر والبشرة.

ولا تنحصر فوائد الزيتون في الزيت فقط، فيمكن استخدام الثمار قليلة الانتاجية للزيت في صناعة المخللات، والمواد الغذائية، كما يمكن استخدام الأوراق الخضراء، والجافة كعلف للمواشي.

ولا بد أن نعرج على خشب الزيتون، فهو الحكاية الأجمل في حكايات الزيتون غير المنتهية، فهو المادة الأمثل لفن النحت على الخشب، والأعمال الفنية، فخشب الزيتون سهل الحفر وصلب وذو ألوان جميلة تجعله في أعلى قائمة الأخشاب المستخدمة في الأعمال الفنية.

حتى مخلفات الزيتون لها قيمة اقتصادية لا بأس بها، فمخلفات عصر الزيتون الجفت تستخدم كعلف للماشية كما تستخدم كبديل للفحم، وبقايا الخشب غير الصالحة للحفر تستخدم للتدفئة وصناعة فحم الأراجيل والشوي.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب