الزمان و الإنسان

هذا الزمان أو هذا الوقت أو هذه الساعات والأوقات. . . هي أساس العمر., . . . . والزمان هو الشيء الوحيد الحقيقي الذي نعيشه. . . . الزمان كأنه حصان نمتطيه ويعدوا بنا إلى آفاق وأوقات وأفراح وأحزان. . لم نعرفها من قبل. . . . الزمان هو المصنع الحقيقي للحياة. . .

هل هناك حياة دون زمان؟ بالطبع لا...

هل هناك وقت دون حياة؟ أيضا بالطبع لا. . . .

فالحياة والزمان أو الحياة والوقت هما التوأم غير قابل للانفصال لحياة العالم وحياة الإنسان وحياة كل شيء حولنا. . . ليس عالأرض فقط بل هو الأساس لحياة الكون كله من أقمار وكواكب وكويكبات ونجوم ومجرات شهاب. . . . حتى الدوامات الكونية التي لا يعرفها الكثيرين. . عندما تنفرط حبات الزمان وتضيع. . . . . . تضيع معها الحياة بكل عنفوانها وقوتها. . تنفرط من بين أنامل الإنسان الحياة. . . . فيموت الإنسان وينعدم الوجود فيصبح لا حياة ولا وجود بل خواء وعدم. . . . . . خواء رهيب لم نعرفه من قبل. . . وعدم قاتل لم يعرفه الكون كله إلا من قبل الخليقة فقط. . . وهنا يصبح الوقت والفرح والحزن والفعل والقول والحركة وحتى التنفس ذاته. . . يصبحون لا شيء. يصبح الجميع عدم ويخلق الخواء من هذا العدم. . . . . وكما قلت لا عالم دون وقت. . . . ولا حياة دون زمن. . . . . ولا كون دون عمر. . . وبالنهاية الوقت والزمن والعمر هم أساس الحياة. . وبالنهاية أقولها. . محبتي لك أيها الإنسان الحي من قلب العدم. . . . مدحت

بقلم الكاتب


كاتب و روائي و باحث هاوي عما هو وراء الكون و ما وراء الطبيعة


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Apr 18, 2021 - Rghad Alkhlfan
Apr 18, 2021 - سماح القاطري
Apr 15, 2021 - هاجر ابراعيم
Apr 15, 2021 - اماني محمد
Apr 15, 2021 - سماح القاطري
Apr 14, 2021 - ازهار عبدالبر
نبذة عن الكاتب

كاتب و روائي و باحث هاوي عما هو وراء الكون و ما وراء الطبيعة