الزّعل

الواحد منا يكتشف أنه عندما يزعجه الآخرون أكثر من مرة أو يعملون أكثر من موقف يضايقه يسكت ويتغافل مرة وثانية...

لكن رغما عنه، في كلّ موقف تبنى داخلنا حواجز بالتدريج ناحية هذا الشّخص لأنه يؤذينا نفسيًا، نجد أنفسنا فجأة ومرة واحدة لا نعرف كيف نتعامل معه مرة ثانية...

نتضايق بالفعل لأننا نصل لمرحلة لا نعرف كيف نكلمه ونحكي له أيّ حاجة، وفعلًا هذه من أصعب المشاعر الّتي ممكن للشخص أن يحسها في حياته، إنّنا نتغير من شخص كان أقرب شخص لدينا ونضطر أن نتعامل معه بشكل عادي وممكن أن نعتبره ليس موجودًا أصلًا.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب