الزعفران

الزعفران نبات بصلي من فصيلة السوسنيات، والجزء الفعال في الزعفران أعضاء التلقيح وتسمى (السّمات) وتنزع من الزهور المتفتحة، وتجفف في الظل ثم على شبكة رفيعة أو دقيقة على نار هادئة. وهذه المادة لونها أحمر برتقالي وذات رائحة نفاذة وطعم مميز، وتحفظ في أوان محكمة لكي لا تفقد قيمتها كمادة ثمينة.

الخصائص الطبية:


ـ زيت الزعفران مضاد للألم والتقلصات، ومزيل لآلام الطمث وآلام غشاء اللثة.
ـ مسكن ومقو للجهاز العصبي المركزي، كما أنه مفيد لحالات الضعف الجنسي.
ـ يستعمل الزعفران كتوابل في تجهيز الأطعمة والمأكولات والزعفران يتمتع بخصائص وقائية مقاومة للسرطان.
في أحدث دراسة نشرتها مجلة الطب والبيولوجيا التجريبية المتخصصة, أثبت باحثون في المكسيك أن بالإمكان استخدام الزعفران, وهو نوع من النباتات التي تضاف إلى الطعام كأحد التوابل والبهارات لإضفاء النكهة, كعامل واق من السرطان أو في البرنامج العلاجي المخصص لهذا المرض. ووجد الباحثون بعد مراجعة مجموعة كبيرة من الدراسات المخبرية والأبحاث التي أجريت على الحيوانات, أن الزعفران لا يمنع فقط تشكل أورام سرطانية جديدة، ولكنه قد يسبب تقلص وانكماش الأورام الموجودة, كما يزيد فعالية العلاج الكيماوي ويشجع آثاره المضادة للسرطان.
وأوضح الباحثون أن الفوائد الصحية للزعفران قد ترجع بصورة جزئية إلى محتواه العالي من المركبات التي تعرف بالكاروتينويدي التي تشمل أيضا مادتي لايكوبين وبيتاكاروتين كعوامل وقاية وعلاج من السرطان.


الاستعمالات:


يستعمل الزعفران لعلاج نزلات البرد والحكة والسعال الديكي ومهدئاً للمعدة والأمعاء حيث يزيل الغازات كما يستعمل طارداً للبلغم ومدرا للطمت وقد ثبت حديثاً أن المستخلص المائي للزعفران يستخدم في طرد الديدان المعدية المعوية. ويعمل على التهدئة في بعض الحالات العصبية .                     

                                                                                                                                           

بقلم الكاتب


ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

معلومات اضافيه جميله عن مقالى الذى ادعوك لقراءته تحت عنوان : استعد بصرك بنسبه 100% بطريقه طبيعية و بعيدا عن أي عمليات تصحيح لها أضرارها الجانبية الغير معلنة ! و ان شاء الله يعجبك ... فراءه ممتعه

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب