الرياضة للجميع

تحتل الرياضة للجميع مكانًا مهمًا في استراتيجيات جميع دول العالم للنهوض بقطاعي التدريب والبطولة. تقوم فلسفتها على حرية التعبير والصداقة بين الأمم والشعوب، والتفاعل بين ثقافات الشعوب المختلفة وبين أهدافها هو تنشيط الرياضة للجميع بين المنظمات والشعوب الأفراد، لقضاء وقت فراغ في ما هو مفيد وممتع، ومساعدة الاتحادات الوطنية على نشر وتطوير الرياضة للجميع، وإعداد جميع المنشورات والمنشورات والوثائق بالنسبة للاتحادات، واستخدام الإعلام التربوي والبحث العلمي لحل مشاكل وتحديات الرياضة للجميع ونطاق التمرين. يحدد الخبراء مجموعات التمارين المستهدفة للجميع في "الأطفال والشباب والبالغين والنساء ذوى الاحتياجات الخاصة والفئات المنخفضة الدخل والآباء والمسنين." يبدأ الخبراء في تنظيم برامج رياضية للجميع للأطفال من سن 3 سنوات، ثم يواصلون إعداد برامج تخرج للمراهقين والشباب وكبار السن، هدفها الرئيسي هو تشجيع المواطنين على فهم الحاجة حيوية لممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام خلال حياتهم لتطوير مهاراتهم تدريجيا من خلال بعض الرياضات المعدلة.

تهدف برامج الرياضة للجميع إلى تحقيق الأهداف الرئيسية التالية:

1. التطور البدني والمهني: وتفهم الأهداف التي من أجلها يتم تحسين القوة وأسلوب الجسم، والتمنى لمكونات اللياقة البدنية المرتبطة بالصحة والأداء الماهر وتحسين الحالة الصحية العامة.

2. النمو العقلي والنفسي: الأهداف المتمثلة في "زيادة الثقافة الرياضية والصحية والتغذوية، وتنمية القدرة على التفكير واتخاذ القرارات، وتنمية شخصية متوازنة، وثقة. في حد ذاتها، يتم تضمين الثقة بالنفس، والتوازن العاطفي، وتطوير الخصائص التطوعية مثل الشجاعة والجرأة ، وتخفيف الضغط والتوتر من الحياة. حديثة وعودة إلى الطبيعة. "

3. التنمية الاجتماعية: وتهدف إلى المواطنة الصالحة، وتشمل الأهداف التالية: "التعاون والمشاركة الجماعية ، وتعزيز الولاء والانتماء إلى المجتمع، والصداقة بين الأمم والشعوب".

ظهرت الحملة الإعلانية للرياضة للجميع في أوائل 1970 م، وأعقبتها المزيد من الحملات ذات الأبواق العالية التي نجحت في تحقيق أهدافها في تطوير الرياضة بشكل عام، وعلى الرغم من الموافقة عليها دعم الجميع لهذه الحملة الإعلانية، حقيقة الرياضة للجميع لا يمكن أن تتحقق بالكامل وستظل النجاحات غير مكتملة. جزئياً، تتحقق الفوائد، لكن الاختلافات بين الناس ستظل كبيرة، والحد من الاختلافات بين الطبقات الاجتماعية هو مقدمة منطقية صحيحة لتطوير الرياضة بشكل عام والرياضة للجميع بشكل خاص، وهذا يحدث من خلال تنمية المجتمع ككل، التعلم مدى الحياة، التماسك الاجتماعي، أمن المجتمع، أسلوب حياة صحي ونشط التحول الاجتماعي والاقتصادي، الإبداع في العمل، إتاحة الفرص للمشاركة المتساوية، محاربة ومنع الجريمة وحماية البيئة، وفي عام 1972 تم إنشاء منظمة لتعزيز الرياضة لجميع الحركات في جميع أنحاء المملكة المتحدة (إنجلترا) من أجل تثقيف الناس حول أهمية ممارسة الرياضة وتحسين مستوى اللياقة البدنية، وتنشيط رسالة الرياضة بحيث يكون كل فرد جزءًا من حياة الفرد ويمارسها كلا الجنسين والأشخاص الاحتياجات الخاصة ، وزيادة المشاركة في الرياضة بشكل عام، كما تفعل المؤسسات والمنظمات المصورة في يوركشاير (2007) من خلال بناء خطة عمل لتغيير وجه الرياضة في هذه الولاية من أجل الاستعداد ل الألعاب الأولمبية في لندن 2012 من خلال تحقيق هدفين رئيسيين: زيادة عدد المشاركين في الرياضة والترفيه ورعاية الرياضيين الموهوبين لتحقيق أقصى استفادة من قدراتهم الكامنة أو المخزنة.

تم إنشاء الاتحاد الدولي للرياضة للجميع في ستراسبورغ في 3 أبريل 1982 م، ثم تم إنشاء فروع في دول الاتحاد الأوروبي، وبعض الدول الأفريقية، والدول الآسيوية، وأمريكا الشمالية والجنوبية. واستراليا. تم عقد العديد من المؤتمرات الدولية التي تم تنظيمها حول الموضوعات الرئيسية للرياضة للجميع في مختلف دول العالم، مثل هولندا وإيطاليا وكوبا وإستونيا واليابان. عُقد أول مؤتمر أوروبي للرياضة للجميع في سلوفينيا في الفترة من 12 إلى 15 أكتوبر 2006، وساعدت هذه المؤتمرات على نشر وتعزيز الرياضة للجميع على المستويات الدولية والإقليمية والقارية. دعمت اللجنة الأولمبية الدولية الرياضة للجميع بدعم كبير من خلال اللجان الأولمبية الوطنية، والتي حددت من بين أهدافها " تشجيع وتطوير الرياضة عالية الأداء الرياضة للجميع ".

الرياضة للجميع حركة دولية بطبيعتها وتهدف إلى تشجيع قطاعات كبيرة من المجتمع على ممارسة الرياضة دون تمييزها، وهي تختلف عن الرياضة على أعلى المستويات والرياضة المحترفة ولا تستهدف فقط " المسابقات"، لكنها تؤكد على ممارسة الرياضة كحق من حقوق الإنسان وتتمتع بأسلوب حياة صحي. انتشرت الأنشطة والمنظمات الوطنية والإقليمية والدولية في جميع أنحاء العالم لتقديم فرص متعددة للرياضة للجميع. كما شكلت ما يسمى بالاتحاد الدولي للياقة البدنية والاستعداد البدني للجميع (TAFISA) عام 1991م في دورديا بفرنسا، وحضره (153) منظمة تضم أكثر من مائة الدول والمنظمات الحكومية وغير الحكومية مثل الاتحادات الوطنية واللجان الأولمبية والوزارات والمجالس الرياضية مدرجة ضمن الأعضاء المؤسسين وجميعهم منتسبون لحركة الرياضة للجميع في بلادهم.

تم إنشاء لجنة الرياضة للجميع التابعة للجنة الأولمبية الدولية في عام 1985 لغرس جذور الرياضة للجميع في أهداف وغايات الحركة الأولمبية الدولية من أجل نشرها في جميع أنحاء العالم كحق لممارسة الرياضة. وعقد المؤتمر الحادي عشر للرياضة للجميع في هافانا، كوبا، عام 2006 م، وتضمنت محاوره: النشاط البدني، مزاياه وتحدياته التي تواجه الرياضة. ودافعت الأمم المتحدة أيضا عن حقوق الإنسان لممارسة الرياضة وفقا لمبادئها التي تهدف إلى احترام المنافسين وقواعد اللعبة واللعب النظيف والسلام بين الشعوب، والتي تتفق مع ميثاق الأمم المتحدة.

لدى نيوزيلندا وأستراليا مشاريع متخصصة وخبرات ناجحة في مجال الرياضة للجميع، وحددتا هدفين رئيسيين: زيادة عدد الممارسين الرياضيين من جميع الفئات العمرية وتعزيز الاتجاهات إيجابي في لعب الأطفال للرياضة. ركزت أستراليا على تزويد أطفال المدارس الابتدائية الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 12 عامًا بمزيد من الخبرات والمهارات الحركية والرياضية من خلال تطبيق برنامج التربية البدنية الجيد الذي أدى إلى إلى نتائج إيجابية ، شجع المسؤولين على تطبيق نفس السياسة على طلاب المدارس الإعدادية والثانوية الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 18 عامًا، وحدثت نقطة تحول مهمة أيضًا لتعزيز الجانب الأخلاقي في الممارسة الرياضية بإضافة مصطلح "عادل - اللعب "للرياضة للجميع لأن الاسم تغير إلى الرياضة للجميع واللعب النظيف للجميع واللعب النظيف في عام 1990. في نيوزيلندا، عقد مؤتمر محلي يسمى لجنة هيلاري وبعض ظهرت توصيات مهمة: تصميم برامج رياضية لمختلف الفئات العمرية وبرامج خاصة للرياضات النسائية، وتشجيع اللعب النظيف، وممارسة البرامج الترفيهية وتقديم الدعم اللازم لتمويل هذه البرامج. س.

بدأ الاهتمام بالرياضة للجميع في كندا يتزايد، كما يتضح من استقبال مجلس الرياضة العالمي للجميع (WSAC) في كيبيك سيتي في مايو 2000 ، بمشاركة 700 عضو يمثلون 104 دولة تحت رعاية اللجنة الأولمبية الدولية (ICO) وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية (WHO) واليونسكو (اليونسكو) والجمعية العامة للاتحادات الرياضية الدولية (GAISF) ، الحاجة الملحة إلى تم فحص التطبيق العام والعالمي للحركة الرياضية للجميع في جميع السياسات والإجراءات التي تهدف إلى تحسين نوعية حياة الأفراد من خلال زيادة المشاركة في أنشطة الحركة واللياقة البدنية، ووافق المشاركون على تفعيل Do الرياضة والترفيه والتعليم الصحي بدعم من السلطات الحكومية ذات الصلة.

ويمكن قياس فعالية البرامج الرياضية للجميع عن طريق طرح بعض الأسئلة المتعلقة بالمحاور التالية:

1- الأهداف:

• ما هي الأهداف التي حددت منظمتك لنفسها لتحقيقها؟

ما هي الأهداف قصيرة المدى؟

• ما هي المجموعات التي سيشملها النشاط؟

• ما هي الأهداف طويلة المدى؟

2- البحث العلمي:

• ما هي المجموعات التي تنصح بها عند التخطيط للنشاط؟

• ما هي المشاكل الرياضية التي ستكتشفها؟

• ما هي الاحتياجات الخاصة أو التقليدية (التقليدية) لرياضتك؟

3- الإعلام والأدوات:

كيف تخطط لتلبية الاحتياجات المحددة للمنافسين؟

• كيف كان شعور لاعبيك أفضل؟

كيف تتغلب على المشاكل في رياضتك؟

• هل تخطط لتقييم البرنامج؟

• كيف حقق لاعبيك الأداء المستهدف؟

4- التقويم:

كيف تقيس رأي لاعبيك في البرنامج؟

• هل وفر لك تقييمك للبرنامج معلومات كافية للتخطيط للبرنامج المستقبلي؟

هل كان المسح الخاص بك كافياً ومستقلاً؟

5- النتائج:

هل أنجزت ما خططت له؟

• من فعلها بشكل أفضل؟

• هل حققت الأهداف التي خططت لها؟

من لم يعمل؟

• ما هو التقدم الذي تم إحرازه في الأهداف طويلة المدى؟

هل كان البرنامج ممتعًا؟

• من شارك في البرنامج؟

• ماذا ستفعل في المرة القادمة لجعلها مختلفة؟

• من لم يحضر أعضاء المنظمة؟

كيف يمكنك الاستفادة من هذه التجربة لمستقبل الرياضة للجميع؟

يوصي الخبراء بتطوير برامج رياضية للجميع ، مع التركيز على ما يلي لإنجاح البرنامج:

1. استشارة الخبراء:

اعرف إلى أي مدى تستفيد المجموعات المستهدفة من البرنامج ومساهمته في صنع القرار في المنظمة لضمان تلبية الخطة لاحتياجات المستفيدين.

2. التغلب على العقبات أو التحديات:

إزالة العقبات المادية والمادية والإدارية التي تحد من مشاركة الفئات المستهدفة.

3. المشكلات الصعبة:

معالجة المشكلات من خلال الدراسة والتحليل والبحث عن حلول جديدة وانتظار النجاح.

4. احترام ثقافة المشاركين:

مراعاة التقاليد والمعتقدات والقيم الفريدة عند تخطيط البرنامج.

5. تسليط الضوء على الأمثلة الجيدة والقدوة الحسنة:

إبراز الرياضيين والمدربين والحكام المتميزين من خلال المجموعات المستهدفة كوسيلة جيدة لتشجيع الآخرين على المشاركة.

6. العمل مع مصادر المجتمع المختلفة:

التعاون مع المنظمات والمؤسسات المحلية لتفعيل البرامج الرياضية للجميع في المدارس.

7. يتميز البرنامج بمرونته:

تدوين البرنامج لتلبية الاحتياجات الفردية للمشاركين وتعديل الممارسات الإدارية أو الفنية أو القانونية إذا لزم الأمر لنجاح البرنامج.

تم تنظيم أول مؤتمر أوروبي للرياضة للجميع في سلوفينيا في الفترة من 12 إلى 15 أكتوبر 2006 لدراسة مجالات معينة تتعلق بالسياسة والرياضة للجميع، في الماضي والحاضر والمستقبل للرياضة في أوروبا، لتحفيز الرعاية الصحية، الإعلام ووسائط الإعلام، توعية معلمي التربية البدنية بمتطلبات الرياضة للجميع، الرياضة للجميع والإرهاب، الرياضة للجميع من وجهة نظر سياسية.

تأسس الاتحاد العربي للرياضة للجميع عام 1992 كواحد من اتحادات أمانة الشباب والرياضة بجامعة الدول العربية، وتم اختيار البحرين "عيسى عبد الرحيم" رئيساً للاتحاد الدولي لرعاية الشباب. الرياضة للجميع التي أنشأتها الرئيسة البلجيكية "أندريا فان" التي قادت الاتحاد لمدة عشرين عاما، كما تم اختيار السعودية. إبراهيم العلي "نائباً للرئيس، ثم تم نقل مقر الاتحاد البلجيكي إلى مملكة البحرين بتاريخ 5/26/2008، لذلك يجب على القيادة العربية الجديدة للاتحاد العمل على وضع خطط إستراتيجية طموحة قصيرة وطويلة المدى لنشر وتطوير الرياضة للجميع على المستويين العربي والدولي.

اتخذت بعض الدول العربية خطوة إلى الأمام نحو نشر الرياضة في جميع بلدانها، مثل البحرين والمملكة العربية السعودية والكويت واليمن وقطر وسلطنة عمان وسوريا والأردن، ليبيا وتونس والمغرب. نظمت هذه الدول العديد من اللقاءات واللقاءات والمؤتمرات العلمية لنشر وتفعيل ثقافة الرياضة للجميع في العالم العربي.

بقلم الكاتب


كاتب مقالات حصرية ، نكتب مقابل 50 دولارا أمريكيا ، للتواصل مع الكاتب ، هاتف 00966551657006 واتساب فقط.


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتب مقالات حصرية ، نكتب مقابل 50 دولارا أمريكيا ، للتواصل مع الكاتب ، هاتف 00966551657006 واتساب فقط.