..الرسالة الأولى للحبيب

حبيبي لك اشتاق
كلما اقرأ كلماتك الجميلة
يملأني الإحساس والشعور
بالاحتواء
وحتى أنني أهيم وأرتقى
لعنان السماء. .
حتى أفيق وكان كلماتك
تجعلني أثمل
إنني أعلم أنك تحبني ودائما أنت
في اشتياق
فسوف نذهب الشوق والاشتياق
عند اللقاء
حبيبي أنت معي في كل
الأحلام
عندما أنام أراك تطوف في سماء قلبي
باشتياق
وعندما استيقظ أجدك تنظر لي
وتقول
أحبك في شوق
واشتياق
حبيبي عندما أراك تتسع مساحة السعادة
في حياتي
والإلهام يتزايد ويتسابق الشوق
والاشتياق
ويسرع ويدفعني للكتابة لك
لنعبر
وتبرهن عن الشوق
والحنين
أقوم مسرعا لأكتب لك إننا بشدة
مشتاق أن أراك
حبيبي أنت روح جميلة تطوف في كل
أرجاء حياتي
حتى إنها ملأت
الإرجاء
إن إحساسي بك لا يضاهيه
أي إحساس
إنه شعور بالحب وإحساس
بالجمال
حبيبي أنت لي كل شيء في
هذه الحياة
حبيبي إن قلبك هو المكان
الوحيد لي
لأقيم فيها
الحياة
حياتي حلم فيه
أعيش
أراها تنمو وتزدهر في أعماق
قلبك
قلب محبوبي فيه
تستقيم
فهل تسمحين لي أن
أقيم فيه
ولا أخرج منه أبدا هل
تسمحين
أن يطوف الجمال ويتناثر العبير
في الأرجاء
بقدومك إلى حبيبي سوف
تتفتح الزهور
وتهتز وتتراقص
الأغصان
حتى الفل والياسمين يتطاير
منه العبير
فيملأ الأجواء بالشوق
والحنين
أتساءل إن كان قلبك لحبي يمكنه
أن يتسع
ويحافظ ويتمسك
ويصبر
أم أنها مجرد
أحاسيس
تتطاير وتذهب بانتهاء
الربيع
أم أن قلبك سوف يكون لحبي
ربيع يدوم
أنا لن أرضى من حبك بالقليل
حبيبي أتسائل هل يمكن أن يكون قلبك لي وطن
أكون أنا فيه الملك الوحيد الذي يحكم بالحب كل ضواحيه؟
من فضلك اركبى بساط الخيال لكن أسرعي
حتى يهدأ لهيب قلب
الحب يتزاحم فيه
بين الشوق
والحنين
واسأل قلبك هل يمكنه
للحب أن يتسع
أم إنه في سماكة الربيع
إما أن الشتاء احيانا
يحل فيه
من فضلك قولي له
أننى لا أحيا إلا في ربيع حب
يدوم
يجري كنهر ينبع ويتدفق
من قلب حنون
حبيبي إني بحبك مجنون
هل يمكنك تقديم ضمانات وبراهين
على الإنصهار والدوران مع دوران الكون؟
بالحب واليقين
تفجر ينابيع الحب على كلا لوجود
ونحمد من علينا به والسلام والأمن
جواد يجود
دمتم بخير وسعادة.

بقلم الكاتب


رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 17, 2021 - سماح القاطري
Jan 17, 2021 - احمد عبدالله على عبدالله
Jan 16, 2021 - Neven
Jan 15, 2021 - مصطفى رجب شاهين
Jan 15, 2021 - عبدالمالك عيسى
Jan 14, 2021 - احمد عبدالله على عبدالله
نبذة عن الكاتب

رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..