"الرحلة قصيرة".. خواطر وجدانية

جئت إليك مُهرولة وكُلي يقين أنني سأجد الراحة لروحي المُتعبة والسكينة لقلبي المضطرب، والرجاحة لعقلي المُشتت، أقاوم ذلك الشك الذي يراودني في الطريق، أتوقف كل حين لأتلفت حولي، فأسمع همسًا في أذني "الملتفت لا يصل"، فأعاود السير وأنا ممزقة، فتصير وحدك أنت دليلي في طريقي إليك.

الآن لا أخشى أن تفوتني فُرص، لا تُهمني المثالية، ولم أعُد أرغب بالتحليق، تكفيني نفسٌ هادئة، تسعدُ بمسرَّاتٍ صغيرة، ويا لسعدي لو رافقت كتفًا لا يميل.

أمَّا الفرص فالمناسبُ منها لن يُخطئني ولو مرَّت عشراتُ السنين، فالمثالية ضربٌ من وهم... فأظنُّها مأساةً أن تكون بلا عيب، وقد أدركتُ مؤخرًا أنّ التَّحليق لمن لا تسعُهم الأرض، وأنا لا أحتاجُ قِوًى خارقة، يكفيني أن أكون أنا وألا ألتفت.

الجميع يتحدث عنك، كلٌ يراك في مرآة نفسه، فمنهم من يحدثنا كأنه يراك رأي العين، ومنهم من غمت عليه مرآته فلا يجدك فيها.. 

أما أنا، فيقيني أنك هنا وحسب، لا أملكُ ما أحدثُهم به، ولا أجد حتى الرّغبة في إثبات ذلك لمن ينكره، فأنا أؤمن أنّك تُعرف بالقلب، وأن قلوبنا بين يديك، تُقلبها كيفما تشاء.. 

ستجد أيضًا على منصة جوك خاطرة شعور الوحدة.. خواطر وجدانية

فأدعوك في سري وجهري

أن تُعرفنا جميعًا بك على النحو الذي أنت ترضاه، وليس كما ترضاه أهواءنا التي تدعي أنها تعرفك حق معرفة وتعرف السبيل إليك. 

مُثقلون نحن بأرواحٍ محملة بأعباء كل الدّنيا، الّتي ندّعي دائمًا أنّها ليست في قلوبنا... لكنّ الرّحلة قصيرة...

قصيرة جدًا، فليس من الضّروريّ أن تكون قاسيًا وتجادل في كلّ شيء لأنّ "الرّحلة قصيرة"، إذا تنبه كلّ منّا أنّ رحلتنا في الدّنيا "قصيرة" لن نجعل هذه الحياة مظلمة، مليئة بالجدال والخصومة والكيد وعدم العفو عن الآخرين لكيلا يضيع جهدنا ووقتنا وبعض من جمالها..

هل كسر أحدهم قلبك؟

كن هادئًا فالرّحلة قصيرة. 

هل ضايقك أو استهزأ بك أحدهم؟

كن هادئًا فالرحلة قصيرة.

مهما كان ما وقع عليك من ظلم ثقيل الوطأة، تذكّر دومًا أنّ الرّحلة قصيرة. 

هل نسي أحدهم معروفك ووقفتك معه وسؤالك عنه؟

كن هادئًا فالرحلة قصيرة. 

هل انتقص أحدهم قدرك ولم يقدرك حق التقدير؟ 

كن هادئًا فالرّحلة قصيرة. 

رحلتنا هنا قصيرة جدًّا ولا يمكن الرّجوع إليها بعد تركها.

ولا أحد يعلم مدّتها ومتى تنتهي.

لا أحد يعلم هل سيبقى للمحطة التّالية أم لا؟ 

فالرحلة قصيرة.

ستجد أيضًا على منصة جوك خاطرة الألم جرعة أمل.. خواطر وجدانية

لا أريد شيئًا يا إلهي، إلّا شيئًا واحدًا، شيئًا لا يُعجزك، أُريد الأمان في داخلي، الأمان فقط، الأمان من الحزن، والخذلان، ووحشة الوحدة والشك، الأمان من العثرات التي استهلكت عمري، الأمان من نفسي، فنفسي هذه هي أكثر ما أخشاه. 

والحقيقة... أنه لا ضمانات لأي شيء دنيوي مهما تفانيت من شدة الحِرص ليحدث على نحوٍ معين أو ليبقى... الضمان الوحيد هو نيتك، إن أصلحتها فقد ضمنت ألّا يُضَيّعُكَ الله، يكفي أن يزيح كلّ هذا الحطام الّذي تدفن أجسادنا تحته..

ها أنا ألجأ إليك بكلّ ثُقلي، فقد صفعَتني الحياة وخذلني الآخرون، وتمسّك اليأس بقلبي الضّعيف؛ فهل لي بمخرج من عنق الزّجاجة الّتي وضعت نفسي بها؟ 

علمتني أعوامي الماضية أن المصائبَ لا تُشارَكُ، تحمِلُها وحدَكَ مُرغمًا، وينظُر إليكَ العارفون بها مُشفقين، لكنّهم لا يحملون عنك عبئًا واحدًا، يدعون لكَ وقد تبكي أعينهم شوقًا وحُزنًا عليك، لكنّك وحدك من تحملُ ما ثقُل على ظهرِكَ وأدماك، وإنه لا يجب أن يحزنك الفُراق.

فأنا أيضًا يُحزنُني التَخلي برغم تَجلي الحُبّ في عينيَّ، ولكن ما يُحزنُني أكثر أن أبذُل عُمري في مُحاولاتٍ لا تنتهي من العطاء الذي يُقَابَلُ بالنُكران والجحود.

فتعلّمت من الفراق أنّ كلُ شيء يمُرّ، فرح أو حزن أتذكرها كثيرًا حين تأخذني العزة بنفسي أو حين أهون على الأرض بمن فيها، فكُلّ ما يكلّل أيّامي سيمرُّ عاجلًا أم آجلًا، طبتُ بهِ أو حزنتُ.. سيمرُّ وستبقى ذكراهُ تضحكني وتُبكيني.

سبق أنّي خشيت ما أنا عليه الآن، فقد كان يخيفني أن أستيقظ ذات يوم لأجدني ذلك الشخص التائه الذي يقف حيرانًا متخبطًا لا يجد من الثوابت في حياته شيئًا؛ تلك الثوابت الّتي أصبحت تتسرّب واحدًا تلو الآخر، ولم يبق منها إلّا أنت يا الله، وكفى.

فقد كنت شخصًا لا يجيد الانسحاب، ولا يعرف الهزيمة، أمّا الآن فأنا أجيد الإفلات حدّ اللّامبالاة؛ واستسغت طعم الهزيمة. 

عندما أتذكّر حالي منذ بضع سنوات أتأكّد أنّي تبدّلت.

أنا لا أبالغ إن قلت إنّ الفراشات كانت تتطاير من صدري من فرط الشّغف والحبّ، أمّا الآن فأشعر بثقل العالم على روحي، بل بثقل روحي على روحي إن صحّ القول.

فأنا لا أحمل الآن في داخلي شيئًا أكثر من أسف عميق وهائل على نفسي الّتي أرهقتها بالرّكض في كلّ درب مأهول بالخيبة...

بالنّظرِ إلى الماضي بحكمةٍ وعقل؛ أجد أنَّ الّذين أعطيتهم قدرًا كبيرًا.. لم يكونوا يستحقونه، وأنَّ الّذين غضضتُ الطّرف عنهم كانوا أولى بأخذ الفُرص كاملةً، ولكن قدر اللَّه دومًا كان لطيفًا بي، لقد علّمني ربّي أنَّ مقامات النّاس لا ثبات لها.

وأنَّ ليس كل مَن ادَّعى الحُبّ بصادق، وأنَّ الشّدائد دومًا مرآة الصّدق، وأنّها حتمًا ستمرّ.. ستمرّ؛ هي فقط باللَّه تمضي، وتُستبدَل بجبر اللَّه. 

فأصلحني يا الله، علّ روحي تحلّق في رحابك آمنة مُطمئنة... وسلامٌ على الدّنيا.

ستجد أيضًا على منصة جوك خاطرة غروب الألم.. خواطر وجدانية

ناقدة فنية وكاتبة مصرية، حاصلة على ليسانس إعلام شعبة صحافة من جامعة عين شمس وحاصلة على دبلومة دراسات عليا في النقد الفني من المعهد العالي للنقد الفني بأكاديمية الفنون.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 1, 2022 - مصطفى محفوظ محمد رشوان
Oct 1, 2022 - حمزة خالد بن مخلوف
Sep 30, 2022 - وسيم وائل زيدان
Sep 30, 2022 - نور الايمان بوعزيز
Sep 28, 2022 - شوقي عبدالله مهدي رسام
Sep 22, 2022 - بن بوهة فاطمة
Sep 22, 2022 - أحلام السنوسي التواتي
Sep 22, 2022 - صالح بن يوسف مبروكي
Sep 22, 2022 - ايمان عبد العزيز رمضان
Sep 21, 2022 - بشرى حسن الاحمد
Sep 21, 2022 - محمد عبدالرقيب
Sep 21, 2022 - بن بوهة فاطمة
Sep 19, 2022 - معاذ منصور محمد ابوعلي
Sep 19, 2022 - نور الايمان بوعزيز
Sep 18, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 18, 2022 - ريهام محمد عز الدين
Sep 18, 2022 - الزهراء وليد المقدادي
Sep 18, 2022 - غنوه رزق ديب
Sep 18, 2022 - طلعت مصطفى مصطفى العواد
Sep 17, 2022 - صخر عبدالعزيز سعيد ثابت
Sep 16, 2022 - لؤي عبدالقوي محمد
Sep 15, 2022 - سلطان مجاهد صالح الوادعي
Sep 12, 2022 - صخر عبدالعزيز سعيد ثابت
Sep 11, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 11, 2022 - حبيبه شريف
Sep 11, 2022 - مهند ياسر ديب
Sep 11, 2022 - محمد الخاتم عبد الرحمن
Sep 10, 2022 - بسمه الحساسين
Sep 9, 2022 - رانيةبن الحسين
Sep 9, 2022 - رؤى حسن ابراهيم
Sep 8, 2022 - سيڤان موسى
Sep 8, 2022 - حبيبه شريف
Sep 7, 2022 - نبيل الشهاري
Sep 5, 2022 - سلطان مثنى سالم
Sep 5, 2022 - محمد محمود رجب
Sep 5, 2022 - دكار مجدولين
Sep 5, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 4, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 4, 2022 - مسعودي ايناس
Sep 4, 2022 - نرجس مصطفى فريد
Sep 3, 2022 - قلم خديجة
Sep 3, 2022 - دكار مجدولين
Sep 2, 2022 - مهندس أشرف عمر
Sep 1, 2022 - زينب عماد محمد
Sep 1, 2022 - دكار مجدولين
نبذة عن الكاتب

ناقدة فنية وكاتبة مصرية، حاصلة على ليسانس إعلام شعبة صحافة من جامعة عين شمس وحاصلة على دبلومة دراسات عليا في النقد الفني من المعهد العالي للنقد الفني بأكاديمية الفنون.