الراحة

الشعور بالراحة غاية لا تدرك تسمع الكثير من الناس من يقول ذلك، ألا تشعر أنه يوجد أمر مريب من هذا الموضوع لأن يوجد أيضاً من يشعر بالسكينة و الراحة، ما هو السر في اعتقادك!! ؟؟

النفس المطمئنة هي التي تشعر بالراحة. ماهي النفس المطمئنة؟

هي التي يكون الله راضي عنها هي التي تكن وصلت إلى أعلى درجات التقوى.

أما الباقي النفس الأمارة بالسوء هي التي لا يحصل صاحبها أبداً على الراحة.

الراحة شعور يصعب الوصول إليه.. هي مثل شرب الماء بعد جفاف طال لأيام…. مثل البكاء بين جناحي أمك بعد يوم شاق و مرهق….. مثل النوم لساعات بعد أيام طويلة من السهر والأرق.

إن الراحة هي شعور لا يناله أي أحد ولا يستحقه أي شخص.

لذلك انظر لنفسك

وخاطبها.. هل بالفعل أنت شخص تستحق ذلك الشعور؟؟ 

 

بقلم الكاتب


طبيبة بيطرية ابلغ من العمر ثمانية عشر احب الكتابة و اعشق القراءة


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 14, 2021 - احمد عبدالله على عبدالله
Jan 12, 2021 - Sohila Abdelfatah
Jan 12, 2021 - Nabaa Salem
Jan 11, 2021 - Assmaâ Azamou
Jan 11, 2021 - Achouak boulouh
نبذة عن الكاتب

طبيبة بيطرية ابلغ من العمر ثمانية عشر احب الكتابة و اعشق القراءة