الدقائق الأخيرة


شعرت بالألم الشديد..

أيقنت أنني مهاجر..

هي دقائق وأرحل إلى عالم جديد.. وحياة جديدة..

لم تعد الرؤية واضحة..

لكنه خيال الطبيب..

قام الأهل والأصحاب واتجهوا نحوه..

أرى الصدمة والحزن على وجوههم..

ها هم يفترقون كل إلى زاوية من زوايا المكان..

مكسور الخاطر..

أيقنت وحينها أن لا سبيل إلى النجاة..

ولا عودة إلى الحياة..

شعرت بالخوف الشديد..

أغمضت عيني..

أعيد شريط ذاكرتي..

طفل صغير رضيع.. ثم في عمر الزهور تلاعبني أمي..

ثم متجها إلى مدرستي.. حاملاً معي وردة لمعلمتي التي لا أدري من تكون..

ثم أراني شاباً مع الأصحاب أجول..

فشلت في الدراسة فعملت في دكان صغير..

ثم تتسارع مراحل حياتي في خاطري..

ها أنا أتزوج بالفتاة التي أحببتها..

وها هو طفلي الصغير..

مهلاً يا شريط الذكريات مهلاً.. أراني لم أفعل شيئاً..

أين الإنجازفي حياتي؟

أين الصلاة مني؟؟

أين مساعدة الآخرين؟

لم لم أدرس وأحاول وأكرر؟

تداخلت الأسئلة وتضاربت بين العلم والعمل والعبادة..

ليتني سمعت نصيحة ذاك الصديق..

"ليتني لم أتخذ فلانًا خليلاً"

هنا تسارعت ضربات قلبي إنّه الخوف..

فتحت عيني

أرجوكم ساعدوني.. أعيدوني

لكن لا أحد يجيب

فصوتي لا يسمعه الآخرون

أحاول أن أتكلم لكنني لا أستطيع

نظرت حولي الكل يبكيني

نزلت دمعتي الأخيرة

أنظر إليهم واحدًا واحدًا

أمي الحزينة فاقدة الوعي.. أبي المريض الذي لا يملك إلاّ الدعاء لي

زوجتي تبكيني.. تضم طفلي تتساءل كيف سأربيه

ليتني أستطيع النطق

لأقول:

هي الحياة دار الإعداد والعدة.. لحياة أخرى أجمل.. لمن أراد الفوز..

ندمت النّدم الشديد..

دقّت ساعة الرحيل..

توقفت أطرافي عن الحراك..

وأغمضت عيني ثانية.. لكنها في هذه المرة لم تفتح ثانية.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

عوض شرار - Jan 15, 2022 - أضف ردا

بسم الله وما شاء الله. هو نثر يكاد ان يكون شعرا، أو شعر يكاد ان يكون نثرا.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 28, 2022 - صفاء ديب
Jan 28, 2022 - الواثقه بالله
Jan 28, 2022 - ريتاج جمال الجبور
Jan 27, 2022 - رنيم سرحان
Jan 27, 2022 - نهله فارس
Jan 26, 2022 - آية حسام مراد
نبذة عن الكاتب