الدّعم

ليس هناك ما هو أبسط وأسهل من هذا، ولكن في نفس الوقت هناك بعض النّاس يتهاونون بما يسمّى "الدّفعة"؛ الحافز الّذي يجعلنا نقدّم كلّ ما لدينا، أبسط أنواع المساعدة والحبّ هو الدّعم، فدعمك لمن تحبّ في الأوقات الصّعبة هو ما يظهر مدى اهتمامك لمن حولك، وهذا ما يميّز من هم أقرب إليك من باقي البشر، كثير من النّاس يستطيعون أن يكونوا بقربك وتضحكون وتمرحون سويًّا، ولكن قليلًا منهم فقط من ستثق بهم وتفسّر لهم جميع مشاكلك ومخاوفك وأحزانك؛ لأنّك تعلم أنّهم أوّل من سيدعمونك ويكونون بجانبك، ويجعلونك تشعر بالرّضا تجاه نفسك مرّة أخرى، قد تبدو كلمة بغاية السّهولة ولكن ليس أيّ شخص يستطيع أن يكون داعمًا، مساعدًا، مساندًا، يجب أن تلجأ إلى من يحبّك وليس من تحبّه، فليس كلّ من تحبّه يستطيع أن يدعمك، ولكن أنا أؤكّد لك أن كلّ من يحبّك سيضحّي بكلّ ما يملك في سبيل أن يرى الابتسامة على وجهك لتشع نورًا من جديد.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

صحيح للأسف الناس تهمل هذا الدافع سواء لنفسها ام للآخرين

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية