الخلايا الجذعية وزراعة أنسجة حيوية ذاتية.

في عام 1970 م، اكتشف عالم الأجنة الأمريكي ليروى ستيفنز، في الفئران خلايا مختلفة لم تكتشف بعد، وسماها الخلايا الجذعية متعددة القدرات، كما تمكن العالم الأمريكي جايمس طومسون، من اكتشاف الخلايا الجذعية، لدى الإنسان عام 1978 م، كما اكتشفت خلايا جذعية في دم الحبل السري.
الخلايا الجذعية الجنينية(خلايا بسيطة تظهر داخل جسم الجنين، عندما يكون بضع مئات من الخلايا)، يمكنها أن تتطور، إلى مائتي نوع مختلف من الخلايا، داخل جسم الإنسان، ثم تفقد قدرتها على إنتاج كل أنواع الأنسجة، وتميل لإنتاج خلايا متخصصة.
الخلايا الجذعية البالغة(خلايا جذعية في مرحلة وسطى بين مرحلة الجنين ومرحلة البلوغ والتخصص)، توجد في كل أعضاء الجسم، ووظيفتها إعادة تجديد نسيج العضو الموجودة فيه، حيث تستأنف الانقسام في المنطقة التالفة، وتنتج خلايا متخصصة، قادرة على ممارسة مهام العضو الموجودة فيه.
يمكن إنماء الأوتار والصمامات والغضاريف والمثانة من خلايا جذعية، وهي أفضل من الاصطناعية؛ حيث لا يحتاج المريض معها تناول أدوية، لمنع المضاعفات.
ويهتم علم هندسة الأنسجة بتطويع الخلايا المستخلصة من الجسد البشري سواء خلايا جذعية أو متخصصة، لتنمو داخل مختبرات مجهزة، وتكون أنسجة حيوية ذاتية، قابلة للزرع في جسم المريض، عند بلوغها المرحلة المطلوبة.
يمكن زراعة قرنية العين، عن طريق سحب خلايا جذعية موجودة في المنطقة الفاصلة بين بياض العين والبؤبؤ من العين السليمة، وزراعتها في المختبر حتى تتمايز إلى خلايا القرنية، ثم يتم وضعها على غشاء حيوي، يزرع لاحقا على القرنية المصابة.
يمكن استخدام تقنيتى النانو تكنولوجي والخلايا الجذعية، لتصنيع وزراعة عضو اصطناعا، حيث يتم تصنيع العضو المطلوب، من مادة لها خواص معينة، ثم يتم طلائها، بطبقة من الخلايا الجذعية ذاتية النمو، ثم زراعتها لدى المريض.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب