الخاطر


ما هو إلا قطعة زجاج... لا بل لأصحح جملتي: هو بلورة مخصَّصة لكلّ فرد في حياة الشخص، قد تخدش وتنكسر بأقلّ كلمة... فرجاءً راقبوا الكلمات التي تخرج منكم لأنَّها بكل بساطة قد تجعلك تفقد بلورتك وكسرها فلا يبقى لك شيء فيها... فالزجاج حين يكسر لا يعود كما كان.

فالخاطر ليس بالشَّيء الذي إذا كسرته تصلحه، فحاولوا الحفاظ عليه فهو ليس بالشَّيء السهل المحافظة عليه وعلى بريقه.

جبر الخواطر ليس في الكلام فقط، وإنما مساندة صديق جبر خاطر، ومراعاة مشاعر وعدم جرحها، والعدل بين الأولاد جبر خاطر، السماحة جبر خاطر، التواضع مَرَايا للخواطر، والكلمة الطَّيبة جبر خاطر، والبسمة في وجهه الناس جبر خواطر، وتحفيز بائس جبر خواطر...الخ.

كما قرأتم، الخاطر هو كل شيء، فعل، حركة، كلمة، ضحكة؛ لكن رغم أن حياتنا تفيض بالبهجة والسَّعادة والبساطة والهناء بجبر الخاطر إلا أنها قد تنعدم وتنكسر في لحظة أو كلمة أو حركة.

فراقبوا أفعالكم، فبعضكم لا يدرك نتائجها على الآخرين كيف تكون؟! إذا كنت تريد قول شيء جيّد فقله... أما لو كان العكس فاحتفظ به لنفسك في داخلك فخروجه ليس بالشَّيء الهين لكلاكما.

بين الأحبَّة والعشَّاق جبر الخاطر مطلوب، فمواساته جبر خاطر، تقدير الظُّروف والمساندة جبر خاطر كذلك.... الخ.

الخاطر كما قلت بلورة خاصّة تخصّ كل فرد؛ فهي تكون الرَّابط بينه وبين رفيقه الآخر، فحافظ عليها مهما كان الثمن لأنها بانكسارها يقطع الحبل الذي بينك وبينه... وحينها لا تقلّ يا ليت الذي جرى ما كان.

ختاماً:

إلى من يودّ الرحيل من حياة أحدهم ارحل بسلامٍ دون أي أذى جسديّ، أو نفسيّ، دون كسر الخاطر "فخير العلاقات نهايتها".

كل بني آدم خطاء وخير الخطائين من اعترف به، وعبّر عن أسفه فحين تسيئ إلى أحد بكلام أو تجرحه دون قصد يكفي فقط أن تعتذر له وينتهي.

العنقاء الدَّامية.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب