الحيض معاناة تعيشها المراءة في بعض الثقافات


هو جزء من الطبيعة البشرية للفتاة، ميزها بها الله لكي تتمكن من الإنجاب، وتصبح أمًّا، ويتم الحفاظ على النّسل البشري، وهي العملية البيولوجية الأهم عند أنثى الإنسان منذ قديم الزّمان، وهي من المحرمات في أغلب المجتمعات، ويتمثل ذلك في الحرج الزائد، وعدم الإفصاح كأنها جريمة، ولكن في بعض الثقافات وصلت إلى حد وصفها وصمة عار.

قد لا يصدق بعض الأشخاص حتى اليوم أنّ نساءً في بعض المناطق الريفية في اليمن يُمنعن من الحصاد والزراعة في فترة الحيض "كي لا تنشف الشجرة"، ومن إطعام الماشية "كي لا تمرض الحيوانات"، ومن تحميم أطفالهن "كي لا يمرضوا"؛ أو أن نساء وفتيات في منطقة الأغوار في الضفة الغربية يضطررن للمشي بين الجبال أحياناً للوصول إلى مصادر الماء؛ فغالباً لا ماء في بيوتهن المهددة بالهدم، ليستخدمنه في فترة الدورة الشهرية.

وتعاني المرأة في نيبال من عادة (الشاوبادي) التي يتم عزل النساء فيها أثناء فترة الحيض في أكواخ في الغابات، وعليها الامتناع عن النوم مع أسرتها أو حتى إحضار الطعام أو الدخول في الأماكن الدينية.

عاد موضوع يكشف علاقة الهند المتوترة بالدورة الشهرية ليتصدّر عناوين الصحف في البلاد؛ إذ شكت بعض الطالبات الجامعيات اللاتي يعشن في نزلٍ في ولاية (غوجارات) غربي الهند من أنهن أجبرن مع أخريات على نزع ثيابهن لعرض ملابسهن الداخلية على المعلمات؛ ليثبتن لهن أنهن لسن بفترة الحيض.

حيث اُستدعيت 68 طالبة من فصولهن، وأخذن إلى غرفة مراحيض المدرسة، وطُلب منهن واحدة إثر أخرى أن يكشفن عن سراويلن لفحصها.

وقع هذا الحادث في مدينة (بوج) يوم الثلاثاء بحق شابّاتٍ جامعيات في معهد (شري ساهاجاناند) للبنات، والذي تديره طائفة (سوامينارايان)، وهي جماعة دينية هندوسية تعرف بأنها ثرية ومحافظة.

الحيض في الأديان:

  1. اليهودية:

يطلق على المرأة الحائض اسم (ندا)، وتُمنَع من ممارسة بعض النشاطات، على سبيل المثال يحظر كتاب التوراة الجماع مع امرأة حائض، تطبَّق هذه الطقوس خلال فترة الحيض ولمدة أسبوع تقريبًا بعدها، حتى تغمر المرأة نفسها في (الميكفاه) وهو الحمام بحسب الطقوس التقليدية، وهي مخصّصة أساسًا للمتزوجات فقط، خلال هذا الوقت يجب على الزوجين تجنّب الجماع الجنسي والألفة الجسدية.

 تمنع اليهودية الأرثوذكسية النساء والرجال من التلامس خلال هذه الفترة، بينما لا يفعل ذلك العديد من اليهود الآخرين.

تعتبر الأنثى الحائض في التوراة (سفر اللاويين) نجسة بحسب الطقوس، "كل من يلامسها سيكون نجسًا حتى المساء" (النسخة الدولية الجديدة)، ويجعل لمس المرأة الحائض، أو أي شيء جلست عليه، أو ممارسة الجنس معها الشخص غير طاهر، ويختلف مدى مراعاة هذه القواعد في اليهودية الحديثة اعتمادًا على درجة العقيدة.

  1. المسيحية:

لا تتبع معظم الطوائف المسيحية أي طقوس أو قواعد محدّدة تتعلق بالحيض، لكن تتبع بعض الطوائف القواعد المنصوص عليها في قسم القداسة في سفر اللاويين، على غرار طقوس (نيدا) اليهودية.

دافع بعض آباء الكنيسة عن استبعاد النساء من الكهنوت بناءً على فكرة النجاسة، ورأى آخرون أنه ينبغي التخلي عن قوانين الطهارة على أنّها جزء من العهد القديم.

  1. الإسلام:

يمنع التفسير الإسلامي التقليدي للقرآن الجماع خلال فترة الحيض، وتُعفى النساء أثناء الحيض من الصلاة والصيام في رمضان ولمس المقدسات ودخول المساجد ولكن يسمح لهن بالحج، يطلب من المرأة الغسل، ومن كلا الشريكين الاغتسال بعد الانتهاء من ممارسة الجنس، وقبل الصلاة تبعًا لما ورد في القرآن: "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222) نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ ۖ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُم مُّلَاقُوهُ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ" (223).

ظهر مصطلح "فقر الدورة الشهرية" للإشارة لعدم القدرة على شراء منتجات صحية أثناء الحيض، ولا تقتصر هذه المشكلة على دول المنطقة، فحتى في بريطانيا لا تتمكن واحدة من بين كل عشر فتيات بريطانيات من شراء فوط صحية، وتضطر بعضهن إلى استخدام الجوارب ومناديل المطبخ.

مشروع لإيجاد حل لـ "فقر الدورة الشهرية" في بريطانيا:

تعمل كثير من وكالات الأمم المتحدة والجمعيات غير الحكومية الدولية والمحلية على تزويد العائلات المحتاجة بالفوط الصحية اللازمة، وفي بعض الدول الإفريقية غالباً، يطرح "كأس الحيض" الذي اخترع في الثلاثينيات من القرن الماضي كبديل رخيص وصديق للبيئة للفوط الصحية، لكنه مرفوض تماماً في المنطقة العربية لاعتبارات تتعلق بالثقافة السائدة. المراجع (BBC news) و (Wikipedia)

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب