الحياة الجنسية أثناء الحمل: أسئلة وأجوبة - الجزء 1

بعد أن يزف للأزواج خبر تأكيد الحمل يطرح العديد منهم على أنفسهم عدة أسئلة تخص العلاقة الحميمة أثناء هذه الفترة الحساسة والمهمة في حياة الزوجين: هل يمكننا الاستمرار في الجماع أثناء الحمل؟ هل هنالك أية مخاطر قد تؤثر سلبا على الولادة أو تؤدي إلى الولادة المبكرة؟ هل يمكن أن يؤذي ذلك الرضيع؟

بالنسبة لمعظم الأزواج، فإن الجنس أثناء الحمل لا يشكل خطرا عليه. كما أنه يمكن للمداعبة أو الوصول إلى الذروة والنشوة الجنسية أثناء الجماع أن يحدثا تقلصات بالرحم، ولكن إذا كان الحمل يسير على ما يرام بدون أية مشاكل أو أمراض، فلا يوجد خطر من حدوث الولادة الغير طبيعية، المبكرة أو الإجهاض و العكس صحيح.

 

أثناء الجماع، لا يتصل القضيب بالرضيع. يضمن الرحم والطبقات التي تحيط بالجنين حماية مناسبة وكافية له. علاوة على ذلك، فإن السائل المخاطي الموجود في ممر عنق الرحم يمنع الكائنات الحية الدقيقة والحيوانات المنوية من دخول الرحم. على أي حال، كإجراء أمني، من الأحسن التوقف عن الجماع على الفور في حالة تسببه في معاناة، ألم أو انزعاج وكذلك في حالة حدوث بعض مشاكل الحمل أو بعض الأمراض المصاحبة له.

 وفيما يلي سنتطرق لبعض الاستفسارات الأساسية للأزواج المتعلقة بالجنس أثناء الحمل.

1- متى يجب الامتناع عن الجماع المهبلي؟

فيم يلي الشروط التي قد يمنع بسببها أخصائي الرعاية الطبية الجماع المهبلي أو حتى الطرق الأخرى للجماع (الجنس الفموي أو الجماع من الدبر لمن يمارسه):

 

  • في حال لاحظت المرأة الحامل سيلان مهبلي على شكل دم أو سيلان السائل الأمنيوسي.
  •  في حال كان لدى المرأة الحامل سوابق قبلية لولادة مبكرة في حمل سابق أو أكثر.
  •  هرمون الأوكسيتوسين الذي يتم إفرازه أثناء الذروة الجنسية يسبب انقباض الرحم (تقلصات الرحم) ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الولادة المبكرة.
  • يعتبر الجماع المهبلي محفوفًا بالمخاطر إذا كانت الطبقات المحيطة بالرضيع (الأغشية) قد تمزقت، لأن هذا يزيد من خطر التعرض للعدوى (بالنسبة للجنين).
  • من المثالي إيقاف الجماع المهبلي إذا كانت المشيمة منخفضة بشكل مفرط (مكان توضع المشيمة قريب جدا أو يغطي عنق الرحم من الداخل). يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى نزيف دموي معتبر وإلى تحفيز تقلصات الرحم في وقت غير مناسب. كما قد يحدث هذا الأمر أيضا بصفة تلقائية (بدون أي سبب).    
  • إذا كانت المرأة حامل بتوءم أو أكثر، فقد يقترح الطبيب التوقف عن الجماع في فترة مبكرة من الحمل. 
  • على الذين يمارسون الجماع من الدبر أن يتوقفوا عن ذلك خصوصا في حالة وجود بواسير.

2- هل تتغير الرغبة الجنسية للسيدة الحامل؟ 

تواجه كل سيدة فترة الحمل بطريقة مختلفة. قد تتغير مشاعر المرأة تجاه الجنس خلال هذه المرحلة بشكل متباين حسب كل ثلاثي من الحمل وحسب حالة وطبيعة ونفسية كل امرأة إلى جانب حالتها الصحية ومشاكل الحمل التي قد تتعرض لها، فيؤثر ذلك على الرغبة، الاحتياجات والاستجابات وكذا مستوى الإشباع أثناء العلاقة الحميمة مع شريك الحياة.

وسنذكر فيما يلي بعض التغييرات الأساسية التي تظهر على السيدات الحوامل وتؤثر على الرغبة بالجماع:

  •  يمكن أن يؤثر الإحساس بالإرهاق إلى جانب الإفرازات الهرمونية الخاصة بالحمل والحساسية المفرطة في الصدر والإحساس بعدم الراحة مع زيادة الوزن إلى ضعف الرغبة الجنسية. في بعض الحالات، الراحة هي الشيء الضروري والمناسب لاستعادة الطاقة والرغبة بالجماع. 
  • كما تصرح العديد من النساء الحوامل أن الحمل يزيد من رغبتهن الجنسية مع الإفرازات الهرمونية الجديدة الخاصة بالحمل. كما تشعر البعض كذلك بمزيد من الجاذبية بسبب الانحناءات الجديدة و المثيرة.   
  • هنالك نساء حوامل تعاني أثناء الحمل من حساسية مفرطة وألم في منطقة الصدر. وفي هذه الحالة، من الأحسن أن يتفادى الزوج مداعبة أو إثارة هذه المنطقة والاكتفاء بمداعبة وإثارة مناطق أخرى من الجسم أو مساعدة الزوجة بالتدليك.
  • يمكن أن تؤدي زيادة تدفق الدم في منطقة الحوض أثناء الحمل إلى حدوث احتقان وحساسية زائدة في تلك المنطقة. تصرح البعض من النساء الحوامل أن الأمر لا يشكل أية إزعاج بالنسبة لهن، أما البعض الآخر فيشتكين من ضغط بهذه المنطقة مم يسبب لهن الانزعاج والشعور بعدم الراحة. 
  • تعاني البعض من النساء من جفاف المهبل وانخفاض في إفراز المخاط المهبلي الطبيعي اللزج. يمكن اقتناء بعض المرهمات الخاصة بتسهيل الإيلاج من الصيدليات لتقليل هذه المشكلة بعد استشارة الطبيب، القابلة أو الصيدلي.

الرغبة الجنسية للمرأة الحامل حسب كل ثلاثي من الحمل

الثلاثي الأول

علامات الحمل في أوله إلى جانب بعض المشاكل الصحية المرافقة له و بداية مختلف التغيرات الجسمية والهرمونية (كالإعياء، الضعف، المرض واحتقان الصدر، التشنجات، الصداع، القيء، آلام المعدة، مشاكل أول الحمل كالنزيف الدموي وآلام الحوض و خطر الإجهاض) والحالة النفسية السيئة المصاحبة لذلك(كتقلب المزاج، الحساسية النفسية وحتى الأوضاع الاجتماعية المزرية والمشاكل الزوجية والعائلية، والمشاكل النفسية الأخرى التي قد تصيب المرأة الحامل) تفقد العديد من السيدات الرغبة في الجماع خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

المداعبات المختلفة في غير المناطق التي تحس فيها المرأة بالألم أو الانزعاج قد تكون جيدة وتتحملها المرأة، إلى جانب الابتعاد عن الاقتحام في المشاحنات والنقاشات الحادة على قدر الإمكان، وعدم الذهاب إلى الأماكن التي توجد بها مشاكل ونزاعات، للتقليل من الضغط العصبي والنفسي الذي يؤثر سلبا على الحالة المزاجية والصحية وبالتالي فقدان الرغبة في الجنس والبرود العاطفي الذي قد لا يحتمله بعض الرجال.

اللجوء لمختصي الرعاية الصحية من أجل الاستشارة وأخذ بعض الأدوية التي قد تساعد في تخفيف بعض المشاكل الصحية والنفسية.

الثلاثي الثاني

عند العديد من السيدات، تتوقف علامات ومشاكل الحمل والمشاكل الصحية المختلفة للأشهر الثلاثة الأولى خلال الأشهر الثلاثة الثانية، مما قد يؤدي إلى زيادة الرغبة الجنسية. كما قد تزداد هاته الأخيرة بسبب زيادة تدفق الدم إلى المهبل وزيادة الإفرازات المهبلية. تحصل بعض السيدات على إشباع جنسي أكثر وأحسن مما كان عليه قبل الحمل.

أما البعض الأخر من النساء الحوامل، فتقل لديهن الرغبة بالجماع وذلك يعود لنقص الثقة في شكلهن بسبب زيادة وزنهن والبطن المتنامي إلى جانب التغيرات الجسمية الأخرى )زيادة تصبغات بعض المناطق من الجسم، شحوب الوجه، الهالات السوداء، تقصف الشعر وسقوطه، جفاف البشرة، علامات التمدد...) وبالتالي الشعور بفقدان الجاذبية الأنثوية. وعلى عكس ذلك، هنالك أخريات يشعرن بأنهن أكثر إغراءًا، وأكثر أنوثة بسبب انحناءاتهن الجديدة التي أكسبتهن وزنا أكبر (مثلا النحيلات) وزادتهم جمالا وجاذبية.

الثلاثي الثالث

ترى العديد من السيدات أن الرغبة بالجماع تنخفض ​​خلال الثلث الثالث من الحمل بسبب نمو حجم الطفل والعبء الذي ينتج عن ذلك (كثقل البطن). كما أنهن قد يواجهن مشاكل أخرى مثل ضيق التنفس، الإرهاق وقلة النوم، كثرة الرغبة في التبول، البواسير المؤلمة، تشنجات الساق، الشعور بالضغط وبعض الألم في منطقة الحوض وأسفل الظهر الناجم عن ثقل الرضيع بعد نزوله إلى الأسفل والمرض.

ومع ذلك، عند قرب نهاية الحمل، قد تصل بعض السيدات إلى منتهى الذروة أثناء العلاقة الحميمة، وهذا ما يشعرهن بمزيد من المتعة الجنسية والرضا والسعادة. علاوة على ذلك، فإن هنالك هرمونا يتم إفرازه خلال الذروة أو مداعبة وتدليك الصدر (الأوكسيتوسين) ينتج تقلصات بالرحم إلى جانب السائل المنوي الذي يحتوي على البروستاغلوندين الذي يؤثر على عنق الرحم فيتمدد ويلين ويقل سمكه شيئا فشيئا. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تسريع مرحلة العمل (تقلصات الرحم وتغيرات بعنقه) في الشهر الأخير من الحمل. كما أن هذا النوع من التقلصات (الناتج عن العملية الجنسية)، يمكن أن يسبب إحساسًا بالضغط وتشنجات بعد الذروة والنشوة في الجماع فتتلاشى هاته الأخيرة. وهذا الأمر طبيعي جدا ويمكن حدوثه.

التكملة في الجزء 2

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب