الحمل والصيام

رمضان كريم، وكل عام وأنتم بخير

مقالة توجز لك سيدتي الحامل المحاذير الرئيسة للصيام خلال الحمل، وفيما دونها بالإمكان الصوم إن شاء الله.

كيف يكون جسم الحامل في الشهر الأول؟

خلال الأسبوعِ الثالث من الشهر الأول للحمل، قد تلاحظ المرأة الحامل حدوث تبقيعٍ أو نزيف طفيفٍ، وذلك تبعًا لحدوث الانغراس، وتمتد التغيرات الجسدية مع بداية الأسبوع الرابع، وتظهر أكثر فأكثر خلال الثلث الأول من الحمل، إذ يتم إفراز هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمية البشرية، ويؤدي هذا الهرمون إلى إحداث تأثيرات على جسم الحامل، ومنها:

  1. التقلبات المزاجية.
  2. الغثيان، والقيء، والتعب.
  3. كثرة التبول.
  4. ألم في الثدي.
  5. الطعم المعدني للفم.

يؤدي الحمل إلى ظهور العديد من الأعراض، وقد تسبب لكِ التعب أثناء الصيام، ولذلك يجب عليكِ التحدث إلى الطبيب المختص.

لا يوجد تعارض بين الحمل والصوم في حالة الحمل الطبيعي غير المصاحب لأي مضاعفات إن أرادت السيدة الحامل الصوم، ولكن هناك سيدات ممنوع عنهم الصوم تماماً، وذلك في الحالات الآتية:

  1. السيدة التي تعاني من قيء مستمر أثناء الحمل.
  2. السيدة مريضة السكر أو تعاني من الأنيميا (فقر دم).
  3. السيدة التي تعاني من تسمم الحمل (ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل).
  4. الحامل عن طريق الحمل المجهري والتلقيح الاصطناعي.
  5. الحامل المريضة بأمراض المسالك البولية التي تتطلب تناول الكثير من المياه والمشروبات.
  6. الحامل التي سبق لها الإصابة بالجلطات الدموية.
  7. حالات الحمل بتوءم أو أكثر.
  8. حالات انخفاض وزن الجنين أو قلة السائل الأمينوسي حول الجنين خاصة (في الشهور الثلاثة الأخيرة).
  9. الحامل المريضة بالتهاب مزمن بالرئة، وتتطلب استنشاق البخاخات.
  10. الحوامل التي تشعر بالمخاض المبكر (ولادة باكرة).

متى يجب على الحامل كسر الصيام؟

تبدأ النصائح للحاملِ في الشهر الأول عند الصيامِ بالتأكد من تنظيم طعامها وجعلهِ صحيًا ومتوازنًا قدر الإمكان.

وكما أنّ مقدم الرعاية الصحية المختص سيوجه لكِ كذلك بعض التوصيات، والتي من المهم الالتزام بها في الشهر الأول من الحمل، ومنها:

  1. التأكد من التغذية الصحيّة قبل رمضان، بحيث يكون جسمك قويًّا ليتحمل الصيام.
  2. تجنب بذل المجهود البدني خلال فترة الصيام، فهذا قد يضاعف الشعور بالتعب.
  3. الإكثار من السوائل، وشرب الماء خلال ساعات الإفطار، وتجنب الأطعمة التي تزيد الجفاف.
  4. التفكير بإيجابيّة وأخذ قسط من الراحة.
  5. تجنب المواقف التي تستدعي القلق والتوتر، والإفطار مباشرةً، وكسر الصيام عند الشعور بالهزل والضعف الشديد.
  6. التمهل بتناول وجبة الإفطار، حتى لا تصاب الأمعاء بعسر الهضم، والإفطار على ما هو مفيد ومغذٍ.
  7. تنظيم اليوم بحيث تكون هناك الكثير من أوقات الراحة والقيلولة خلال ساعات الصيام.
  8. في حال عدم قدرتك على متابعة الصيام، فيجب عليك الأكل فورًا، وذلك لتجنب حدوث سوء التغذية لكِ أو للجنين.

وأخيراً يجب استشارة طبيبك الخاص، والتشاور في مدى قدرتك على الصيام.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب