الحجامة بين الوهم ولعبة الدّجالين


خير ما تداويتم به الحجامة، بين الفهم الخاطئ ولعبة الدجالين...

في هذا الموضوع سيحدث لي كرهًا من بعضهم، وإثارة من آخرين، لكن انتبه وابحث ودقّق قبل أن تحكم. 

اليوم في دراستي تكلّمنا مع طبيب أخصائيّ أمراض الدّم والدّورة الدّمويّة والقلبيّة في المحاضرة، فتحدّث عن مسار الدّم وديناميكا الدّم، طرح زميل لي سؤالًا عن الحجامة، ضحك الطّبيب وقال له: ستسبب لي الإحراج، لكن سأقدّم الدّلالة العلميّة لها... وفي نقاط:

  1. لايوجد مصطلح ولا يوجد عنوان الدّم الفاسد؛ لأنّ الدّم يتمّ تصفيته وتنقيته، ويضاف له إنزيمات، ويتخفّف ويطرح الضّار منه مع الفضلات والبول.
  2. الدّم الزّائد يحدث مشاكل قلبيّة ودمويّة لكن شيئًا فشيئًا نصبح لا نحسّ ولاندرك بهذا الخطر، فمباشرة عند الحجامة سيقلّل من الدّم في الجسم ليعود إلى مستواه الطّبيعيّ فيسبّب الارتياح.
  3. عند خروج الدّم يعود نخاع العظم لإنشاء كريات دمويّة ودم جديد وهكذا ما عليه سابقًا...
  4. لون الدّم يعود إلى كميّة الأكسجين فيه.
  5. صلابة الدّم بعد تعرّضه للهواء أو الضّغط.

سأل آخر عن سبب سواد الدّم الّذي يثبت أنّه فاسد.

أجابه: الدّم عندما يصل الرّئتين ويتّحد مع الأكسجين يصبح لونه أحمرًا فاتحًا، وهذا ما يسمّى بالدّم المؤكسج وحاملًا للغذاء والإنزيمات، ووجوده في الشّريان حصرًا.

وعند عودة الدّم فقير الغذاء وحاملًا غاز ثاني أوكسيد الكربون الّذي سيحوّله إلى لون أحمر قاتم، ووجوده في الشّعيرات الدّمويّة والأوردة، وإنّ الحجامة تحصل في الأوردة وليس في الشّريان.

وإنّ سبب تصلّبه وجعل الدّم شبيهًا للجلّ هذه الحالة بسبب الضّغط في الكأس.

كان الموضوع مفيدًا، وجعل لنا ثقافة من نوع مهم... لا تتّهمني بأمور دينيّة، وحدّث العاقل بما يعقل.

بقلم الكاتب


مصطفى دندوح.. كاتب غير مدرك لشروط الكتابة.. حقيقي جدا.. باحث... عراقي الهوية


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

مصطفى دندوح.. كاتب غير مدرك لشروط الكتابة.. حقيقي جدا.. باحث... عراقي الهوية