الحب و الذاكرة (الحلقة السابعة عشر)


ألفة وقد صدمت عندما رأت سليم لكنها حاولت أن تخفي صدمتها، نعم سيدي لقد سمعتك تسأل الممرضة عن خطيبي من أنت؟ هل تعرفه؟

سليم نعم سيدتي أنه صديقي لقد تعرضنا للهجوم مع بعضنا أنا كنت في مركز الأمن لأدلي بشهادتي لما وقع في الحادث.

ألفة اا حسنا الآن يتم تنظيف الجرح ومداوته سيتم تقطيب جرحه الحمد لله ليس خطير جداً جرحه، شكراً لسؤالك سأخبره يمكنك زيارته غداً في وقت الزيارة أرجوك لا تخبر أحد بهذه الحادثة.

سليم حسنا سيدتي لا تقلقي أنا أيضاً لا أريد انتشر خبر هذا الحادث طابت ليلتك سأزوره غداً.

في شقة وقد عاد محفوظ إلى شقة أخيه سليم محفوظ أين كنت لماذا لا تجيب علي هاتفك لقد اتصلت بك عدة مرات وما هذه الدماء والجروح التي في يدك وما خطب ملابسك؟ ما هذه الدماء؟ ماذا وقع أخبرني؟

محفوظ دعني استحم وأغير ملابسي أولاً وسأخبرك بكل شيء

سليم حسنا أخي المهم أنك بخير؟

محفوظ أنا بخير وها أنا أمامك ماذا أعددت لنا للعشاء؟

سليم ألم تخبرني أنك ستتناول العشاء في الخارج مع الصحفي أيمن محرزي؟

محفوظ لست صبور أبداً أعد لي شيء ما آكله وسأخبرك بكل شيء.

سليم حسنا.

محفوظ بعد أن استحم وغير ملابسه وخرج وجد سليم وضع له طبق كسكسي مزين بحبات زبيب وحمص أصفر لونهم كذهب الخالص، وفلفل اخضرمقلي وبطاطا ورمان زهري لونه كلون الأزهار المتفتحة في الربيع، وسلطة مشوية وقطعة طاجين،  أكل ملعقة ثم نظراً إلى سليم من أين لك هذا ليس طبخك أنه متقن جداً ولذيذ هذا طبخ امرأة جدا مهارة في الطبخ لم أذق مثله أبداً.

أحمر وجه سليم وتذكر كيف كان ينشف شعره من الماء وإذ به يسمع جرس الباب يرن.

سليم نعم قادم أنا قادم لحظة.

نظر من الثقب عبر الباب ليرى من جاء إذ به يري ابنة خالته سماح فتح الباب.

سليم مرحبا سماح كيف حالك وحال خالتي خديجة؟

سماح مرحبا سليم بخير شكرا لك تفضل هذه القفة ارسلتها أمي لك وتبلغك سلامها.

سليم شكراً لك ابلغيها سلامي أرجوكي.

محفوظ هاا سليم أين سرحت؟ من أين هذا لم تجبني بعد؟

سليم خالتي خديجة اأسلت الطعام مع ابنتها سماح

محفوظ حسنا
إذا سليم أخبرني الآن ما قصة ملابسك الملطخة بدماء وجروح التي في يدك!!  لماذا لم تجب على الهاتف؟

فاخبر محفوظ القصة كاملة لسليم من بداية منذ  ان جاء أيمن  إلى المقهي و كيف صار عليهم الهجوم إلى كيف ذهب إلى مستشفي وكيف لاحظ صدمة ألفة التي حاولت إخفاءها

سليم غريب لماذا؟ ......

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 24, 2021 - عمران أمال
Nov 21, 2021 - وليد محمد ابو الراشد
Oct 18, 2021 - معتز بالله منذر
Oct 16, 2021 - ريماس اللوانسه
Oct 15, 2021 - رمزي القويد
نبذة عن الكاتب