الحب مثل المطر


عزيزتي السمراء..

طاب مسائك أينما كنتِ...

سأطلق لروحي العنان دون أن أرتب كلماتي..

عندما تكون البداية من عينيك.. تصبح الحياة أجمل.. هكذا أدركت عندما كنت قريبة مني فأنت نبضة في قلبي لا أستطيع مقاومتها..

لم تعد الحياة مغرية ومسلية وأنت في الغياب أشعر بالبرد كلما حملتني ذاكرتي إليك.. كيف لا فأنت المعطف والدفء والخوف الذي يأتيني وأنا في قمة الحاجة إلى شخص يكون إلى جانبي ويهدئ من روعي.

أما بعد..

الحب شيء مجاز.. وأرد أن يتغير ووارد أن يتحول لكره.. يوجد أناس كثيرة تحب وتكره.. لكن الذي كان بيني وبينك شيء أعمق من الحب.. إنه إيمان. كان وما زال إيماني بك عظيماً . إيمان فطري..فأنا مؤمن أنك أجمل وأرق وأصدق وأطيب شخصية قابلتها في حياتي.. فعلاً استثناء.. أنا جالس حالياً في ذلك الركن الأقصى من المنزل. بعيداً بأفكاري- يراودني هذا السؤال دائمآً: أي شيء يشبهك..؟ هذا السؤال اللعين الذي لم أجد له أي إجابة أبداً.. لكنني حاولت أن أجد بعض الأشياء التي تشبهك من بعيد.. ربما تشبهين نسمات الهواء البارد في فصل الصيف الحار.. أو ربما تشبهين حبات الندى على أوراق الشجر في صباح يطوي الأرض بحياء..

تشبهين لحناً دافئاً في مكان لا يعرف سوى أصوات المدافع والقنابل..

تشبهين ضحكة صادقة من قلب موجوع.. -تشبهين ابتسامة أمل في أعين الصابرين..

تشبهين فرحة طفل في الخامسة من عمره في صباح يوم العيد.. صوتك يشبه صوت أمي وهي توقظني لأداء صلاة الفجر..

رأيت في حضورك أسمى وأصدق الأشياء التي عجزت عن وصفها..ربما لولهي الزائد بك. في حضورك تتغير كل الأشياء... تنعدم الرياح.. يختفي السحاب.. يتوقف المد والجزر.. ينخسف القمر.. تنكسف الشمس.. تذبل الورود.. تتوقف الزلازل.. تتجمد شراييني.. يتوقف قلبي عن النبض.. يرتبك عقلي.. تشبهك كل الأشياء الجميلة يا جميلتي.. ولا تشبهين أحداً.

لا أعرف هل أعشقك أم أحبك. أعتقد بأني أعبدك. فأنا لا أرى في قواميس الحب كلمة تستطيع أن تصف حبي لك.. فلا تلوميني.

لذلك سأقول بأني أحبك... فالحب احتواء. هكذا هو حبي لك. فإذا خانتني الكلمات وخانني التعبير فأرجو أن تعذريني... فأنت أنثى ملائكية ذات عنق طويل وخصر منحني.

في_حضورك_تتغير_كل_القوانين

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 27, 2021 - عبد الحليم بركات
Sep 27, 2021 - عطر الجنة
Sep 26, 2021 - ملاك الناطور
Sep 26, 2021 - وجدان غبر
Sep 26, 2021 - محمود علاء
نبذة عن الكاتب