الحب الغريب


تتحرك العواطف وتولد مشاعر فياضة وأحاسيس لا تستطيع فهمها بسهولة. تحصل داخل الفؤاد تفاعلات ليت للإنسان قدرة على سبر أغوارها أو حتى التحكم فيها، يكاد القلب يتقطع أسى ولوعة من ألم الهجران.

من أنا ومن أكون ومن سأكون وهل يبادلني ما أعيشه داخلي؟ إنه أقسى من الصراع في البرية من أجل البقاء، إنه شعور غريب وقاتل  يمزقني ويشعرني بأنني مذنبة ألقي بنفسي في الجحيم. لا أحد يمكنه أن يخفف عني عبء الألم الذي يحرمني لذة النوم، ولا حتى مواساتي في محنتي ماذا بعد؟ ماذا بعد هذا العناء؟ ماذا يمكنني أن أفعل لكي أشفي غليل صدري وأنسى عذابي وأسمح دمعة مقلتي؟ ليتني أستطيع أن أتخلى عن كل شيء وأرتمي في أحضانه.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 16, 2022 - مودة الطاهر محمد
Jan 16, 2022 - زينة عبد الله
Jan 16, 2022 - زينة عبد الله
Jan 14, 2022 - أحمد محمود القاضي
Jan 14, 2022 - زينة عبد الله
Jan 12, 2022 - محمد عمار
نبذة عن الكاتب