التهاب الحلق


قد يحدث التهاب الحلق (Sore throat) لعدة عوامل، ويظهر كعرض أساسي في الكثير من الأمراض الصعبة المتعلقة بمسالك التنفس العلوية والتهاب المريء.

قد ينتج التهاب الحلق (Sore throat) عن فيروسات أو جراثيم أو فطريات، وينتج جزء من التهابات الحلق عن ملوثات موجودة بانتظام في فراغ الفم والبلعوم، وجزء منها عن ملوثات تنتقل عبر الهواء.

إن نوع البكتيريا الأكثر شيوعاً والتي قد تؤدي لالتهاب الحلق هي العقدية (Streptococcus)، و(Arcanobacterium haemolyticum) الحالّة للدم خاصة في أوساط المراهقين، وأحياناً تكون مرتبطة بطفح جلدي أحمر خفيف بالإضافة للتدخين، واستنشاق هواء ملوث أو تنفس هواء جاف عن طريق الفم يؤدّي إلى حساسيات مختلفة وحتى الغبار، كلها قادرة على تحفيز (تهييج) التهاب الحلق.

يوجد هناك مرض آخر يكون التهاب الحلق فيه العرض الأكثر بروزاً وهو التهاب اللوزتين (Tonsillitis)، حيث تتواجد اللوزتان في الجزء الخلفي للبلعوم، ولكل شخص لوزتان اثنتان واحدة في كل جانب، عند إصابة هذه المنطقة بفيروس أو جرثومة فإنها تصبح هائجة، وتنتفخ اللوزتان بشكل أكبر من حجمهما الطبيعي، يترافق مع هذا العرض التهاب حلق، وحرارة وصعوبات في الابتلاع.

رغم أن صورة الالتهاب الفيروسي مميزة، لكن لا يمكن دائماً التفريق بشكل قاطع بينها وبين الالتهاب الجرثومي فقط بالاعتماد على الأعراض السريرية، عندها يجب القيام بفحوصات إضافية لتحديد التشخيص النهائي. قد يظهر التهاب الحلق في حالات معينة بسبب العلاج بمضادات حيوية أو علاج كيميائي أو كل دواء يؤثر على جهاز المناعة.

إن التهاب الحلق (Sore throat) الذي يستمر أكثر من أسبوعين بالتناوب قد يدل على وجود مرض مزمن.

أعراض التهاب الحلق:

أعراض التهاب الحلق (Sore throat) الناجم عن التهاب اللوزتين (Tonsillitis) أو الحلق:

  1. ألم في الحلق ومنطقة البلعوم.
  2. حرارة مرتفعة.
  3. آلام رأس.
  4. ظهور بقع فاتحة في الحلق واللوزتين.
  5. آلام عند البلع.
  6. احمرار وانتفاخ اللوزتين لدى التهاب اللوزتين.
  7. انتفاخ وألم بالفك والغدد الليمفاوية.
  8. ألم بطن (في الأساس لدى الأطفال)
  9. تقيؤ (في الأساس لدى الأطفال مع التهاب حلق)

مضاعفات التهاب الحلق:

قد يؤدي إهمال التهاب الحلق إلى حمى الروماتيزم

(Rheumatic fever - RF)، وهو مرض التهابي يظهر عند الأطفال والبالغين، ويصيب أجهزة عديدة في الجسم كالقلب، والمفاصل، وجهاز الأعصاب المركزي والجلد، وهو نتيجة لعدم علاج التهاب الحلق الذي يشمل وجود جرثومة من نوع العقدية "أ" (Streptococcus A). إن نسبة انتشار المرض هي في مجال العمر 5-15 دون وجود فرق بين البنين والبنات.

يظهر حسب معطيات إحصائية أن 2%-3% من الأطفال الذين أصيبوا بالتهاب الحلق من نوع العقدية "أ" ولم يعالجوا كما يجب ظهرت لديهم بعد ذلك حمى الروماتيزم.

علاج التهاب الحلق:

يختفي التهاب الحلق بشكل عام من تلقاء نفسه دون تدخل طبيٍّ إلا إذا كان التهاب حلق على خلفية عدوى فيروسية أو جرثومية والمترافق مع حرارة مرتفعة.

إن علاج التهاب الحلق المفضل هو:

  1. الغرغرة بماء ساخن ومالح يساعد على تعقيم المنطقة المصابة.
  2. يمكن الاستعانة بأقراص مص لتخفف الألم؛ فعملية مص الأقراص ترفع من تركيز اللعاب في الفم، وتساعد على ترطيب المنطقة المؤلمة، بالإضافة لذلك، يحتوي جزء من أقراص المص في الصيدليات على تركيز منخفض من مسكنات الألم.
  3. قد يخفف جهاز البخار من الأعراض خاصة في حالات التهاب الحلق الناتج عن هواء جاف وتنفس عن طريق الفم.
  4. تناول أدوية لتسكين الألم.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب