التنمر


التنمر هو فئة فرعية من هذا السلوك العدواني، يمكن أن يحدث تطوير ثقافة التنمر في أي سياق يتفاعل فيه البشر مع بعضهم البعض، الاعتداء الجسدي، أو المضايقة اللفظية، أو التهديد، أو مثل هذه الأفعال تندرج تحت التنمر.

التنمر له تأثيرات مختلفة مثل الانتحار، والتطور الإيجابي، والتغيّرات الهرمونية وما إلى ذلك. تجاهل المتنمرين هو أفضل طريقة للردّ على المتنمرين.

تُعرف عملية التحرش بشخص ما من خلال استخدام القوة، أو الإساءة اللفظية أو غير اللفظية، أو التهديد، أو استخدام وسائل عنف أخرى لجعل شخص ما يقوم بعمل ما، أو لمجرد متعة المعتدي.

كان التنمر ممارسة شائعة في الكليات، حيث يهاجم كبار السن الصغار لإظهار قوتهم وامتيازات كونهم كبار السن. بشكل عام، يتمّ التنمر من قبل الأشخاص الأقوياء في الأقسام الأضعف من الناس.

يبدو أن هؤلاء الأشخاص أقوياء بناءً على قوتهم (الجسدية والفكرية) وموقعهم. هؤلاء الناس يتنمرون على الأشخاص الأضعف لسببين رئيسيين؛ لجعل وجودهم محسوسًا أو لجعلهم يقومون ببعض الأعمال غير السارة.

التنمر ليس شائعًا فقط في الكليات، ولكن أيضًا في المدارس، والمكاتب، وأماكن أخرى. يعاني الشخص الذي يتعرض للتنمر بانتظام أو تعرض للتنمر من قبل من صدمة نفسية وصدمة جسدية شديدة، يفقد بعض الناس ثباتهم العقلي والجسدي بسبب هؤلاء المتنمرين.

حتى أن بعض الأشخاص يفقدون ثقتهم بعد تعرضهم للتنمر، إما بشكل مؤقت أو دائم. في كلتا الحالتين، يجب أن يعالج هذا الشخص من قبل معالج أو استشاري مناسب لأن الصدمة العقلية قد لا تبدو خطيرة مثل الصدمة الجسدية. ومع ذلك، فإن الحالة العقلية لهذا الشخص ستجعله يعيش حياة وفقًا لاختياراته التي سيتخذها.

إذا نجح الشخص الذي يتنمر على الآخرين في القيام بذلك، فسيكون واثقًا ويستمر في التنمر على الناس. في هذه الحالة، يجب الإبلاغ عن المتنمر على الفور، ويجب معاقبة الشخص المتسلط فورًا بالعقوبات المناسبة حتى لا يكرر نفس الشيء.

هناك العديد من النوادي، أو المنظمات في المدارس والكليات، التي تضمن سلامة الطلاب من التنمر. لقد أصدروا تعليمات صارمة للطلاب بضرورة إبلاغ سلطات المنظمات في حالة وجود أي حالة من حالات التنمر أو التنمر في المبنى.

وبالتالي، يجب تعليم الشخص كيفية الانتقام من المتنمر، وفي الوقت نفسه، يجب تعليمه عدم التنمر على الأشخاص الأضعف لإظهار قوتهم. لا ينبغي للظالم أن يظلم، وعلى الضحية أن تحتج على ذلك.

بقلم الكاتب


طالب يدرس الهندسة الكهربية و لدي شغف كبير بالقراءة و الكتابة


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طالب يدرس الهندسة الكهربية و لدي شغف كبير بالقراءة و الكتابة