التلميذ والاستاذ عجيب عجيب

التلميذ والاستاذ

أحياناً كثيرة مايتفوق التلميذ النجيب على استاذه أو معلمه أو مدربه في مجالات مختلفة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر :

النموذج العام المعلم أو ندرس الفصل يعلمك مواد التخصص ومن الطلاب من يتفوق ويصبح عالما وخبيرا حتى في مجال معلمه ويصبح محاضرا ومستشار من الوارد أن يتعلم منه أستاذه.

رياضيا جوارديولا مدرب مانشستر سيتي وارتيتا مدرب الارسنال حيث عمل ارتيتا مساعدا لجوارديولا لفترة ليست بالقصيرة حيث اكتسب الخبرات والتجارب واجتهد حتى استطاع أن يقسو على استاذه ويقصيه من بطولة كأس إنجلترا.

متى يكون التفوق علي الأستاذ من التلميذ تطورا واجتهادا ومتى يكون جحودا؟ 

اذا كان هذا النجاح والتفوق في الصالح العام ولا يضر شخصا على آخر ولا يدعم اي نوع من انواع العنصرية ومدعم أيضا بذكر صاحب الفضل بعد الله سبحانه وتعالى وشكره على ماقدمه له استاذه فهو تطورا واجتهادا ونجاحها.

اما اذا كان لايخدم للبشرية ويصر بمصلحة الأشخاص والمصلحة العامة أو كان مصحوبا بانكار اصحاب الفضل أو كان به نوعا من انواع التكبر والرياء فيقع تحت طائلة الجحود.

على الصعيد الفني والغناء بصورة خاصة جاء هذا الصدد في الكثير من المناسبات نذكر منها الأغنية الشعبية للفنان الراحل الشعبي (رمضان البرنس) حيث تعجب المطرب من جحود التلميذ على استاذه وأشار بأن التلميذ اول مااستطاع أن يمسك القلم ويكتب بدأ الذم في استاذه صاحب الفضل عليه في الحياة العلمية وكان يظن التلميذ دوام الحال ولكنه من المحال ودارت الدوائر على الجميع واحتاج هذا التلميذ إلى معلمه فلم يتوانى المعلم في الوقوف بجانب تلميذه فأطلق على هذه الأغنية اسم (عجيب عجيب).

ان العلاقة بين التلميذ والاستاذ هي علاقة سامية لابد أن تحمل القداسة الحقيقية لها وهي قداسة العلم كما قال الشاعر:

قم للمعلم وفه التبجيلا

كاد المعلم أن يكون رسولا. 

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب