التعدد

التعدد الذي عرفناه على مر السنوات انتشر في زماننا الآن بكثرة، لم نحاول أن نسأل أبداً ما أسبابه وما نتائجه على الأسر والأبناء وما سلبياته؟ ولماذا يلتجىء له الرجال؟ هل هو عدم الإكتفاء أم هو نقص في النساء؟

أسباب التعدد هو عدم الإهتمام، فالامبالات تسبب في الخيانة فيلتجىء الكثير إلى التعدد بدل الخيانة الزوجية الذي يعاقب عليه القانون، وبعض النساء اليوم لا يكترثون لأزواجهم فأصبح البعض يهتم فقط للتسوق والسفر والخروج مع الأصدقاء، وتترك بيتها المتسخ وتخرج بدون أي مسؤولية لا لأبنائها ولا لزوجها.

وهناك البعض من الرجال لا تكفيه الزوجة الأولى فقط بل يريد المزيد، ولا يراعي للزوجة الأولى بل يتركها لا طعام ولا شراب ويتنزه مع الزوجة الجديدة. ومن إيجابيات التعدد  الزوجات وحماية الأبناء من التشرد، والوقاية من انتشار الأمراض، وحصانة للزوج إن التعدد  يفيد في بعض الأحيان في استمرار الأسرة وإنشاء المجتمع، وذلك لأنه في بعض الحالات هناك امرأة تكون غير قادرة على الإنجاب وتبحث عن إمرأة أخرى تستطيع الإنجاب للحفاظ على الأسرة متماسكة .

ومن سلبيات تعدد الزوجات: تعكر العلاقة بين الزوجات،  وإنتقال الخلافات بين الزوجات إلى أبنائهن، فينشأ الخلاف والكراهية والبغظ  بين الإخوة، وصعب أن يعدل الزوج بين زوجاتهً في محبتهن، والعدل بينهن في معاملتهن والنفقة عليهن.

ومن النصائح التي عليهم أن يقرأوها جيدا ً هي أن  من الجيد أن يتزوج الشخص الزوجة واحدة فقط وأن لا يتغاضى عن سلبيات التعدد، و يترك أحاسيسه المبعثرة تقوده للهلاك وتفكك أسرته وحتى النساء أنصحهن أن إهتمي بزوجك ولا تدمري أسرتك وتركضين للتفاهات الأشياء لا تفيد بل تضر فقط. 

بقلم الكاتب


ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

..بسم الله والحمد لله..
..اذا كان التعدد فيه أَضرار وسلبيات..
..سوف يتأثر بها احد ففى هذه الحالة يكون
..التعدد امر سلبى اما اذا كان التعدد لا يتضرر ..
..منه احد فيجب ان ندعم التعدد التى لا يترطب عليه,..
..اي اسائه او مشكلات اجتماعيه او ماديه ان هذا الموضوع..
متعدد الابعاد فأذا نظرنا مثلا الى عدد الاناث مقارنه بعدد الذكور فى..

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب