التّصميم الدّاخليّ السّكنيّ


الهدف الأساسيّ للتّصميم السّكنيّ هو الرّاحة المخصّصة، والمفتاح في تحقيق الرّاحة في التّصميم الدّاخليّ هو تجاوز ما هو مرئيّ فقط بشكل جماعي ويشمل: المساحة واللون والإضاءة، تصميم داخليّ استثنائي يلبّي جميع الحواسّ، وتشمل حاستي السّمع واللمس وحتّى حاسة الشّم، من خلال إشراك جميع الحواس يمكن تحقيق الانسجام الحقيقيّ في الفضاء.

المرئي

التّصميم الدّاخليّ مرئيّ في الغالب، عندما نرى تصميمات داخليّة مصمّمة على (التّلفاز) والمجلّات، فإنّ اللّون هو العنصر الأساسيّ الّذي يثير إعجابنا، ربما يكون هذا هو ما يعطي الانطباع الأقوى، ولا نذكر حتى نفسيّة اللّون، لكن ما الّذي يؤثر على الألوان الّتي نراها؟ الضوء يفعل، تعد جودة الإضاءة مهمّة جدًا في التّصميم الدّاخليّ لأنّها تؤثّر على كيفيّة رؤيتنا لتلك الألوان، وبالتّالي كيف نستجيب بشكل لا شعوري للألوان.

لكن العنصر الأكثر أهميّة الّذي يساهم في الجانب المرئيّ العام للتّصميم السّكنيّ هو المساحة، بل إنّها تتجاوز البعد البصريّ، إنّها الأبعاد الكاملة وفي الغالب إن لم تكن بحتة نفسية، سواء كانت المساحة ضيقة أو واسعة فهي تؤثر على شعورنا في تلك المساحة، لا يقتصر الأمر على المساحة بين الجدران، ولكن المسافة بين الأرضيّة والسّقف، والمسافة بين قطع الأثاث والعناصر الهيكليّة، كلّ ذلك يساهم في الانطباع العام الذي نحصل عليه من الفضاء.

بأعيننا المغلقة، لا يمكننا رؤية المساحة الّتي نحن فيها، لكن الفضاء يتجاوز مجرد الرؤية، بالنّظر إلى المكفوفين ضعاف البصر فقط عندما نتحرك في مكان ما نشعر به تمامًا، هذا هو السّبب في أهميّة قياس بيئة العمل الّتي تتعلق بقياسات أبعاد الأثاث فيما يتعلق بجسم الإنسان والحركة، ويستند تخطيط المساحة على هذا (أو ينبغي على أي حال)، كذلك "الشّكل يتبع الوظيفة".

الجمال والانسجام

أهمّ شيء في المظهر المرئيّ في المنزل هو أنّه يتعلق بالجمال، إنّه يتعلّق بأن تكون محاطًا بالجمال، الجمال في عين الناظر نعم إنّه ذاتيّ، كلنا نستجيب بشكل فريد للألوان والعناصر والزخارف المختلفة، ما هو جميل بالنسبة لي قد يكون بشعًا بالنسبة لك والعكس صحيح، لذلك فهو فن ترجمة ذوقنا من خلال معرفة ما هو جميل أو قبيح بالنسبة لنا، وعكسه على مساحتنا وإنشاء منزل جميل ومتناسق بالنسبة لنا.

الانسجام يشرك جميع الحواس

إلى جانب الصّورة المرئيّة فهي تشغل حواس السّمع واللمس والشّم، وبغض النّظر عن تقنية التّصميم الصّوتيّ -العلم الذي يتعامل مع الصوت- يمكن التّحكم في حاسة السّمع في مكان ما باستخدام المنسوجات كما هو الحال في السّجاد والوسائد والسّتائر وما إلى ذلك، كما هو الحال مع حاسة اللمس فإنّ هذا هو المكان الّذي تأتي فيه جودة الأثاث، مثل: الأرائك والأسرّة حيث يلعب النسيج الدور الأكثر أهمية، وكما هو الحال مع حاسة الشم.

حسنًا، لا يعني أن تصبح تقنيًا جدًا في الحقيقة، ما أردنا قوله في الأصل فيما يتعلق بحواس السّمع والشّم في المنزل هو أن الاستماع إلى الموسيقى الّذي يجعلنا نشعر بالرّضا، ويضيء الشموع المعطرة التي نحب رائحتها والتي تريحنا فهذا ما يمكننا من إضافة لمسة من الجمال على الفور إلى منازلنا.

هذا هو المكان الّذي يكون فيه التّصميم السكني مهمًا للغاية حيث وضع خلفية جميلة ومتجانسة لحياتنا اليومية، نظرًا لأن التّصميم الدّاخليّ السّكني يتعلق بمنازلنا، فإنّه يؤثر على حياتنا من حيث إنه يؤثّر على شعورنا في المكان الذي نقضي فيه معظم وقتنا حيث نستيقظ ونتناول الطّعام ونقضي الوقت مع أحبائنا وننام كلّ يوم وليلة، لماذا لا تختار أن تكون محاطًا بالجمال؟

بقلم الكاتب


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته معكم : حسين خبرة في مجال كتابة المحتوي منذ أكثر من 8 أعوام. كتابة مقالات مع الالتزام بالاتي . *مراعاة التدقيق اللغوي. *عدم وجود أخطاء إملائية . *جميع الصيغ المناسبة و التي تحتاجها للمقالات. *الكتابة في كافة المجالات. *تصدر محركات البحث. *كتابة لمدونتك أو موقع الويب الخاص بك. *مقالات حصرية 100% و غير منسوخة. *تنسيق جيد للفقرات و العناوين. *محتوي متوافق مع قواعد السيو. *السرعة في التسليم .


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته معكم : حسين خبرة في مجال كتابة المحتوي منذ أكثر من 8 أعوام. كتابة مقالات مع الالتزام بالاتي . *مراعاة التدقيق اللغوي. *عدم وجود أخطاء إملائية . *جميع الصيغ المناسبة و التي تحتاجها للمقالات. *الكتابة في كافة المجالات. *تصدر محركات البحث. *كتابة لمدونتك أو موقع الويب الخاص بك. *مقالات حصرية 100% و غير منسوخة. *تنسيق جيد للفقرات و العناوين. *محتوي متوافق مع قواعد السيو. *السرعة في التسليم .