التحليلُ الفَنِّيُّ من الألِفِ إلى الياء (2)، الحُقولُ السِّعرِيَّة والخَرائط البَيَانِيَّة

الحُقولُ السِّعرِيَّةُ

يَعتَمِدُ التحليلُ الفنيُِّ بشكلٍ كاملٍ تقريباً على تحليل السعر والحجم. الحقول التي تحدد سعر وحجم الأوراق المالية موضحة أدناه:

سعرُ الفَتح، (Open): هو سعر أول صفقة حدثت في فترةٍ ما/وِحدَةٍ زَمَنيَّةٍ ما (مثلاً 5 دقائق، 15 دقيقة، نصف ساعة، ساعة، يوم، أسبوع، شهر، ثلاثة أشهُر(رُبع سنة)، سنة) وَلتَكُن أول صفقة في اليوم. عند تحليل البيانات اليومية، فإن سعر الفتح هامٌّ بشكل خاص لأنه السعرُ التوافقيُّ، إذ تمكنت جميع الأطراف المعنية من "النوم مُتَّفِقَةً عليه".

أعلى سعر (ذروة الوحدة الزمنية)، (High): هو أعلى سعر جرى تداول الورقة المالية بِهِ خِلالَ فَترَةٍ ما. إنها النقطة التي كان فيها البائعونَ أكثرَ من المشترين (هناك دائماً بائعون راغبون في البيع بأسعارٍ أعلى، لكن أعلى سعر يمثل السعر الأعلى الذي كان المُشتَرون مُستَعِدِّين لِدَفعِه).

أدنى/أقل سعر (قعر الوحدة الزمنية)، (Low): هو أدنى سعر جرى تداول الورقة المالية بِهِ خِلالَ فَترَةٍ ما. إنها النقطة التي كان فيها المُشتَرونَ أكثرَ من البائعين (هناك دائماً مُشترون مُستَعِدُّونَ للشراء بأسعارٍ أقل، لكن أدنى سعر يمثل السعر الأقل الذي كان البائعون مُستَعِدِّين لقبوله).

سعر الإغلاق، (Close): هو آخر سعر جرى تداول الورقة المالية بِهِ خِلالَ فَترَةٍ ما. نظرًا لسهولة الحصول عليه، يُعَدُّ سِعرُ الإغلاق السعرَ الأكثرَ استخداماً للتحليل. يَنظُر معظم الفنيين إلى العلاقة بين سعر الفتح (السعر الأول) والإغلاق (السعر الأخير) بعين الاعتبار. هذه العلاقة بارزة جداً في خرائط الشموع اليابانية البَيَانِيَّة.

حجم التداول، (Volume): هو عدد الأسهم (أو العقود) التي جرى تداولها خِلالَ فَترَةٍ ما. العلاقة بين الأسعار والحجم (زيادة الأسعار مصحوبة بزيادة الحجم، مثلاً) علاقةٌ هامَّةٌ.

العقودُ السَّارِيَةُ (المفتوحة)، (Open interest): هو العدد الإجمالي للعقود القائمة (أي تلك التي لم تُمارَس (Exercised) أو تُغلَق (Closed) أو تنتهي صلاحيتها (Expired)) لعَقدٍ مستقبليٍّ/آجِلٍ (Future contract) أو عقد خِيارٍ (Option). غالبًا ما تستخدم العقود المفتوحة كمؤشر.

سعر الطلب، (Bid): هو سعرٌ يكون صانع السوق مُستَعِدٌّ لدفعه مقابل الحصول على الورقة المالية (السعر الذي ستحصل عليه إذا قمت بالبيع).

سعر العرض، (Ask): هو سعرٌ يكون صانع السوق مُستَعِدٌّ لقبوله (السعر الذي ستدفعه لشراء الورقة المالية).

تُستخدم هذه الحقول البسيطة لإنشاء مئات الأدوات الفنية التي تدرس علاقات الأسعار والاتجاهات والأنماط وما إلى ذلك.

لا تتوفر حقول الأسعار كلها لجميع أنواع الأوراق المالية ، ولا ينشر العديد من مُوَرِّدِي البيانات سوى مجموعة فرعية من هذه الأسعار. يوضح الجدول 1 الحقول النموذجية التي تُوَرَّدُ بياناتُها للعديد من أنواع الأوراق المالية.

الجدول 1

  عقود مستقبلية/آجلة (Futures) صناديق تشاركية (Mutual funds) أسهُم (Stocks)

عقود خيارات (Options)

سعر الفتح  نعم لا غالباً نعم
أعلى سعر  نعم الصناديق المغلقة نعم نعم
أدنى سعر  نعم الصناديق المغلقة نعم نعم
سعر الإغلاق  نعم  نعم  (قيمة صافي الأصول) نعم نعم
حجم التداول  نعم الصناديق المغلقة نعم نعم
العقود السارية نعم غير متاح غير متاح غالباً
سعر الطلب   داخل الجلسة  الصناديق المغلقة داخل الجلسة داخل الجلسة
سعر العرض   داخل الجلسة  الصناديق المغلقة داخل الجلسة داخل الجلسة

 

الخرائطُ البَيَانِيَّة

الخرائط البيانية هي أساس التحليل الفني. بالفعل تُغنِي الصورةُ عن ألفِ كَلِمَة.

الخرائط الخَطِّيَّة (Line Charts):

الخريطة الخطية هي أبسط أنواع الخرائط البيانية. كما هو موضح في الخريطة البيانية لسهم جنرال موتورز في الشكل 2 ، يمثل الخط المفرد سعر إغلاق الورقة المالية كل يوم. تُعرَض التواريخ على طول الجزء السفلي من الرسم البياني وتُعرَض الأسعار على الجانب (الجوانب).

 

تَنبُع قُوَّةُ الخرائط الخطية من بَسَاطَتِها، فهي توفر مُعايَنَةً مُرَتَّبَةً وَيَسهُلُ فَهمُها لسعر الورقة المالية. عادةً ما تُعرَض الخرائط الخطية مُستَخدِمَةً أسعار الإغلاق.

خرائط المزالج (Bar Charts):

تَعرِضُ خرائطُ المَزالِج أسعار فتح وإغلاق الأوراق المالية وأعلى سعر وأدنى سعر لها (إن وُجِدَت). خرائطُ المَزالِج هي النوع الأكثر شيوعاً من الخرائط البيانية.

كما هو موضح في خريطة المزالج في الشكل 3 ، تُمثل قمةُ كُلِّ مزلاجٍ رأسيٍّ أعلى سعر جرى تداوله في الورقة المالية خلال الفترة ، ويمثل قعر الشريط أدنى سعر جرى تداوله فيه. تُعرَض " علامةُ  إغلاقٍ " على الجانب الأيمن من المزلاج لتحديد آخر سعر جرى تداوله في الورقة المالية. في حالة توفر أسعار الفتح ، تُمَيَّز بواسطة علامة على الجانب الأيسر من المزلاج.

خريطة (مزالج) الحجم، (Volume bar charts):

عادة ما يُعرَض الحجمُ كَرَسْمٍ بَيَانِيٍّ مِزلاجِيٍّ، أسفل الرسم البياني للأسعار (انظر الشكل 4). يراقب معظم المحللين فقط المستوى النسبي للحجم ، لِذا ، لا يُعرَض مقياسُ الحجمٍ المُدَرَّجُ غالباً.

Figure 4

يَعرِضُ الشكلُ رقم 4 حجمَ التداولِ الصِّفرِيَّ. هذا يعني أن قعر كل مزلاج حجمٌ يمثل قيمة الصفر. ومع ذلك ، يفضل معظم المحللين رؤية الحجم "المعدل نسبيًا" بدلاً من الصفر. يتم ذلك عبر طرح أدنى حجم حدث خلال الفترة المعروضة من جميع مزالج الحجم. تسهل مزالجُ الحجم المعدلة نسبياً رؤيةَ اتجاهاتِ الحَجمِ من خِلال تَجاهُلِ حجم التداول الأدنى (للورقة المالية طيلة مدة معينة) يومياً.

يعرض الشكل رقم 5 نفس معلومات الحجم كما في الرسم البياني السابق، لكن هذا الحجم معدّل نسبياً.

أنواع الخرائط البيانية الأخرى

يمكن أيضًا عرض أسعار الأوراق المالية باستخدام أنواع أخرى من الخرائط البيانية ، مثل الشموع اليابانية Japanese Candlesticks  ، حجم التداول المُجَسَّد (المُدمَج في بيانات السعر) Equivolume ، النقطة والرقم Point-and-figure ، وهَلُمَّ جَرَّاً. للإيجاز، لن تظهر شروحات لهذه التقنيات إلا في القسم الثاني من كتابنا هذا.

في المقال القادم بإذن الله:

الدعم والمقاومة ثم العرض والطلب وأخيراً المتداوِل وتأنيب الضمير!

تابعونا، فلدينا المزيد !

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب