التبول اللاإرادي.. ما طرق علاجه؟

يعد التبول غير الإرادي من المشكلات التي تثير قدرًا كبيرًا من المشاعر السيئة لدى الكبار والصغار، سواء كان الشخص الذي يعاني هو الطفل أم ولي الأمر المسؤول عن الطفل أم كانت هذه المشكلة تخص شخصًا كبيرًا يعاني عدم السيطرة على نفسه، وهو ما يجعل الإنسان في حالة نفسية سيئة، ويدفعه إلى البحث عن علاج فعال للتبول غير الإرادي.

وفي هذا المقال سنتناول حلولًا سريعةً لمشكلة التبول غير الإرادي تناولًا بسيطًا ومفصلًا.

اقرأ أيضاً ما سبب كثرة التبول؟ وكيف نتعامل معه؟

ما التبول اللاإرادي؟

يُعرف بأنه فقدان السيطرة على خروج البول من المثانة، وعدم التحكم به فقدانًا متكررًا يصل إلى مرحلة العادة، وهو ما يحدث في ظروف مختلفة، ولا يرتبط بحالة نفسية معينة.

حتى سن الرابعة لا يستطيع الطفل أن يتحكم بعملية التبول والسيطرة على المثانة لا سيما في أثناء الليل، وبعد سن الرابعة تبدأ مشكلة التبول غير الإرادي إذا كان الطفل لا يزال لا يستطيع السيطرة على نفسه في مسألة التبول.

فيحتاج الطفل إلى إجراءات من أجل معالجة هذه المشكلة التي لا تعد في الغالب مشكلة مزمنة، وإنما تعالج منزليًا، ودون الحاجة إلى التدخل الطبي والدوائي في معظم حالات التبول غير الإرادي، وتستخدم مجموعة من النصائح التي تؤدي في الغالب إلى تقليل المشكلة حتى تنتهي تمامًا.

اقرأ أيضاً العلاقة بين التبول اللاإرادي والعلاج النفسي.. تعرف على أسبابه

علاج التبول غير الإرادي عند الأطفال

ومن هذه الإجراءات:

  1. تقليل السوائل بعد منتصف اليوم من الساعة 4:00 مساء حتى موعد النوم، إضافة إلى تقليل المياه الغازية والشوكولاتة، ومن الأفضل الابتعاد عن المياه الغازية تمامًا.
  2. يجب أن يتعود الطفل على الدخول إلى الحمام للتبول قبل الاتجاه إلى السرير في موعد النوم.
  3. يجب الحديث مع الطفل وتحفيزه نفسيًا وماديًا بالمكافآت المتاحة في حالة استيقاظه من النوم دون أن يتبول تبولًا غير إرادي في سريره.
  4. توفير بيئة مناسبة تساعد الطفل على التبول مثل وجود إنارة في طريق الحمام حتى لا يخاف الطفل، وينزعج من فكرة الذهاب إلى الحمام في أثناء الليل.
  5. عدم الحديث باستمرار عن تبول الطفل في سريره لا سيما أمام الآخرين من أفراد العائلة؛ حتى لا يتسبب ذلك له بمشكلة نفسية قد تؤدي إلى نتائج عكسية أو إطالة وقت المشكلة.
  6. الحرص على الابتعاد عن أي سلوك غذائي قد يؤدي إلى حدوث إمساك للطفل، وهو ما يؤدي بدوره إلى الضغط على المثانة ما يسهل عملية التبول غير الإرادي.
  7. بالنسبة للأطفال الذين يعانون المثانة الخاملة، فيجب وضع جدول للتبول كل 3 ساعات حتى يفرغ الطفل مثانته تمامًا، بالإضافة إلى اعتياده على عملية التبول في موعدها.
  8. يمكن أيضًا تدريب عضلات الحوض ليستطيع الطفل إرخاء عضلات الحوض وتفريغ المثانة باستمرار، وهو ما يزيد من قدرة الطفل على التحكم في مسألة التبول.

اقرأ أيضاً كيف يؤثر تناول السوائل على نومنا ؟

علاج التبول غير الإرادي عند الكبار

يختلف الكبار عن الصغار، فتوجد عوامل أخرى قد تؤدي إلى التبول غير الإرادي مثل الحالة الذهنية وصحة الجسم وسن الشخص، لكن الأمر لا يخرج عن هذه الوسائل العلاجية التي تؤدي غالبًا إلى علاج المشكلة.

يؤدي الشخص مجموعة من تمارين المثانة التي تؤتي ثمارها بعد وقت قليل مثل تمرين التبول والانتظار بضع دقائق، ومعاودة التبول مرة أخرى، وهو ما اسمه التبول المزدوج، كذلك يمكن للشخص عمل جدول زمني لدخول الحمام حسب حالة الشخص كل ساعتين أو ثلاث أو أكثر للسيطرة على المثانة، إضافة إلى تمرين تأخير عملية التبول قدر المستطاع لزيادة القدرة على التحكم.

يوجد أيضًا ما اسمه تمارين كيغل، وهي تمارين معروفة جدًّا وشائعة الاستخدام على مستوى العالم من أجل التحكم بالتبول وسرعة القذف، وهذه التمارين تعمل في الأساس على تقوية عضلات الحوض، وكذلك العضلات العاصرة في المثانة التي تتحكم بدورها في خروج البول من الجسم.

يوجد جانب آخر من العلاج وهو الأدوية التي يصفها الأطباء مع التمارين مثل مضادات الكولين التي تقلل نشاط المثانة، ومضادات الاكتئاب التي تهدئ المثانة وتأخر التبول، وكذلك الإستروجين الذي يقوي أنسجة المثانة.

توجد مجموعة من الأجهزة التي تستخدمها النساء غالبًا مثل حقن البوتوكس؛ لتقليل نشاط المثانة، والعلاج بالموجات الترددية لرفع قدرة التحكم بالمثانة، وكذلك حلقة المهبل لمنع التبول غير الإرادي.

آخر الإجراءات التي قد يلجأ إليها المريض هي الإجراءات الجراحية مثل تعليق المهبل، أو إدخال صمام صناعي للتحكم بالعضلة المعاصرة.

وفي الختام فإن مشكلة التبول غير الإرادي تعد من المشكلات التي تستجيب للتمارين والعادات وحتى للأدوية في معظم الحالات، وهو ما لا يجعل منها مشكلة للكبار والصغار.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب