التأمل والدهشة

الإنسان مخلوق فريد، كائن عجيب ومدهش شاء اللَّه له أن يكون عاقلاً ذكياً؛ فهو النوع الحيوي الوحيد الذي يمتلك قدرات عقلية عليا خلافاً لجميع الكائنات الحية، التحليل والمنطق والتفكير، اللغة والأخلاق كلها من مميزات هذا النوع العجيب، وهكذا شاء اللَّه له أن يكون شكلاً ومعنى.

والعقل البشري وسيلة لغايات عديدة، فلولاه ما كلف اللَّه الإنسان بالعبادة، فسبحانه الخالق! ومن أعجب ما يمكن للعقل فعله هو التفلسف، والتأمل في الموجودات، ونظرة الدهشة المصاحبة لها.

فأنت حينما ترى موجات البحر أو زخرفة ظهر الحمار الوحشي لن تكون نظرتك مجرد نظرة عادية، بل هي نظرة مصحوبة بنوع من الإعجاب والشعور بالاندهاش؛ لأنك ببساطة شديدة ترى النظام الموافق لهذه الموجودات باعتبارها شيئاً خارقاً ومذهلاً ومنظماً.

لماذا نراها بهذه الدهشة والانبهار؟

هنا الجواب: إن العقل البشري يعمل وفقاً لما هو عليه وما فطره اللَّه عليه، فتأملوا في الطبيعة فلن تصلوا -وأجزم وأقسم- إلا لخالق هذه الطبيعة.

ففي القرآن تجدون آيات كثيرة جداً تزيد عن الألف آية تتحدث عن هذه الموجودات باعتبارها شيئاً مدهشاً يحير العقل ويخبره أننا صنع اللَّه مستغلاً طريقة عمل الدماغ والعقل ودهشته فنحمد اللَّه على نعمة العقل وعلى نعمة الدهشة.

نجد في القرآن آيات تدل على هذا النوع من التأمل والنظر في الموجودات،

يقول اللَّه تعالى: "فَلْيَنظُرِ الإنسان مِمَّ خُلِقَ خُلِقَ مِن مَّآءٍ دَافِقٍ يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصلب والترآئب " سورة الطارق/5-7 ، ويقول أيضاً: "أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ" سورة الأنبياء (30)، وقوله تعالى: "فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ إلى طَعَامِهِ، أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاء صَبًّا، ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا " سورة عبس 24-26، وقوله: "فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ" سورة الملك(3)

 اقرأ أيضًا

-عش حياتك ببهجة أسرار السعادة

-كيف أتخلّص من السلبية؟

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 29, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Nov 24, 2022 - وجيه نور الدين محمد شرف
Nov 23, 2022 - احمد عبدالله على عبدالله
Nov 17, 2022 - مصطفى محفوظ محمد رشوان
Nov 16, 2022 - ريان الرشيد مكي الرشيد
Nov 15, 2022 - أمير رمضان إسماعيل
Nov 15, 2022 - طلعت مصطفى مصطفى العواد
Nov 15, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Nov 14, 2022 - سامى المرسى كيوان
Nov 14, 2022 - صبا احمد محمد
Nov 13, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Nov 13, 2022 - ليلى عبدالفتاج عبدالتواب
Nov 13, 2022 - سكينة الشبراوي
Nov 12, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Nov 12, 2022 - صفاء فوزي
Nov 12, 2022 - سامى المرسى كيوان
Nov 12, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Nov 12, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Nov 11, 2022 - سادين عمار يوسف
نبذة عن الكاتب