التآروت TARO قديماّ و حديثاّ و من زاوية علم النفس و علوم الطاقة و أهم الشروط التي وجب توافرها في المتخصصون بــ التارو Taro

فور سماعك لــ أوراق(كروت) التارو المعروفة بــ Taro cards يأتي في ذهنك مباشرة صورة تلك الغجريات مشعثات الشعر اللواتي يجوبن  المناطق الريفية ويصعدن القطارات المسافرة المتنقلة بين القرى الفقيرة يعرفن عن أنفسهن بتقديم خدمة معرفة البخت أو معرفة الحظ لإحدى المسافرين الركاب أو التنبؤ بالمستقبل، وعلماً بأنهم يتيقنون من قراره أنفسهم أنهم لا يفقهون أي شيء .!؟ وهذا ما يكررونه بلا علم أو وعي مع هذا وذاك بنفس التفاصيل وبنفس الكلما ...... وإلا لما ظلوا على حالهم محتاجون إلي المال، دائماً ما يبحثون عن الضعفاء الآملون الحالمون بتلك الثروة التي يوم من الأيام ستهبط عليهم فجأة وبدون أي مقدمات..... ولكن في مقالنا سوياً سوف نستعرض أوراق التارو Taro cards بالتفصيل بأسلوب سلس بسيط يخلو من أي تعقيد ........ لتصلك المعلومة كاملة مؤكدة بمصادر من الكتب الأكثر انتشارا حول عنوان مقالنا اليوم وأيضاً يتضمن خبره ذاتية لأحد الأشخاص بإحدى المواقع الشهيرة بالإضافة إلى آراء بعض العلماء النفسيين وعلماء الطاقة ......

أولا: أوراق التارو Taro cards قَدِيمًا:

حيث دخلت أوراق التارو Taro Cards أوروبا القديمة في مطلع 1367 ولكنها تم تأريخها في 1377 على يد المماليك، مماليك مصر قد أستخدمها الغرب قديماً وأيضاً إسبانيا الإسلامية استخدمتها لعقود طويلة، وعندما نتعرف على طبيعة كروت  التارو  Tar cards سنعرف إنها صنفت على أساس إنها مجرد لعبة في أوروبا القديمة وفرنسا وبمرور الوقت أخذت شكل أوراق  للتنبؤ ......... والتنبؤ هنا المراد بالمستقبل ...... وليس لاكتشاف الحظ المغمور أو الفرص الضائعة المحيطة بالشخص نفسه وقرر الكشف عن واقعه وما يعيشه حالياً بَعِيدًا عن المستقبل وأحداثه التي لم تحدث بعد!

ولكن بعدها تطورت الأوراق التارو  Taro Cards وبدأت في الزيادة العددية وتبدلت التصميمات لتمحو معها شكل الثقافة الشرقية القديمة، واستبدالها بالنقوش والرسومات التي تخص العائلات الملكية بأوربا القديمة، وتفرعت إلي أوراق أخرى مرتبطة بكروت التارو  Taro card، على سبيل الإفصاح عن المزيد عن تلك النقطة تحديداً نرى أن أوراق التاروTaro Cards الرسمية التي بدأت بــ ( السيوف المعقوفة، العملات، الكؤوس، العصي) وتطورت تلك المجموعة إلى التصاميم اللاتينية ولازالت مستخدمه حتى الآن 2020 في أسبانيا وإيطاليا.

لم يذكر لنا التاريخ متى وأين سجلت أول طريقة لاستخدام أوراق التارو taro cards على إنها أوراق للتنبؤ وليس للعب! ولا توجد لها أي دليل حتى مطلع القرن الـ 18 وجدير بالذكر أن كلمة تآروت بمثابة كلمة مقلوبة  لل(توراة ) في الكتابة والنطق.


والمدينة الوحيدة التي منعت استخدامها هي بيرن السويسرية، ولم يذكر التاريخ السبب الحقيقي خلف هذا القرار من حاكم مدينة بيرن ولماذا حرمها، إلا أن أوربا الشرقية وقتها كانت تجرم أفعال السحرة والمشعوذين وليس العرافين في المدن والمقاطعات، حيث كانوا يلقون بالسحري في النار وهم أحياء حتى لا يتمثل عامة الشعب بهم وأعتقد أنهم... .


يتبع في  الجزء الثاني من المقال...........

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا