البيئة، تنوعها والأخطار التي تواجهها، التصحر، أسبابه ومراحله، وقوانين لحماية البيئة

البيئة: هي المكان الذي نعيش فيه ونحصل منه على ما يلزمنا من طعام ومسكن وملبس، وتحتوي البيئة على:

عناصر حية تشمل: الكائنات المنتجة (النباتات وبعض الطحالب الخضراء)، والكائنات المستهلكة (الإنسان والحيوان).

عناصر غير حية تشمل: الماء، والهواء، والتربة، والطاقة.

تتنوع البيئات، فمنها: البيئة البحرية، والصحراوية، والجبلية، والساحلية، والزراعية...، والبيئة في حالة توازن مستمر، حيث تأخذ الكائنات الحية ما يلزمها من البيئة، وبعد موتها تتحلل وتتحرر المواد من أجسادها لتعود للبيئة ثانية، وهكذا.

وتتعرض البيئة للعديد من الأخطار منها:

أخطار طبيعية كالزلازل، والبراكين، والفيضانات، والسيول، والانهيارات الجليدية، والأعاصير.

أخطار بشرية منها: الاحتباس الحراري، وحرائق الغابات، والتلوث، ومشكلة نقص الغذاء، والتصحر.

ويسمى التدهور الناتج عن الاستخدام السيئ للأراضي الخصبة، وسوء إدارة الأنظمة البيئية بالتصحر والذي يؤدي إلى: تحويل الأحزمة الخضراء إلى أراضٍ صحراوية أو شبه صحراوية.

وتنقسم أسباب التصحر إلى:

أسباب طبيعية لها صلة بالمناخ والتغيرات المناخية، منها: تناقص الأمطار وزحف الكثبان الرملية.

أسباب بشرية لها صلة بالاستغلال السيئ للبيئة من قبل الإنسان، ومنها: الرعي الجائر، وإزالة الغطاء النباتي، واستخدام أساليب الري التقليدية.

مراحل التصحر متعددة منها: تصحر أول خفيف، تصحر متوسط، تصحر شديد، تصحر شديد جدا.

ومن أهم مظاهر التصحر:

1. اختفاء الغطاء النباتي.

2. انجراف التربة.

3. تملح التربة.

4. المياه الجوفية.

5. زحف الكثبان الرملية على الأراضي والمنشآت.

وقد لجأت البلدان المختلفة لوضع قوانين لحماية البيئة، والتوقيع على اتفاقيات لتخفيض انبعاث الغازات الدفيئة، كما تعاونت المؤسسات والمنظمات الإقليمية (المحلية) والعالمية لمواجهة الأخطار التي تهدد البيئة، وذلك من خلال العمل على تقليل التلوث البيئي، وترشيد استهلاك مصادر الطاقة والثروات الطبيعية، والبحث عن بدائل نظيفة مثل: (الطاقة النووية والشمسية وطاقة الرياح) لمصادر الطاقة غير المتجددة (الوقود الأحفوري مثل: البترول، الغاز الطبيعي، الفحم)، وإنشاء المحميات الطبيعية لحماية الكائنات المهددة بالانقراض، واستخدام مصطلحات مثل: البصمة البيئية، المساحة البيئية، العدالة البيئية.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب