البريق الذي يضوي في السماء (قمة الهرم بسلم الوعي) ج4


هي الدرجة الأعلى من Original Copy، وهي الأكثر شعاعًا من الإيجابية في درجات الوعي العليا، والتي لا يتصورها بشر سوى أنها الجاذب الأقوى على الإطلاق، والمؤثر الحقيقي على جميع الـ Original Copies والممدود دائمًا من مهندس الكون الأعظم الواحد، فبالتالي تجد أن طاقته (طاقة النور الإيجابية) تحت وصاية المعلم الأول، والآخر، والظاهر، وأيضًا الباطن، إن كانت درجة الـ Diamond المتحلية في الأشخاص ربما أو بمكان أو بزمن أو ببعد معين فلكل مكان وزمان وشخص درجة تجلي مختلفة من Diamond.

كما ذكرنا باستفاضة سابقًا بمقال (الإنسان والأرواح السبع) عن Power Spot Persons، أو Power Spot Places فهذا المقال تحديدًا يقوم بشرح وافٍ لما يعرف بــ درجة الـ Series Diamond بأوسع نطاق والمعروفة قديمًا بقلب الثقافات القديمة المصرية القديمة: البابلية، والأشورية، والإيكا، والهندوسية، وشعوب الهنود القدامى، وآخرين.

بعض السمات لعقلية لــ Diamond:

يقول أوشو (حكيم صيني قديم) (أعظم خوف في العالم هو رأي الآخرين)، وفي اللحظة التي لا تخاف فيها من رأي الآخرين لم تعد تابعًا بل تصبح Diamond ينشأ بقلبك (أسد) يطبع على ملامحك وسلوكك تتنفس الحرية، يسمع زئيرك كل من على الكوكب –لا تتبع أحدًا ولا يتحكم أحد بحياتك– شخصية الدايموند لا يأمره أحد، فهو من أمر (مالكة) مهندس الكون الأعظم الذي يكون ممدودًا به بحالة الكمال (كمال الاتصال) لا يرجو أحدا، ولا يأمل في أحد مساعدته فإنه لا يرى سواه (مهندس الكون الأعظم)...

ولا ينتظر من أي شخص أي شيء إن كان سلبيًا أم إيجابيًا فإن قوته أصبحت ممدودة بشكل كامل –يقوم الــ دايموند بكل مسؤولياته وواجباته بدون أن يطلب منه وبكل كفاءة ويسر، قد يحيرك كثيرًا وتحتار بأمره مليًا، وسرعان ما تتوقع منه أن يكون مغرورا... فهذا قصر نظر منك إن ساويته بمن هم دونه من مستويات الوعي المتدنية جدًا والمرتبطة بتلبية حاجاتهم المادية أولاً!

الدايموند لا يرى في نفسه سوى رسالته الواعية التي ولد من أجلها، ولا يهمه نظرات الآخرين إليه، وكأنه قادم من كوكب (المريخ)، ولم يسكن (الأرض) أصلاً!

قلبه يسكنه (أسد) يشعر من يتعامل معه بقوة نظرته، ودقته البالغة في تحديد الهدف، وأهم الإستراتيجيات المتبعة، في حين أنه ليس قد يبدو غير متمرس من الأساس... ولكن من أين أتى بكل تلك المهارات شبه الخارقة!

إنها مهارات باطنية لا يعلم أحد عنها سوى الممدودين هم مثله بنفس مستوى وعيه، وعي الـ Diamond - Series Diamond!

ولا يهم العمر الزمني له على الكوكب، ولكن القوة الكامنة داخله أعظم بكثير من أن ينعت بالصفة الزمنية المرتبط به، بل أن عقله يبلغ فوق عمره الحقيقي بأضعاف مضاعفة...

الــ Diamond كثيرًا ما يصمت ولا يحتاج للحديث كثيرًا إلا إذا أساء فهمه ممن حوله فيه، وأراد ألا يقع أحد في مشكلة سوء الظن، التي قد تودي بصاحبها نحو الهاوية، وما أدراك ما الهاوية! (الهاوية الباطنية) نعم، فإنه يعلم تمامًا ما في بواطن من هم متدني الوعي، ولكنه حكيم قويّ وليس متعالٍ مغرور، سلاحه الباطني كما أشرنا إلى ماهيته في مقالنا السابق الربح (الرمح الثلاثي) السلاح الباطني للإنسان...

فسلاحه الكامن ما هو إلا تحصيل حاصل فقط لا يحتاجه في المطلق، وغالبًا ما يدعم به شخصًا غيره من أجل تقوية عوده كي ينهض، ثم يبادر هو بالانسحاب فور نهوض الآخرين، الذي يرى فيهم أنهم أقوياء الصريرة، ولكن غالبًا ما أنهكتهم الدنيا فسقطوا صريعًا في أحضان الفانية المزيفة.

يسير الـ Diamond بين الناس قويا لا يهاب الأقوياء، ولكن الأقوياء تهابه من فطنته ورجاحة عقله المتميّزة، التي سرعان ما تلاحظها عندما يتفوه فتظن أنه يقرأ المستقبل، ولكنه يرى ما سطر أمام بصيرته فقط، ممدودًا به مقامًا وليس حالاً كما ذكرنا عاليًا.

إنها فطرته التي نشأ عليها وقلبًا يسكنه، أسد قوي شديد الهيبة، ولكنه متواضع بنفس الوقت فعندما يغضب تهتز الأرض لزئيره فيرتطم المزيفون الذين في الجوار ويهربون سريعًا إلى جحورهم خوفًا من أن ينالوا بطشه وهم المزيفون القريبون إليه، يعلم بهم من جحوظ عيونهم لمجرد النظر إليها في تحدٍ واضح صريح...

يتبع الجزء الخامس....

المصادر 

كتاب قيادة الذات للدكتور إبراهيم الفقي.

مقال الإنسان والأرواح السبع ومصادره.

كتاب علم الأنثروبولوجيا.

كتاب الكون للدكتور مصطفى محمود.

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا