البروتينات: تنمو وترمم


البروتينات هي العناصر الغذائية لبناء الجسم، العضلات، والعظام، والخلايا، والكولاجين، ونظام الدفاع... كلها تتلقى "تأثير الطوب" المفيد من الأحماض الأمينية العشرين، والمعدات الجزيئية الأساسية الموجودة بالكامل في الأطعمة البروتينية من أصل حيواني أو الموزعة بشكل غير متساو في تلك التي تأتي من المملكة النباتية، ومن هنا تأتي الحاجة إلى توازن مدروس جيدًا في النظام الغذائي النباتي لتجنب أوجه القصور.

الكبد قادر على تصنيع جميع الأحماض الأمينية من الجلوكوز، باستثناء الأحماض الأمينية الأساسية الثمانية، والتي يجب توفيرها في النظام الغذائي.

تلعب البروتينات دورًا حاسمًا في نمو الجسم والعقل، إمداداته مهمة في أي عمر، وخاصة في الأعمار المتنامية، هناك مجموعتان كبيرتان نأتي منهما:

يتم توفير البروتينات من أصل حيواني في البيض ومنتجات الألبان والأسماك واللحوم أو النقانق، تحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، البروتينات الحيوانية التي يُنصح بها هي تلك التي تأتي من الأسماك أو الدواجن أو البيض أو منتجات الألبان، دون رفض تناول اللحوم الحمراء أو اللحوم المعالجة أو الجبن.

يتم توزيع البروتينات من أصل نباتي بشكل غير متساو وتتطلب استهلاكًا متوازنًا، بشكل أساسي من البقوليات والمكسرات، والتي تحتوي أيضًا على كمية جيدة من الكربوهيدرات والألياف "كلاهما" وكمية كبيرة من الزيوت النباتية "المكسرات".

يوجد ما يقرب من 30 جرامًا من البروتين في:

150 جرام من اللحم أو السمك

أو 300 جرام من البقوليات المطبوخة

أو 3 بيضات كبيرة "70 جرام"

أو 1 لتر من الحليب

يجب حساب نمط الأكل الصحيح من خلال توفير 1 جرام لكل كيلوغرام من الوزن، زيادته إلى جرام أكثر، حسب العمر وممارسة الرياضة والحمل، تتراوح نسبة النظام الغذائي بين 10-20٪ من الكمية الإجمالية، يوصي بعض المؤلفين بنسبة تصل إلى 30٪.

يبدأ هضم البروتين في المعدة، حيث لا يدخل اللعاب في عملية الهضم، يكتمل في الأمعاء ويخزن في الكبد على شكل أحماض أمينية.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

عدي مصطفى - Sep 23, 2021 - أضف ردا

السلام عليكم أستاذ جواد
أولا شكرا للمحتوى الرائع
أنا أكتب في المنصة وكانوا بادئ الأمر يراجعون المقال بين يومين وخمسة أيام
وأنا منذ الثاني عشر من الشهر الجاري ولا تزال مقالاتي قيد المراجعة دون رفض أو تعديل أو نشر
هل من الممكن أن أعرف رقم مقالك هذا حتى أقارن بالأرقام لدي ؟
تفضل بقبول فائق الاحترام

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب