الابتلات هي التى تصنعنا

الى اصحاب الابتلات سواء مرض او فقد او الم نفسى او مشاكل واوضاع سيئه او ظلم تعلمت من مدرسه الحياة ان نجاح اصحاب الابتلات اذا اخذوا بالاسباب يكون عظيم الى درجه كبيرة  والدليل اذا  نظرنا الى تاريخ والى حياة الاشخاص الناجحين الذين ماتوا ومازال يذكر اسمهم الى الان   ها هو( سعد المسبب ) كان اعور وعرف بالبحر فى العلم و الفقه ولقب ب فقيه الفقهاء وها هو (طه حسين) الكفيف حصل على الدكتورة من فرنسا عن طريق بحثه ارسل فيها لتفوقه و اصبح عميد الادب العربى و وزير المعارف (التعليم حاليا) والدكتور( ابراهيم الفقهى) بدا بالعمل كغاسل اطباق وبعد طريق طويل من التعب اصبح خبيرا فى التنمية البشرية  ومن اشهر ملقى المحاضرات فى العالم غير شركاته و فنادقه ومكتبه فى مونتريال فى كندا  وكتبه القيمه ومحضارته التى تركها لنا  و ها هو (اينشتين) لم يستطع التحدث حتى سن الرابعه وقال احد مدرسيه انه شخص عديم الفائده  وغبى اصبح عالم فيزياء وحاز على جائزة نوبل و ترك نظريات فى قيمه العظمه مثل نظريه النسبيه ولازال العلم وكثير من الاختراعات الحديثه قام على نظرياته وها هو عقله الان محل دراسه العلماء بحثين عن سبب عبقريه هذا العالم الذي قال له احدهم يوم ما انه غبى  وها هو( اديسون) يتم طرده من المدرسه لاعتقدهم انه غبى  ولانه فقد امه  وهى كانت مصدر دعمه بسبب عدم قدرة الطبيب على اجرا عمليه ضروريه لها لعدم وجود ضوء كافى لان الوقت كان بالليل اخترع ا المصباح الكهربائي بعد محاولات كثيرة وغير المئه اختراع الذى تركها لنا وهذه( سميرة موسى) توفت والدتها بمرض السرطان وفدخلت كليه العلوم وتخصصت فى الكمياء واصبحت عالمه وكانت تبحث عن علاج للسرطان ها وهو فنان يجلس على فراش المرض ويبدع فى رسم لوحات تباع اليوم بالملاين  وهذه المذيعة العالميه ( اوبرا وينفرى) تعرضت اللاغتصاب وهى صغيرة هذه الحادثه الشنيعه لم تترك اذى نفسى فقد بل منعتها ان تكون اما  هى الان من اكثر الشخصيات الموثرة فى العالم وثروتها تبلغ 2.6 مليار دولار وهذا (بريل) فقد بصرة وهو في الثالثه من عمره وعرف بحده ذكائه وهو مخترع لغه بريل للمكفوفين وهذا (بيهوفن) وهو مؤلف وملحن وعازف  صار اصم تمام الا ان صممه لم يمنعه من اكمال مسيرته  التألفيه و الف احد اشهر الاعمال فى تلك الفتره 

بقلم الكاتب


ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب